الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بمشاركة 13 دولة.. السلطنة في جاهزية كاملة لاستضافة تصفيات الشطرنج الآسيوية المؤهلة للمونديال
بمشاركة 13 دولة.. السلطنة في جاهزية كاملة لاستضافة تصفيات الشطرنج الآسيوية المؤهلة للمونديال

بمشاركة 13 دولة.. السلطنة في جاهزية كاملة لاستضافة تصفيات الشطرنج الآسيوية المؤهلة للمونديال

ليلى النجار :منتخباتنا للشطرنج تقف على استعداداتها الجادة عقب انتهاء معسكراتها الداخلية

تغطية ـ زينب الزدجالية :
كشفت اللجنة الرئيسية المنظمة للتصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج ( زونل ) خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته ظهر امس بمبنى اللجنة الأولمبية العمانية بالغبرة الشمالية عن أبرز التفاصيل المتعلقة بهذه الاستضافة الاولى من نوعها في لعبة الشطرنج على ارض السلطنة والتي ستقام خلال الفترة من 16 ولغاية 25 من الشهر الجاري بفندق سيتي سيزن مسقط وبمشاركة 16 لاعبا و 10 لاعبات من الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة.
حيث ترأست المؤتمر الصحافي ليلى بنت احمد النجار رئيسة اللجنة المنظمة للبطولة وطلال المعيني نائب رئيسة اللجنة العمانية للشطرنج واحمد بن درويش البلوشي مقرر اللجنة وبحضور كافة الوسائل الاعلامية المعنية بتغطية هذا الحدث الاسيوي الكبير.
الاستضافة
في البداية استهلت ليلى النجار المؤتمر بتهنئة منتخبي اليد الشاطئية والقدم الشاطئية على تأهلهما كأس العالم وقالت : بداية أهنئ المنتخب العماني لكرة اليد الشاطئية على حصوله على الثاني أسيويا وتأهله لكاس العالم، وكذلك التهنئة موصولة لمنتخب كرة القدم الشاطئية صاحب الانجاز الآسيوي ، والذي نسال الله ان نحقق نتيجة طيبة في تصفيات البطولة الاسيوية والمؤهلة الى كاس العالم ( زونل ) اسوة بهم حتى تتواصل أفراحنا التي بدأت بعودة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم الى ارض السلطنة مشافى ومعافى.
وحول استضافة البطولة قالت ليلى النجار إن استضافة السلطنة للبطولة في غاية الأهمية فهي فرصة مواتية لترويج السلطنة كوجهة للسياحة الرياضية الى جانب أهميتها في تدريب كوادرنا تنظيميا وفنيا وإداريا لاستضافة بطولات دولية ، موضحة أن اللجنة قامت بعدد من الإجراءات لاستضافة التصفيات حيث قامت في البداية بطلب الاستضافة إلى الاتحاد الاسيوي للشطرنج والذي بدوره وافق على هذه الخطوة من السلطنة والتي تعتبر حديثة العهد في عضويتها الا انها فعالة في انشطتها في هذه اللعبة وبالطبع جرت الامور بشكل جيد وتم الاتفاق على اقامتها على ارض السلطنة بالموعد الذي تم تحديده من قبلهم .
واضافت النجار قائلة : تعتبر هذه الاستضافة امتدادا طبيعيا للنشاط والحراك الرياضي التي تشهده السلطنة خلال الفترة الحالية وخصوصا في العام 2015 حيث استضافت السلطنة عددا من المحافل المهمة حتى اصبحت السلطنة أحد الروافد الرياضية التي تدخل في سباقات مع دول كبرى من اجل استضافة هذه الاحداث الكبيرة ومنها التصفيات الاسيوية والمؤهلة الى كاس العالم – زونل – 2016
الجاهزية
وعن جاهزية السلطنة قالت : لله الحمد استكملت اللجنة المنظمة من خلال فرق عملها كافة التجهيزات من حيث استخراج التأشيرات وشراء اجهزة شطرنج حديثة من بلجيكا بها خاصية النقل المباشر للمباريات الكترونيا بالإضافة الى عملية اختيار سكن المنتخبات المشاركة بالإضافة الى التفاصيل الدقيقة المتعلقة ببرنامج الاستضافة منها حفل الافتتاح والختام وتوفير مستلزمات البطولة وانهاء كافة ترتيباتها اللوجستية حيث ان جميع الوفود سيتم تسكينها في فندق سيتي سيزن والتي ستقام فيه منافسات البطولة.

