السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يحكم السيطرة على محاور جسر الشغور

الجيش السوري يحكم السيطرة على محاور جسر الشغور

دمشق ـ (الوطن):
أحكمت وحدات من الجيش السوري سيطرتها النارية على جميع المحاور المؤدية إلى مدينة جسر الشغور بعد عمليات مكثفة شنتها أمس على أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تكبدت خسائر بعشرات القتلى والمصابين بين صفوفها على محور جسر الشغور/ الجانودية وفي محيط المشفى الوطني في الوقت الذي اعتبرت فيه دمشق زيارة رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إلى ضريح سليمان شاه في الأراضي السورية تسللا.
وقال مصدر عسكري سوري إن وحدات من الجيش طوقت التنظيمات الإرهابية التكفيرية في عدد من المناطق بمحيط مدينة جسر الشغور.
وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات المدافعة عن المشفى الوطني في مدينة جسر الشغور “قضت على عشرات الإرهابيين في محيط المشفى وعند المدخل الجنوبي والشرقي للمدينة”.
ولفت المصدر إلى أن وحدات الدعم والاسناد الناري بالتعاون مع سلاح الجو في الجيش العربي السوري أحكمت سيطرتها النارية على جميع المحاور المؤدية الى مدينة جسر الشغور.
وألقت حوامات الجيش العربي السوري آلاف المنشورات على المدينة ومحيطها تدعو فيها الارهابيين الى القاء السلاح وتحض الأهالي على الابتعاد عن أماكن وجود الارهابيين وأوكارهم.
وفي ريف جسر الشغور الشمالي الغربي أفاد المصدر العسكري “بأن سلاح الجو دمر تجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في السكرية وكنيسة نخلة وعين السودة” الى الشمال الشرقي من مدينة جسر الشغور.
كذلك قال المصدر العسكري إن “وحدات من الجيش سيطرت على عدد من النقاط الحاكمة بعد ضربات نارية مركزة على تجمعات الارهابيين في غانية واشتبرق” التي ارتكب الارهابيون التكفيريون مجزرة بحق أهلها راح ضحيتها ما يقارب مئتى مدنى أغلبهم من النساء والاطفال.
في غضون ذلك زار رئيس الوزراء التركي احمد داود أوغلو ضريح سليمان شاه التاريخي في موقعه الجديد في سوريا، وفق ما أعلن مكتبه.
والزيارة التي لم تعلن مسبقا هي الاولى لمسؤول سياسي تركي الى الموقع الجديد لضريح سليمان شاه، الجد الاكبر لمؤسس السلطنة العثمانية عثمان الاول. ويقع الضريح على بعد 200 متر من الحدود التركية في الداخل السوري.
وزار داود أوغلو القوات التركية المتمركزة بشكل دائم في الضريح الذي يقع الآن في قرية اشمة ويمكن رؤيته بسهولة من الأراضي التركية بحسب مكتبه.
وعلقت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) على زيارة داود أوغلو بالقول إن المسؤول التركي “تسلل” إلى الأراضي السورية، وان ما قام به يشكل “عدوان”.
وجاء في التعليق “يشكل تسلل داود أوغلو إلى داخل الأراضي السورية بدون موافقة الحكومة السورية عدوانا واضحا على دولة ذات سيادة عضو في الأمم المتحدة وخرقا للقوانين والمواثيق الدولية وخاصة ميثاق الأمم المتحدة الذي يفرض احترام السيادة الوطنية للدول ويحرم العدوان الخارجي عليها.”.

إلى الأعلى