الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: ولد الشيخ يزور صنعاء ويؤكد أن حل المشكلة لن يكون إلا عبر (الحوار)

اليمن: ولد الشيخ يزور صنعاء ويؤكد أن حل المشكلة لن يكون إلا عبر (الحوار)

صنعاء ـ وكالات: وصل إلى صنعاء امس الثلاثاء مبعوث الأمم المتحدة الجديد لليمن إسماعيل ولد الشيخ في زيارة لليمن تستغرق عدة أيام يجري خلالها لقاءات مع الأطراف والمكونات السياسية. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ، التي يسيطر عليها الحوثيون ، عن ولد الشيخ القول إن الزيارة ستبحث موضوع الهدنة الإنسانية التي أعلن عنها والعمل على التحضير لها ، إضافة إلى بحث جلوس الأطراف اليمنية على طاولة الحوار بهدف الوصول إلى حل سياسي. ونقلت الوكالة عنه القول إنه “الهدنة يجب أن تكون غير مشروطة لتتمكن الأمم المتحدة من إيصال المساعدات لكل اليمنيين في كل المناطق اليمنية من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب” ، مشيرا إلى أن “هناك فريقا من المنظمات الإنسانية كاليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية ومنظمات أخرى ستصل لاحقا إلى صنعاء”. وقال المبعوث لـ”سبأ” :”إننا مقتنعون بأنه ليس هناك حل للمشكلة اليمنية إلا من خلال الحوار الذي يجب أن يكون يمنيا”. على صعيد اخر بدأت الوكالات الانسانية التابعة للامم المتحدة امس الثلاثاء للقيام بعملية انسانية واسعة النطاق في اليمن فيما تبدأ هدنة مساء بمبادرة من السعودية التي تقود تحالفا يشن حملة ضربات ضد المتمردين. وقالت الناطقة باسم برنامج الاغذية العالمي اليزابيث بيرز خلال مؤتمر صحافي في جنيف ان هذه المنظمة “مستعدة لتقديم حصص غذائية طارئة لاكثر من 750 الف شخص في المناطق المتضررة من جراء النزاع”. وسيستفيد برنامج الاغذية العالمي ايضا من الهدنة لكي يودع في اليمن مخزونات من المساعدة الغذائية. وحتى الان كانت المعارك والقيود على الواردات تعرقل بشدة العمليات الانسانية. وكان برنامج الاغذية العالمي اعلن في 30 ابريل ان النقص في المحروقات ارغمه على ان يوقف تدريجيا عمليات توزع المواد الغذائية. ومنذ ذلك الحين رست سفينة محملة بحوالى 250 الف ليتر من المحروقات وتجهيزات السبت في ميناء الحديدة في غرب اليمن. وهناك سفينة ثانية موجودة في المياه الدولية وتنقل 120 الف ليتر من المحروقات في انتظار التمكن من ان ترسو في الميناء. لكن برنامج الاغذية العالمي يقول انه بحاجة الى مليون ليتر من المحروقات شهريا في اليمن. ومن جهته قال الناطق باسم مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين ادريان ادواردز ان الوكالة “تضع اللمسات الاخيرة على التحضيرات” لكي تقيم “جسرا جويا كبيرا” على ان تنقل ثلاث طائرات في بادىء الأمر 300 طن من المساعدات. وقال ادواردز ان “مئات الاف الاشخاص يواجهون صعوبة في تامين احتياجاتهم الاساسية وهم بحاجة ماسة الى المساعدة”. وتعتزم المفوضية العليا الاستفادة من الهدنة لنقل وتخزين مساعدات في صنعاء وعمران وعدن. وابدت منظمة الصحة العالمية ايضا استعدادها “لزيادة انشطتها” وارسال تجهيزات طبية الى المناطق المتضررة من جراء النزاع التي لم تتلق بعد مساعدات. ونزح اكثر من 300 الف مدني داخل اليمن من جراء اعمال العنف فيما كان هناك اكثر من 330 الف نازح قبل بدء الازمة الحالية. وتقول الامم المتحدة ان 828 مدنيا قتلوا منذ بدء النزاع بينهم 182 طفلا و91 امرأة فيما اصيب 1511 بجروح. وبحسب الارقام التي نشرتها منظمة الهجرة الدولية امس الثلاثاء فان اكثر من 14500 شخص بينهم يمنيون لكن ايضا من مواطني دول اخرى، فروا منذ منتصف مارس وغالبيتهم عبر سفن نحو القرن الافريقي فيما وصل اكثر من 9700 الى جيبوتي واكثر من 4820 الى الصومال. وعلى صعيد آخر، استغل تنظيم القاعدة الفوضى التي تعم اليمن واستولى في /ابريل على مدينة المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت. اما الولايات المتحدة فاكدت انها مصممة على الاستمرار في محاربة االقاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره الاكثر خطورة بين فروع التنظيم المتطرف. وفي هذا الصدد، قال مسؤول حكومي محلي في مدينة المكلا ان غارة جوية لطائرة بدون طيار “استهدفت مركبة لتنظيم القاعدة أسفرت عن مقتل اربعة من أعضاء التنظيم بينهم قياديان”، كما سقط ستة جرحى بحسب قوله. وقتل القياديان في التنظيم مأمون حاتم زعيم التنظيم في محافظة أب ومحمد صالح الغرابي قيادي أمني ميداني، وفق المصدر. من جهة اخرى أفادت مصادر يمنية محلية امس الثلاثاء
بأن جماعة أنصار الله الحوثية اختطفت سبعة أشخاص في مدينة تعز وسط
اليمن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مسلحين حوثيين يرتدون زياً أمنياً اختطفوا الأشخاص السبعة من منطقة بيرباشا بمدينة تعز عاصمة المحافظة الأكثر سكانا في اليمن. وأضافت أن “مسلحي الحوثي قاموا بنقل المختطفين إلى جهة مجهولة، دون
