الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / نيبال: وفاة العشرات بزلزال جديد وآثاره امتدت للصين والهند
نيبال: وفاة العشرات بزلزال جديد وآثاره امتدت للصين والهند

نيبال: وفاة العشرات بزلزال جديد وآثاره امتدت للصين والهند

كاتماندو ـ وكالات: لقى عشرات الأشخاص مصرعهم أمس في زلزال جديد بقوة 7,3 درجة ضرب مناطق متفرقة نييال بحسب حصيلة اعلنتها هيئة ادارة الكوارث الحكومية وذلك عقب اسبوعين من زلزال عنيف اسفر عنه وفاة وفقدان الآلاف.
واضافت الهيئة على تويتر ان 335 شخصا اخرين اصيبوا بجروح، وذلك بعد اقل من ثلاثة اسابيع على زلزال مدمر اوقع اكثر من 8 الاف قتيل.
وشعر السكان في نيودلهي بالزلزال الذي قال مسؤولون انه ادى الى انهيار مبان في التيبت في الصين المجاورة.
وضرب زلزال ثان بقوة 6,3 درجات بعد نصف ساعة تقريبا تلته هزات ارتدادية، بحسب المصدر الاميركي لرصد الزلازل.
واعلن المتحدث باسم الشرطة الوطنية ان 19 شخصا على الاقل قتلوا في النيبال، مقدرا عدد الجرحى ب679 شخصا.
وقال مسؤولون ان اربعة اشخاص اخرين قتلوا في الهند بينما اشارت وسائل الاعلام الصينية الرسمية الى سقوط قتيل واحد في التيبت.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية لاكسمي دهاكال ” تلقينا تقارير تفيد بمقتل العشرات وإصابة 1129 آخرين حتى الأن “، مضيفا أن الزلزال ضرب 32 من بين 75 منطقة.
وأضاف ” منطقتا دولاكا وسيندهوبالشوك ، مركزا الزلزال والهزات الارتدادية الأكثر تضررا ” مشيرا إلى أنهما ” في حالة سيئة بالفعل بسبب الزلازل السابقة “، وقال ” نتوقع حدوث دمار كامل في بعض القرى في هذه المناطق”.
وقال المتحدث إن الزلزال أدى لوقوع ست انهيارات أرضية على الأقل في ست مناطق.
قالت هيئة إدارة الكوارث الحكومية، ان الزلزال تسبب في تدمير عشرات المنازل والمباني.
وأضافت الهيئة على “تويتر” أن 335 شخصا آخرين أصيبوا بجروح، وذلك بعد أقل من 3 أسابيع على زلزال مدمر أوقع أكثر من 8 آلاف قتيل.
ونشرت المنظمة الدولية للهجرة فريقاً في تشوتارا بعد الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال في 25 أبريل، وبلغت قوته 7.8 درجة، وأسفر عن مقتل أكثر من ثمانية آلاف شخص.
وتشوتارا عاصمة منطقة سندوبالتشوك التي سجلت أكبر عدد من القتلى في زلزال 25 أبريل .
وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، إن مركز الزلزال الذي بلغت قوته 7.4 درجة منطقة نائية بين كاتمندو وجبل إيفرست.
وفي تطور متصل، قال مسؤول بالجيش النيبالي، إن قواته أنقذت 117 شخصا في 3 قرى جبلية نائية إلى الشمال من العاصمة كاتمندو. وكان بين هؤلاء أميركيان يبحثان عن قريب لهما مفقود.
وتم إجلاء 115 نيباليا علاوة على الأميركيين، من قرى سيانجين وكينجينج ولانجتانج، حيث قتل مئات الأشخاص في انهيار أرضي، وانهيار جليدي بعد زلزال الشهر الماضي.
وتقطعت السبل بكل الذين تم إنقاذهم في قرى الارتحال الشهيرة بمنطقة راسوا، على بعد حوالي 60 كيلومترا إلى الشمال من كاتمندو بعد زلزال الأسبوع الماضي.
وكانت سلسلة من الانهيارات الجليدية وموجات الطقس السيئ بالمنطقة أجلت محاولات الجيش للوصول إلى هؤلاء العالقين.
ووقع الزلزل الجديد قرب قمة إفرست. وشعر السكان في شمال الهند وبنجلاديش بالهزة الأرضية.
وتركز الزلزال على بعد 83 كيلومترا إلى الشرق من كاتماندو، وذلك في مناطق ريفية قرب الحدود مع الصين.
وحدث على عمق 18.5 كيلومترا، وفقا لوكالة المسح الجيولوجي الأميركية.
وأرسلت مروحيات إنقاذ إلى مناطق شمال شرق كاتماندو، حيث يعتقد أنها الأكثر تضررا.
وردت تقارير بأن عدد من المباني دمرت في مدينة شوتارا، شرق العاصمة.
وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن جثث عدد من الضحايا انتشلت من بين الأنقاض.
وتحدث كريشنا غياوالي، وهو مسؤول بارز في شوتارا، عن وقوع عدد من الانهيارات الأرضية.

إلى الأعلى