الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: (الجنائية) تؤكد صلاحيتها في النظر بجرائم داعش

ليبيا: (الجنائية) تؤكد صلاحيتها في النظر بجرائم داعش

الامم المتحدة ـ طرابلس ـ وكالات: أكدت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا امس الثلاثاء ان المحكمة لديها الصلاحية للنظر في الجرائم المتهم بارتكابها داعش في ليبيا. وقالت بنسودا امام مجلس الامن الدولي ان “اجهزتي تعتبر ان اختصاص المحكمة الجنائية الدولية على ليبيا يمتد ليشمل مثل هذه الجرائم المفترضة”. وذكرت بن سودا بأن المجلس “سبق ان دعا الى احقاق العدالة في اعمال العنف المرتكبة ضد المدنيين في ليبيا” على ايدي جهاديين بايعوا داعش. ولكن المدعية العامة شددت على ان “المسؤولية تقع في الدرجة الاولى على عاتق الدول” في محاكمة رعاياها الذين التحقوا بصفوف داعش. واستغل داعش الفوضى المستشرية في ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي لايجاد موطئ قدم له في هذا البلد حيث تبنى العديد من الجرائم بينها اعدامه 21 قبطيا غالبيتهم من المصريين في فبراير و28 مسيحيا اثيوبيا في ابريل. ومع ان المحكمة الجنائية الدولية اعلنت مرارا وقوع جرائم حرب محتملة في ليبيا منذ سقوط نظام القذافي، الا ان تركيزها انحصر حتى في النظر بالجرائم المتهم بارتكابها النظام السابق ورموزه وابرزهم نجل القذافي سيف الاسلام. وجددت بن سودا في كلمتها امام مجلس الامن التأكيد ان المحكمة الجنائية الدولية “تعتزم النظر بجدية في بدء تحقيقات وملاحقات في حالات أخرى” بغية “المساهمة في وضع حد للإفلات من العقاب في ليبيا”، ولكن من دون ان تعلن الشروع في ملاحقات جديدة. ولفتت الى اتهامات بشأن “هجمات عشوائية تشنها على مناطق مكتظة بالسكان” ميليشيات ليبية، ولا سيما في طرابلس وبنغازي. على صعيد اخر صرح السفير أسامة المجدوب، مساعد وزير الخارجية المصرية لشؤون دول الجوار، بأنه قد تقرر استضافة القاهرة للملتقي الثاني للقبائل الليبية بدءاً من يوم 25 مايو الجاري ولمدة ثلاثة أيام. وقال المجدوب في بيان صحفي امس الاربعاء إن هذه الخطوة تأتي إيماناً من مصر بالدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه مشايخ ورموز القبائل الليبية في توحيد الشعب الليبي ونبذ الفرقة التي تهدده، وحرصاً من مصر علي أهمية الإسراع في تحقيق الاستقرار والوصول بليبيا لبر الأمان، وبدء انطلاق الدولة الليبية نحو مرحلة بناء المؤسسات وإعادة الإعمار وصولاً إلي تلبية تطلعات وآمال الشعب الليبي الشقيق. وأضاف المجدوب أن مصر تأمل أن تُكلل جهود هذا الملتقي بالنجاح وتحقيق نتائج ايجابية تعود بالنفع علي كافة أبناء ليبيا، مؤكداً علي أن مصر تدعم وتحترم دائما خيارات الأخوة في ليبيا، وتؤمن بأن استقرارها هو من استقرار ليبيا، وبناء عليه فإن القبائل الليبية لديها مهمة ومسؤولية تاريخية كبيرة في ظل تلك الظروف الدقيقة التي تمر بها ليبيا بما يضمن الحفاظ علي وحدتها واستقرارها. وفي ظل تعاظم التهديدات الخطيرة التي تواجه كافة أطياف الشعب الليبي، وأهمها انتشار التنظيمات الإرهابية والتي وجدت ملاذا لها في ليبيا مستغلة حالة الاضطراب الأمني، يأتي دور القبيلة الليبية في مجابهة الفكر المتطرف الذي يهدد تماسك نسيج المجتمع الليبي، والتصدي لمحاولات الوقيعة بين أبناء الوطن الواحد.

إلى الأعلى