معرفة أسباب الاختطاف”. وتمارس جماعة الحوثي منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي ،عمليات اختطاف طالت المئات من معارضيها في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى. يأتي هذا في الوقت الذي تشهد فيه مدينة تعز اليوم اشتباكات متواصلة بين مسلحي الحوثي و المقاومة الشعبية الموالية لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي خلفت قتلى وجرحى من الطرفين. وشن طيران التحالف امس الثلاثاء عدة غارات جوية على مواقع تسيطر عليها جماعة أنصار الله الحوثية في العاصمة صنعاء. وقال سكان محليون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن طيران التحالف شن أكثر من غارة على معسكر الصيانة وحي صوفان ومجلس الشورى ، وجميعها واقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي. وأكدت ذات المصادر أن دوي انفجارات عنيفة هزت المنطقة مع ارتفاع أعمدة الدخان من تلك المناطق ، دون التأكد من الأضرار الناتجة عن تلك الغارات. وتشهد العاصمة صنعاء منذ صباح امس تحليقا مكثفا لطيران التحالف ،
تزامنا مع إطلاق كثيف لمضادات الطيران من قبل مسلحي الحوثي. ويأتي ذلك قبيل ساعات من بدء سريان الهدنة الإنسانية ، التي بدأت في الحادية عشر من مساء امس. وفي سياق آخر ، أعلنت مصادر طبية يمنية ارتفاع عدد ضحايا الغارات التي شنتها قوات التحالف على مخازن الأسلحة في جبل نقم بصنعاء إلى 19 قتيلا ، و 209 جرحى. وكانت قوات التحالف قد شنت أعنف غارات جوية أمس الاثنين على معسكر جبل نقم ، ما أدى إلى تضرر أعداد من المنازل المحيطة في الجبل ووصول بعض الصواريخ من مخزن الأسلحة إلى أحياء سكنية. وشهدت العاصمة صنعاء موجة نزوح كبيرة ، خاصة من المناطق الواقعة بمحيط المعسكرات والمواقع التي تسيطر عليها جماعة أنصار الله الحوثية. وجدد طيران التحالف امس الثلاثاء، غاراته على قلعة القاهرة التاريخية التي يسيطر عليها متمردو جماعة أنصار الله الحوثية مدعومة بالقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في محافظة تعز وسط اليمن. وقالت مصادر صحفية من تعز لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن أربع غارات عنيفة شنها طيران التحالف العربي، استهدف من خلالها قلعة القاهرة المطلة على المدينة. وأكدت المصادر أن دوي انفجارات عنيفة سمعت في محيط القلعة، مع تصاعد أعمدة الدخان منها بشكل كثيف. ويسيطر الحوثيون على قلعة القاهرة حيث تستخدم في قصف العديد من المواقع الواقعة بيد المقاومة الشعبية في المدينة وفي جبل صبر. وأشارت المصادر إلى أن قصفا عنيفا وعشوائيا بالدبابات شنه متمردو الحوثي امس على جبل صبر، مؤكدين أن قتلى وجرحى سقطوا جراء ذلك القصف، كما تضرر عدد من المنازل الواقعة هناك. وكان العديد من الأسر قد نزحت خلال الأيام الماضية من جبل صبر والمناطق التي تشهد مواجهات مسلحة في المدينة، والتي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بينهم مدنيون. ويقول شهود عيان إن الغارات التي يشنها التحالف منذ أمس تعتبر الأعنف منذ بدء عملية عاصفة الحزم، وذلك قبل ساعات من سريان الهدنة الإنسانية في اليمن والتي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ مساء امس. على صعيد اخر قتل قياديان في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في غارة لطائرة من دون طيار في المكلا في جنوب شرق اليمن، وفق ما قال مسؤول حكومي امس الثلاثاء. وقال المسؤول الحكومي المحلي في مدينة المكلا ان “الغارة الجوية لطائرة بدون طيار والتي استهدفت مركبة لتنظيم القاعدة أسفرت عن مقتل اربعة من أعضاء التنظيم بينهم قياديان”، كما سقط ستة جرحى بحسب قوله. واكد المسؤول ان “القياديين هما مأمون حاتم زعيم التنظيم في محافظة أب ومحمد صالح الغرابي قيادي أمني ميداني ومتهم بمهاجمة بنوك حكومية في حضرموت والسطو عليها ومصادرة أموال لصالح التنظيم”. واستهدفت الغارة من طائرة مسيرة يرجح ان تكون اميركية، سيارة عند مدخل القصر الرئاسي في المكلا الذي استولى عليه تنظيم القاعدة منذ سيطرته على اكبر مدن محافظة حضرموت الشهر الماضي، وفق ما كان مسؤول محلي قد قال. وبرغم النزاع الدائر في اليمن، أكدت الولايات المتحدة انها مصممة على الاستمرار في محاربة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره الاكثر خطورة بين فروع التنظيم المتطرف. وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب اعلن مؤخرا مقتل احد كبار مسؤوليه نصر الانسي في هجوم لطائرة اميركية من دون طيار، وهو الذي اعلن مسؤولية التنظيم عن الهجوم الدامي على صحيفة شارلي ايبدو في باريس مطلع العام.

إلى الأعلى