وعن برنامج المسابقات فقد قالت النجار : ستشهد منافسات البطولات تحديات كبيرة في فئة مسابقات الكلاسيك والتي تتطلب مجهودا ذهنيا كبيرا من خلال المتنافسين المشاركين ، والتي قد تمتد لأكثر من 5 ساعات، حيث قمنا نحن في اللجنة المنظمة بتوفير كافة السبل التي تضمن راحة اللاعبين من جميع النواحي.
كما تم استدعاء طاقم تحكيمي متميز ومعتمد من الاتحاد الاسيوي للتحكيم في مثل هذه البطولات التي تتطلب خبرة كبيرة في مجال هذه اللعبة بجانب حكامنا الوطنيين وهم خالد بن ناصر الحديدي و مسلم بن سالم الوضاحي وياسر بن منصور الرئيسي ومن الكويت خلف العازمي بإشراف رئيس الحكام مهرداد باهليفان زاده.
استعدادات منتخباتنا
وحول استعدادات منتخباتنا الوطنية التي ستشارك في هذا الاستحقاق فقد قال طلال المعيني نائب رئيسة اللجنة العمانية للشطرنج : خاض منتخبنا الوطني للرجال للشطرنج معسكرين تدريبيين استعدادا للبطولة أقيما بمحافظة ظفار لمدة اسبوع بقيادة المدرب الفرنسي اسماعيل كريم والذي قدم بدوره حصصا تدريبية صباحية ومسائية للاعبي المنتخب الذين تم تجهيزهم للمشاركة التجهيز الامثل بتوفير كافة متطلباتهم التي ستحقق تقدما لهم وتصنيفا معترفا به من قبل الاتحاد الاسيوي للشطرنج .
وتضم تشكيلة منتخبنا الذي سيشارك في البطولة كلا من اللاعبين الاساسيين امين بن حسن العنسي ومحمد بن سالم المعمري ولاعب الاحتياط سالم شماس.
وعن معسكر الفتيات فقد قال طلال المعيني : اختتم يوم الجمعة الماضي معسكر الفتيات والذي اقيم خلال الفترة من 1 ولغاية 9 من مايو الجاري ، حيث يعد هذا المعسكر المغلق الثالث والاخير قبل انطلاق البطولة والتي اقيمت تحت اشراف وتدريب المدرب الفرنسي إسماعيل كريم مدرب المنتخب الوطني للرجال والفتيات ، حيث شهد المعسكر حماسا كبيرا وتركيزا عاليا من اللاعبات اللاتي حرصن على الاستفادة من كافة الخطط التدريبية للعبة.
بالإضافة الى ان المعسكر بدأ كبطولة مصغرة لاختيار اللاعبتين اللاتي ستمثلن السلطنة في هذا الاستحقاق الآسيوي الكبير، حيث تم اختيار كل من اللاعبتين وافية الغافرية ومارية البلوشية كلاعبات أساسيات لتمثيل المنتخب الوطني في التصفيات فيما تم اختيار اللاعبة كاملة الغافرية كلاعبة احتياطية.
وأضاف المعيني : حقق معسكر الفتيات بعد التماس التطور في ادائهن نجاحا جيدا ويسير بشكل طيب حيث تلاحظ التطور الملحوظ في المستوى الفني للاعبات بالرغم من قصر فترة الإعداد ونظراً لتشكيل المنتخب الوطني القصير والذي يعد الأحدث بين المنتخبات المشاركة في التصفيات الآسيوي، مشيدا بأداء اللاعبات وحرصهن على الاستفادة من برنامج المعسكر وقال : اللاعبات أبدين جدية عالية وحرصن حرصا شديدا لتحقيق أقصى استفادة من التدريب وظهر ذلك جليا من خلال سير أعمال المعسكر التدريبي ومتابعتنا لهن.
