السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / غارات على مخازن ذخيرة بصنعاء عشية بدء الهدنة وتعزيزات سعودية بنجران

غارات على مخازن ذخيرة بصنعاء عشية بدء الهدنة وتعزيزات سعودية بنجران

عواصم ـ وكالات: استهدفت غارات التحالف الذي يشن عملية عسكرية في اليمن مخازن ذخيرة بصنعاء عشية الموعد المقرر لبدء هدنة إنسانية اليوم، فيما عززت السعودية قواتها بمنطقة نجران على الحدود مع اليمن، في الوقت الذي أعلن فيه المغرب فقدان مقاتلة تشارك في عمليات التحالف.
وهزت انفجارات قوية العاصمة اليمنية إثر غارة جوية للتحالف استهدفت مخزنا للأسلحة والذخيرة تابعا للحوثيين.
واستهدفت الغارة هذا المخزن ومعسكرين على جبل نقم المطل على الأحياء الشرقية لصنعاء، بحسب الشهود الذين تحدثوا عن غارتين جويتين.
وسجل هذا القصف وسط تكثيف التحالف الذي تقوده السعودية لهجماته في اليمن وخصوصا صنعاء، عشية سريان وقف إطلاق النار. وأعلنت السعودية هذه الهدنة بداية من مساء اليوم.
من جانب آخر، دك الطيران الحربي مواقع الميليشيات على التخوم الشرقية والشمالية لمدينة عدن بجنوب البلاد، مدمرا آليات عسكرية وموقعا قتلى وجرحى وسط تقدم مقاتلي المقاومة الشعبية.
إلى ذلك أظهرت صور تلفزيونية بثتها قناة العربية، وصول تعزيزات من القوة الضاربة في الجيش السعودي إلى الحدود مع اليمن، وبالتحديد في منطقة نجران.
وبحسب الصور فإن تلك القوة عبارة عن قوافل عسكرية كاملة العدة والعتاد في طريقها إلى أخذ مراكزها على الحدود لحمايتها من اعتداءات ميليشيات الحوثي، وكان آخرها أمس، بعد سقوط قذائف عشوائية على منطقة نجران، ونتج عنها مقتل مقيم باكستاني وفق ما قالت قناة “العربية”.
وقال قائد وحدة القوة الضاربة في مداخلة مع قناة ” العربية الحدث”، إن من استهدف نجران لا يعلم فظاعة ما ارتكبه، وإن عناصر القوة معنوياتهم عالية.
من جانب آخر أعلنت وكالة الأنباء المغربية، فقدان طائرة F16، تابعة لسرب القوات المسلحة المغربية تشارك في التحالف، ضمن ست طائرات جوية حربية من سلاح الجو المغربي.
ووفق الرباط، فإن ربان الطائرة المرافقة لم يتمكن من معاينة ما إذا كان ربان الطائرة المغربية المصابة تمكن من القفز.

إلى الأعلى