الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعيه العمانيه للسينما تستضيف عائشة الدرمكية في جلستها “سيمينار”

الجمعيه العمانيه للسينما تستضيف عائشة الدرمكية في جلستها “سيمينار”

للحديث عن “المحكي بين السرد وهوية الصورة”

استضافت الجمعية العمانيه للسينما في جلستها الأسبوعية “سيمينار” الدكتورة عائشة الدرمكية رئيسة مجلس ادارة النادي الثقافي، حيث كان حديثها في اطار “المحكي بين السرد وهوية الصورة”. فبدأت بتعريف الثقافه قائلة بأنها عبارة عن أفكار يجب أن تترجم إلى سلوك ، وهو الذي يساعد بدوره في توصيل المعنى للمتلقي بشكل اسرع وبوضوح اكبر ، وتقول ايضا ان صناعة الثقافه هي القيمه السلعية التي نستطيع من خلالها تسويقها وتصنيعها ، وان التصنيع الثقافي أدی الى وجود الهوية المرئية والصورة فيجب الاصرار على التزاوج بين الصناعة والهوية فهي المرجع للنص المكتوب والمسموع والمرئي ، فعندما نتحدث عن الهويه نعود لأصول المجتمع وثقافاتة المختلفه فلكل مجتمع ثقافة مثلما لكل شخص ثقافة. وأن الحكايات والقصص سابقا كانت وسيله تسليه للاجيال القديمه وفي نفس الوقت كانت عبارة عن نقل معلومة وثقافه من زمن لزمن بمثل هذه الحكايات.
وتضيف “الدرمكية” ان اي عمل كان مرئيا او مسموعا يجب ان تتحقق فيه سلطة الصوت والجسد للمتلقي وذلك من اجل تحقيق الهدف منه وهو توصيل فكره ما او ثقافة معينة حتى نخرج بعمل مبهر وشيق، وتؤكد ان ما ينقص اعمالنا السينمائية والمسرحية والدراما بشكل كبير هو الوصف التفصيلي في العمل. فالمتن الحكائي هو تفصيل الحكايه كتجسيد الشخصية بجميع تفاصيلها دون تقليص شيء منها. وتقول أيضا إن مخرج العمل هو الذي يقوم بتفصيل النص وتنفيذه برؤيته هو ، وبالشكل الذي يجعل العمل مرغوبا وسهل الاستيعاب والفهم بالنسبه للمتلقي.
وفي ختام جلستها تقول الدكتوره عائشة الدرمكية مشجعة جميع الاعمال التي تقوم بصناعات ثقافية ان لدينا بعمان ارثا ثمينا جدا وكما هائلا من القصص والحكايات الشعبيه القديمة يجب استغلالها من خلال تنفيذها بأعمال سينمائية ومسرحيه ننقل من خلالها ثقافتنا بطرق مختلفة .
جدير بالذكر أن سيمينار الأحد هو عبارة عن فعالية اسبوعية تقيمها الجمعية العمانية للسينما مساء كل أحد، وتستضيف من خلالها شخصيات مختلفة ومن مختلف المجالات بهدف الاستفادة والتعلم سواء علی الصعيد السينمائي أو أي مجال آخر من مجالات الحياة. حيث إن السينما مرتبطة بكافة هذه المجالات.

إلى الأعلى