جدير بالذكر ان لاعبات المنتخب تعد هذه المشاركة الاولى لهن على هذا المستوى حيث انهن شاركن قبل هذا التوقيت في بطولات محلية اقامتها اللجنة العمانية للشطرنج والتي افرزت نخبة من اللاعبات واللاتي سيتم الاستعانة بهن في استحقاقات اخرى بعد الوقوف على جاهزيتهن واستعدادهن الامثل لخوض غمار مثل هذه المشاركات التي تجمع ابطال اللعبة ، الا اننا نامل بان تحصل لاعباتنا على تصنيف جيد من خلال مشاركتهن علما ان المشاركة امام 10 لاعبات من ذوات الخبرة لن يكون بالأمر الهين الا اننا نامل ونطمح بوصول لاعباتنا الى تصنيف جيد.
آلية التدريبات
ومن جانبه اكد احمد بن درويش البلوشي مقرر اللجنة العمانية للشطرنج: بأن التدريبات شملت على الكثير من الجوانب النظرية والعملية التي ركزت على خطط التدريب المختلفة حيث بذل إسماعيل كريم مدرب المنتخب الوطني جهودا كبيرة من اجل الوصول باللاعبين إلى أفضل المستويات التي تؤهلهم للمنافسة في البطولة الأسيوية، مشيدا بجهود اللاعبين والجهاز الفني وحرصهم على الاستفادة من الوقت لمواصلة التدريبات، مضيفا أن لاعبي المنتخب الوطني سبق أن شاركوا في بطولات خارجية العام الماضي، حيث استطاعوا تحقيق نتائج جيدة من خلال تلك المشاركات واهمها بطولة أولمبياد النرويج التي استطاع فيها ثلاثة لاعبين تحقيق أرقام متقدمة والحصول على تصنيفات جديدة في الشطرنج، متمنيا أن يحقق المنتخب مستوى جيدا يؤهله للوصول إلى المراحل القادمة من التصفيات.
الشركات الراعية
وعن الشركات الراعية فقد قال : اعتمدنا من خلال خططنا التسويقية على عدد من الخطوات والتي تبدا من الدعاية والاعلان للبطولة ومن ثم الانتقال للشركات الراعية حيث اعلن الاتحاد الاسيوي رعايته للاستحقاق الآسيوي في وقت سابق من الآن ، كما ابدت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال رغبتها في رعاية هذه البطولة بالإضافة الى فندق سيتي سيزن والذي بدوره سيحتضن البطولة والتعاون هذا سيثمر عن رعايات قادمة من قبل القطاع الخاص في الاستحقاقات القادمة.
استعدادات مثمرة
تحدث المدرب الفرنسي إسماعيل كريم حول جاهزية منتخبنا للرجال والفتيات حيث قال : جرت الاستعدادات لكلا المنتخبين وفق خطط وتدريبات مدروسة لكليهما، حيث جرت تدريباتهما بنجاح، بالرغم من قصر فترة تدريبات كلا الفريقين الا اننا استطعنا التركيز على أساسيات اللعبة وعلى الاستراتيجيات التي تتضمنها اللعبة من اجل تحقيق الفوز، حيث ظهرن اللاعبات في مستويات متطورة خلال أيام المعسكر وهذا ما كنا نبتغيه من تكثيف خططنا التدريبية لمنتخب الفتيات بعكس منتخب الرجال الذي كان يملك خلفية عن مثل هذه المنافسات لكونه سباق عن الفتيات في هذه اللعبة الا اننا ولله الحمد استطعنا الوقوف على جاهزية المنتخبين واللذين سيظهران بحلة مغايرة عن المشاركات السابقة والتي نامل ان نحصل من خلالها على تصنيف يناسب القدرات والاجتهادات في هذه البطولة الاسيوية والتي نامل ان يتأهل احد لاعبينا سواء كان من منتخب الرجال او الفتيات اليها لأنها تعتبر الفوز الحقيقي للمنتخب والمنتخبين في تحد صعب امام الأسيويين لذا نتمنى لهم التوفيق في هذا الاستحقاق.
