الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (تنمية نفط عمان) تحتفل بالذكرى الثانية للزيارة السامية
(تنمية نفط عمان) تحتفل بالذكرى الثانية للزيارة السامية

(تنمية نفط عمان) تحتفل بالذكرى الثانية للزيارة السامية

اعتمدت محورها الأساسي هذا العام عن أساليب “ليين” للتحسين المستمر

سالم العوفي: التطوير المستمر للإجراءات في الشركة مثال يحتذى به

راؤول ريستوشي: في ظل المناخ الاقتصادي الصعب يتعين علينا طرح أساليب عمل أكثر كفاءة

تغطية ـ الوليد العدوي:
تخليدا للزيارة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لشركة تنمية نفط عمان، اقامت الشركة صباح أمس بمقرها بميناء الفحل احتفالية بهذه المناسبة تحت رعاية معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة وأعضاء مجلس الشورى وموظفي الشركة.
وقال سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز إن احتفال الشركة بهذا اليوم يأتي تخليدا لزيارة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في 12 من مايو في العام 2013م، وفي كل عام يأتي الحفل بموضوع مختلف، حيث أتى في العام الماضي عن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودعم الشركات، بينما يأتي في هذا عن رحلة الشركة في برنامح التحسين المستمر في كل عمليات الشركة، وقد تابعنا العديد من المشاريع التي قامت بها الشركة بشكل مستمر، وشخصيا اطلعت من خلال زياراتي للعديد من المشاريع على أرض الواقع، فالإجراءات عموما في الشركة يتم تطويرها بشكل مستمر وهو ما يعتبر مثالا يحتذى به، فكثير من المؤسسات الحكومية والشركات تقوم بزيارة الشركة للاطلاع على خبرة الشركة والأعمال التي تقوم بها في مجال التحسين المستمر.
وأشار سعادته أن وزارة النفط والغاز تدعم برامج الشركة وهذا البرنامج، متمنيا أن يتم تعميم الفكرة في كل المؤسسات الحكومية.
وفيما يتعلق بموضوع شركة بي بي فطموح مشروع خزان يضيف حوالي نصف الكمية المطلوبة من إنتاج السلطنة للغاز، والمشروع مستمر ولازالت التوقعات أن يتم الإنتهاء منه في بداية 2018م، ومتابعتي للمشروع توضح أن الأعمال قائمة حسب الخطة ولا يوجد بها أي تأخير.
من جانبه ألقى راؤول ريستوشي مدير عام شركة تنمية نفط عمان كلمة أوضح من خلالها عن أمله أن يتمكن الجميع من الاستفادة من تجربة “ليين” وتطبيق مبادرات مماثلة في مؤسساتهم. وقال: ظلت الشركة عبر السنوات تتمتع بسمعة تتنامى عاما بعد عام بوصفها واحدة من أفضل الشركات في السلطنة من حيث تطوير قدرات كوادرها بإتاحة فرص مواصلة الدراسة والتدريب وصقل المواهب حتى تدرجت هذه الكوادر في السلم الوظيفي بلوغا لقمة الهرم، فمنهم من أصبح وزيرا أو وكيلا أو عضوا في مجلس الدولة أو مديرا تنفيذيا لمؤسسة حكومية أو شركة، مع أن هؤلاء الموظفين المتميزين قيض لهم أن يتركوا العمل في الشركة إلا أنهم مازالوا ضمن أسرة الشركة يمدون لها يد المساعدة عند الضرورة ويحفزونها لرفع مستوى أدائها”.
وأضاف مدير عام الشركة: “في ظل المناخ الاقتصادي الصعب، يتعين علينا جميعا أن تتضافر جهودنا لطرح أساليب عمل أكثر كفاءة، و”ليين” هو وسيلة ممتازة للعمل بكفاءة أكبر وإيجاد المزيد من القيمة في سائر أنشطتنا، لقد وصلنا الآن إلى نقطة تحول مهمة في الشركة حيث يتم تحويل الطريقة التي نؤدي بها الأشياء عم طريق إزالة البيروقراطية وتمكين الموظفين على التفطير والعمل بأسلوب أكثر كفاءة وذكاء، ويعنى البرنامج “ليين” ببساطة إلى تحقيق إنجاز أكبر بموارد أقل”.
وخلال الاحتفالية قامت إبتسام بنت بركات الريامية مديرة مديرية الموارد البشرية والتغيير بتقديم عرض عن البرنامج الذي تتبناه الشركة “ليين” موضحة في البداية أن شركة تنمية نفط عمان ظلت منذ العام 2011م رائدا نشطا لأساليب “ليين” محققة العديد من التحسينات الرائعة في أداء الأعمال في السنوات الأخيرة، فأسلوب “ليين” طريقة منهجية للتخلص من الهدر في إطار عملية معينة، وتأخذ “ليين” بعين الاعتبار الهدر الذي ينشأ نتيجة الازدواجية في المهام والهدر الناجم عن الأعمال غير الفعالة.
وأشارت إلى أن “القيمة” هي أي عمل أو عملية يكون العميل على استعداد لدفع ثمنها وأساسا ترتكز “ليين” على جعل كل ما يضيف قيمة واضحة من خلال الحد من أي شيء آخر. فهو فلسفة إدارة مستمدة في معظمها من نظام إنتاج تويوتا في اليابان والتي أصبحت تعرف في التسعينيات بـ”ليين” وهذا النظام مشهور بتركيزه على الحد من الهدر في تويوتا لتحسين القيمة الكلية للعميل، وإلا أن هناك وجهات نظر مختلفة حول الطريقة المثلى لتحقيق ذلك.
وتقوم شركة تنمية نفط عمان بتنفيذ هذا المفهوم في 6 مجالات من أعمالها أو ما يعرف بتيارات القيمة، وتشمل إنجاز الآبار، العمليات والصيانة وإدارة الآبار والمكامن، العقود والمشتريات، الموارد البشرية، الصحة والسلامة البيئية، وأدى ذلك إحراز تقدم في التقليل من الهدر عن طريق تحسين عمليات المراقبة والتنبؤ بالشركة، وزيادة فعالية ورشة الصيانة، وتحسين عمليات عقود العمل، وتقليص الوقت المستغرق في عملية التوظيف، وخفض وقت تنفيذ أنشطة الحفر المختلفة.
كما تضمنت الاحتفالية عرض أكثر من 50 لوحة عن أساليب “ليين”، بالإضافة إلى التدشين الإلكتروني لكتاب “ولاء وعرفان” حيث سيتمكن الآلاف من موظفي الشركة من كتابة عبارات الشكر والتقدير للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والذي سيرفع لاحقا لجلالته.

إلى الأعلى