الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: عشرات القتلى في أماكن متفرقة ومئة غارة لـ(التحالف) منذ بداية مايو
العراق: عشرات القتلى في أماكن متفرقة ومئة غارة لـ(التحالف) منذ بداية مايو

العراق: عشرات القتلى في أماكن متفرقة ومئة غارة لـ(التحالف) منذ بداية مايو

دراسة: مقتل واختطاف 4451 شخصا منذ سيطرة داعش على سنجار

بغداد ـ وكالات: أعلنت الشرطة العراقية امس الاحد مقتل 22 شخصا وإصابة 26 آخرين و اختطاف ثمانية واعتقال 30 من الضباط والشرطة المكلفين بحماية سجن الخالص في حوادث عنف متفرقة شهدتها مدينة بعقوبة / 57 كم شمال شرقي بغداد/. وأشارت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إلى مقتل 14 مدنيا وإصابة 26 اخرين في انفجار ثلاث عبوات ناسفة في احياء العرام والرحمة والتأميم في بعقوبة. ولفت إلى مقتل مدني واختطاف ثمانية اخرين جراء قيام مسلحين يرتدون ملابس عسكرية وينتمون الى احدى الجماعات المسلحة باقتحام قرية البزاني في ناحية الوجيهية شمال شرقي بعقوبة. وذكرت أن مسلحين مجهولين اطلقوا النار على عدد من المدنيين في حوادث متفرقة في محافظة ديالى ما اسفر عن مقتل سبعة مدنيين . على صعدي اخر ، وجه وزير الداخلية العراقي محمد الغبان باعتقال ثمانية ضباط برتب عسكرية مختلفة و22 اخرين من منتسبي الشرطة على خلفية ملابسات واحداث مديرية جرائم الخالص. على صعيد متصل قتل امس شخصان فيما أصيب تسعة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة في قضاء التاجي شمال العراق. وقال مصدر أمني عراقي في تصريح صحفي إن عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من محال تجارية في قرية الحماميات في قضاء التاجي انفجرت، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين بجروح متفاوتة. وأوضح المصدر أن قوة أمنية طوقت مكان الحادث، فيما هرعت سيارات الإسعاف لنقل المصابين إلى المستشفى، والجثتين إلى الطب العدلي”. من جانب آخر، أعلن مصدر أمني في الأنبار عن مقتل أربعة انتحاريين حاولوا التسلل إلى مركز مدينة الرمادي غرب العراق، مضيفا أن الانتحاريين الأربعة الذين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا التسلل إلى مركز المدينة إلا أن القوات الأمنية أطلقت النار عليهم ما أدى إلى انفجارهم بالحال دون وقوع اية اصابات بشرية أخرى. فيما أعدم داعش 20
من مسلحيه الأكراد في مدينة الموصل /400 كلم شمال بغداد/. وقال سكان محليون في الموصل لوكالة ا نباء ا لمانية (د.ب.أ): “ان داعش أقدم أمس على إعدام 20 مسلحا كرديا من عناصره في قضائي تلعفر
وسنجار”. وبين السكان أن “قرار الإعدام جاء عقب تراجع المسلحين الأكراد في المواجهات العسكرية مع قوات البيشمرجة الكرديه”. واكدوا أن من بين المعدومين احد امراء التنظيم يعرف بابو قادر الكردي. من جهة اخرى قام داعش امس باعدام عضو مجلس بلدي شرق الموصل. وقال شهود عيان لـ (د.ب.أ) :” ان محمد الجبوري عضو مجلس بلدي اعدم امس رميا بالرصاص في قضاء الحمدانية شرق الموصل”. واضاف الشهود “ان المحكمة الاتحادية قررت اعدامه في قضاء الحمدانية كونه احد ابنائها”. وقد سلمت جثته الى الطب العدلي في الموصل. على صعيد اخر أعلنت السفارة الأميركية في بغداد امس أن طائرات التحالف الدولي نفذت منذ بداية شهر مايو الجاري نحو 100 ضربة جوية ضد مواقع “داعش” . وذكرت السفارة في بيان لها امس، أن طائرات التحالف الدولي نفذت يومي 2 و3 مايو الجاري ضربات جوية لأهداف “داعش” قرب الحويجة وسنجار فضلا عن قيامها بقصف مواقع أخرى لداعش في أنحاء أخرى من العراق منذ بداية هذا الشهر، موضحة أن هذه الضربات زادت من تدهور قدرة الجماعات المسلحة على تهديد الأبرياء في محافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى. وأكدت السفارة، في ذات البيان أنه بالتنسيق وموافقة وزارة الدفاع العراقية سيستمر التحالف الدولي في شن غاراته الجوية وتوجيه ضرباته المستمرة على مواقع “داعش” وأماكن الأسلحة وتصنيع القنابل ومخازن المعدات اللوجستية وتفخيخ السيارات وغيرها من الأهداف ذات القيمة المهمة لداعش في جميع أنحاء العراق. على صعيد متصل أفادت دراسة ميدانية عراقية بأن 4451 مواطنا عراقيا قتلوا واختطفوا بعد سيطرة
داعش على قضاء سنجار في اوائل شهر اغسطس الماضي . وقال الباحث داود ختاري ، الذي اعد الدراسة، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :” قمت بهذه الدراسة الميدانية مستعينا بالشهود وذوي الضحايا أنفسهم وتشمل الدراسة فترة استيلاء داعش على قضاء سنجار . وأشار إلى ان عدد الضحايا بلغ 4451 مدنيا ايزيديا بينهم 1137 قتيل و3314 مخطوفا ، لافتا إلى انه تم الافراج عن 1629 مخطوفا بواقع 340 رجلا و760 امرأة و529 طفلا. وأضاف أن غالبية الضحايا هم من قرى وبلدات جنوب سنجار حيث استولى المسلحون على مناطقهم في بدايات هجومهم على المنطقة. وأوضح أن ما يميز الدراسة عن سواها من جميع الدراسات السابقة المنشورة بهذا الصدد ان الباحث دون أسماء الضحايا وجنسهم وأعمارهم ومناطق سكنهم. من جهة اخرى ذكر سكان من مدينة الموصل العراقية ان داعش أزال اللوحات المعدنية والشعارات الخاصة به من مركباته وتم استبدالها بلوحات بأرقام مدنية عراقية “في خطوة احترازية”. وقال عدد من السكان إنه لا توجد الآن أي مركبات للتنظيم داخل مدينة الموصل لا تحمل لوحات أرقاما عراقية اعتيادية. وذكر محللون أن هدف داعش من وراء ترقيم المركبات التابعة له بأرقام
مدنية هو محاولته التخفي بين المدنيين لتجنب استهدافه من قبل طائرات التحالف الدولي.

إلى الأعلى