مناقشات
بعدها فتح باب النقاش حيث ردت ليلى النجار على سؤال حول موقع لاعبي المنتخب الوطني في التصنيف الدولي بالقول:” لقد بدأت اللجنة في البداية بتأسيس وإعداد اللانظمة والقوانين والآليات المنظمة لممارسة اللعبة، ثم عملت على احتضان المواهب واختصار زمن الإعداد بتأهيل اللاعبين للحصول على تصنيف دولي من خلال المشاركة في 3 بطولات دولية حيث تم المشاركة باللاعب سالم المشيخي الحاصل على المركز الاول في منافسات الشطرنج للإبداعات الشبابية في البطولة الدولية بالشارقة، حيث حقق للسلطنة تصنيفا دوليا بحصوله على التصيف 171، بعدها شاركت السلطنة في أولمبياد النرويج حيث استطاعت السلطنة من التقدم لثلاثين مركزا بالحصول على المركز ال141، وهذا انجاز يحسب للجنة وللاعبين في هذا الوقت القصير من إشهار اللجنة، كما حصل اللاعبان سالم العمري وسالم المشيخي على تصنيف دولي (سي ام) كما حصل عامر المعشني على تصنيف دولي (اف ام) للأساتذة، كما تم تشكيل منتخب أ و ب للرجال وتشكيل منتخب آخر للفتيات.

طموحات
وحول الخطط الطموحة للجنة أجاب أحمد البلوشي:” بان لدى اللجنة العمانية للشطرنج خطة طموحة لرفع عدد اللاعبين المصنفين دوليا بالسلطنة إلى 100لاعب مصنف دوليا للوصول من المركز الخامس في تصنيف عدد اللاعبين خليجيا الى المركز الثاني خليجيا خلف الإمارات العربية المتحدة، وهي خطوة طموحة لتعزيز موقع السلطنة بالنسبة لعدد اللاعبين المصنفين دوليا، موضحا أن أهم التحديات التي تواجه اللجنة هو تمويل القطاع الخاص لخطط اللجنة لفتح المجال للاعبينا من أجل المشاركة في البطولات الدولية، مشيدا بالتعاون الكبير الذي تلقاه اللجنة العمانية للشطرنج مع وزارة التربية والتعليم في مجال نشر اللعبة وتنظيم بطولات المراحل السنية ، والمشاركة في بطولة الفئات السنية م تحت 12 سنة و14 سنة و16 سنة و18 سنة للطلبة والطالبات، كما ان هناك بطولات دولية نخطط لإقامتها بهدف إتاحة الفرصة للاعبينا لتحسين معدلات التصنيف الدولي، كما تسعى اللجنة إقامة عدد من البطولات المفتوحة، سعيا من اللجنة لتأهيل وإيجاد لاعبين مجيدين لمختلف الفئات السنية .
كما تخطط اللجنة لإقامة مراكز إعداد في المحافظات بدعم من إحدى شركات القطاع الخاص تستمر لمدة خمس سنوات، وهي تأتي في إطار عملية إعداد وتأهيل اللاعبين للحصول على تصنيف دولي، موضحا انه بعد الاتفاق مع الشركة سيتم الإفصاح عن تلك الخطوة عبر مؤتمر صحفي قادم.
واختتمت ليلى بنت احمد النجار المؤتمر الصحافي قائلة : نشكر وزارة الشؤون الرياضية على تقديمها الدعم اللامحدود بالإضافة الى الشركات الراعية على دعمها ايضا، كما نأمل ان نتابع بطولة شيقة تفرز لنا خامات عمانية جديدة نستطيع من خلالها ان نخوض الاستحقاقات القادمة بإذن الله، فنتمنى ان نظهر بالمظهر المشرف والتي تعودت السلطنة ان تخرج به ، فكل التوفيق للمنتخبات والفرق العاملة بهذه البطولة.

إلى الأعلى