الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بمباركة سامية من جلالة السلطان .. تدشين الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين
بمباركة سامية من جلالة السلطان .. تدشين الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين

بمباركة سامية من جلالة السلطان .. تدشين الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين

خالد بن هلال : إطلاق البرنامج يأتي لتمكين القطاع الخاص من إعداد القدرات القيادية بمستوى عالمي

مسقط العمانية : أعلن فريق العمل للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص عن تدشين الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيّين بإشراف معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني حيث تم عقد جلسة تعريفية للمترشحين الذين سيشاركون في الدفعة الأولى بحضور أصحاب المعالي ممثلي القطاع الحكومي في فريق العمل للشراكة بين القطاعين وكذلك أعضاء اللجنة الاستشارية للبرنامج وقد تم إطلاق البرنامج بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه – في شهر مارس الماضي كإحدى مبادرات فريق العمل للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص ويقدم البرنامج تجربة تعليميّة تطبيقية للفئة المستهدفة تهدف إلى رفد القطاع الخاص بكفاءات قيادية عمانية مؤهلة تأهيلاً عالمياً بغية تعزيز أداء القطاع الخاص وتمكينه للمشاركة بفعالية أكبر في تنمية الاقتصاد الوطني.
جدير بالذكر أن البرنامج شرع في استقبال طلبات الترشح للدفعة الأولى اعتبارا من ١٧
مارس إلى ١١ أبريل ٢٠١٥م حيث تقدم حوالي 1400 مترشح للبرنامج تنافسوا عبر عملية
اختيار صممت بعناية لتكون دقيقة وشفافة وعادلة ومرت بعدة مراحل منها الفرز الأولي من خلال التحقق من استيفاء الشروط مباشرة من خلال الموقع الإلكتروني قبل دعوة المتأهلين لإجراء اختبارات ومقابلات مع لجنة من الخبراء وقد تم اختيار (30) مشاركا للدفعة الأولى.
وتعكس قائمة المشاركين في الدفعة الأولى تنوعاً من حيث القطاعات الاقتصادية التي يأتي منها
المشاركون .. كما تحوي القائمة مشاركين من سبع من محافظات السلطنة يشكل المشاركون من
المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ما نسبته 34 بالمائة .
وقد تحدث معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني للمشاركين قائلا :
إن تطوير الكفاءات الوطنية هي إحدى أهم أولويات فريق العمل للشراكة وإن إطلاق هذا البرنامج يأتي لتمكين القطاع الخاص عبر الإسهام في إعداد القدرات القيادية في القطاع بمستوى عالمي مما يتيح له فرصا أكبر للنمو والتطور والازدهار خدمة للاقتصاد الوطني “.
وأضاف معاليه “نهنئ الذين نجحوا في اجتياز عملية التقييم التي اتسمت بالتنافس الشديد بين
المترشحين وبالتالي الانضمام للدفعة الأولى من البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين التي ستشكل بمشيئة الله اللبنة الأولى لنجاحه وبالنظر إلى هذه المجموعة فإن التنوع الذي تعبر عنه يعكس التزام السلطنة بالتنويع الاقتصادي وتنمية المحافظات ودعم الشركات من مختلف الأحجام، كما لا يفوتني حث المشاركين على بذل كل الجهد الممكن للاستفادة من التجربة التعليمية الغنية التي يوفرها البرنامج”.
يُشار إلى أنه تم تطوير هذا البرنامج عبر الشراكة الاستراتيجية مع المعهد الدولي لتطوير الإدارة بسويسرا IMD الرائد عالميا في مجال إدارة الأعمال، وشركة “ماكينزي آند كومباني” الرائدة عالمياً في مجال الاستشارات الإدارية.
ولا يقتصر هدف البرنامج على تحسين مهارات القيادة التنفيذية للجيل الجديد من الرؤساء
التنفيذيّين العمانيين من خلال المحتوى النظري وإنما يتعداه لتغطية مكون أساسي آخر هو
المشاريع التطبيقية فيبدأ المشاركون من خلال مجموعات صغيرة بتطوير المشاريع المقترحة
لتعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

إلى الأعلى