الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / المفتي العام للسلطنة : المرأة مطالبة بتنشئة أبنائها بالإيمان وإصلاح بنات جنسها باستخدام الوسائل المعاصرة
المفتي العام للسلطنة : المرأة مطالبة بتنشئة أبنائها بالإيمان وإصلاح بنات جنسها باستخدام الوسائل المعاصرة

المفتي العام للسلطنة : المرأة مطالبة بتنشئة أبنائها بالإيمان وإصلاح بنات جنسها باستخدام الوسائل المعاصرة

في محاضرته عن المرأة في الإسلام بنـزوى

ألقى سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة أمس الأول بقاعة فلج دارس بولاية نـزوى محاضرة دينية خصصت للنساء والتي نظمتها اللجنة الثقافية بوقف علاية نـزوى بالتعاون مع مدرسة عبدالله بن أباض للقرآن الكريم ، حيث أستهل سماجته المحاضرة بالحمد والشكر لله سبحانه وتعالى والصلاة والسلام على المصطفى صلى الله عليه وسلم، وقال : ديننا الإسلامي خوطبت به المرأة مثل الرجل تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتندرج في هذا الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ومن يدعوا إلى الله جعل الله له الفلاح والدين أمر يجب على الإنسان أن يحرص عليه بكل ما أوتي من قوه وإبليس استهوى أفئدة الكثير من الناس وفي كل عصر تتلون هذه الحرب بين الحق والباطل .
وأشار سماحته الى أن الإيمان بالله وباليوم الآخر هو إيمان بالمنقلب الأبدي إلى الله أما إلى السعادة أو الشقاء ولذلك إيمان الإنسان باليوم الآخر يحفزه للقيام بواجبه تجاه الدين ويحفزه لفعل الخير وترك الشر فكل شيء مرتبط بالإيمان بالله واليوم الآخر لذلك أعداء الإسلام يبذلون ما يستطيعون ليشككون المسلمين بالإيمان بالله واليوم الأخر ويزعمون أن الإنسان المؤمن بذلك يتقيد بقيود ولا يمارس حريته في الحياة ولا يشعر بالسعادة فلابد أن يشعر المسلم أنه في مواجهه مع هؤلاء فلابد أن يردون هجماتهم على المسلمين فالأعداء يحببون الفواحش للنفوس حتى تستسيغها ويصبح فعلها أمر إعتيادي فلابد من التيقظ لذلك وهذا كله يتيسر للإنسان أن كان موصول بالله دائما من خلال تذكره للنعم واستشعاره لعظمة الله سبحانه وتعالى ولابد من دراسة العقيدة الإسلامية دراسة راسخة حتى تخرج النفوس من الظلمات إلى النور فيذكر الموت وغصته والقبر ووحشته والحساب وشدته ويذكر الجنة ونعيمها والنار وجحيمها فالحياة تسير بالإنسان سيرا سريعا فكل لحظه تتقص من عمره تقربه من مصيره الأبدي فلابد للإنسان أن يستيقظ ويواجه الحياة بتياراتها ويسيطر على نزواته وكل ما يدفعه للفساد فالمسلم مطالب بأن يكون حذرا حريصا على أن لا يؤتى الإسلام من قبله ودعم الإيمان ولا أحد معذور عن ذلك وقال : المرأة مطالبة بتنشئة أبنائها بالإيمان وإصلاح بنات جنسها بإستخدام الوسائل المعاصرة التي أن لم تستغل للخير كانت للشر والعياذ بالله.

إلى الأعلى