الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أميركا: نشطاء يحتجون على اعتزام “شل” التنقيب في سياتل

أميركا: نشطاء يحتجون على اعتزام “شل” التنقيب في سياتل

واشنطن ـ د.ب.أ: دخلت منصة حفر تابعة لشركة “شل” في طريقها إلى القطب الشمالي إلى خليج المكسيك قبالة مدينة سياتل جنوب غرب الولايات المتحدة أمس الأول الخميس حيث تعتزم الشركة التنقيب عن النفط ، مما أثار احتجاجا من جانب نشطاء على متن زوارق.
وذكرت صحيفة “سياتل تايمز” أن النشطاء كانوا موجودين بالفعل في خليج المكسيك حين وصلت المنصة.
ووافقت وزارة الداخلية الأميركية يوم الاثنين على خطة “شل” للتنقيب عن النفط والغاز في المحيط المتجمد الشمالي هذا الصيف.
ويعارض النشطاء استخدام “شل” لمدينة سياتل كقاعدة لأسطولها في القطب الشمالي، ونظموا احتجاجا يوم الخميس ضد تلك التحركات.
وقالت كاسادي شارب، المتحدثة باسم حملة “جرينبيس” ضد الحفر في منطقة القطب الشمالي، إن النشطاء على الزوارق سيرافقون منصة “بولار بايونير” أثناء سيرها إلى ميناء سياتل.
وتخطط شركة شل لحفر ستة آبار في مياه ضحلة نسبيا في بحر تشوكشي /122 كيلومترا شمال غربي قرية وينرايت في ألاسكا.
وقال مكتب إدارة الطاقة في المحيطات يوم الاثنين إن التصريح لـ “شل” يتوقف على حصولها على سلسلة من التصاريح والموافقات الأخرى فيما يتعلق بسلامة الحفر والتزامها بالقوانين الاتحادية لحماية الثدييات البحرية والأنواع المهددة بالانقراض.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أيد الخميس خلال مؤتمر صحفي في كامب ديفيد بولاية ميريلاند، قرار منح شل تصريحا مؤقتا للحفر.

إلى الأعلى