الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: التحالف يحذر من نفاد صبره إزاء “خرق” الهدنة

اليمن: التحالف يحذر من نفاد صبره إزاء “خرق” الهدنة

عواصم ـ وكالات: حذر أمس التحالف الذي يشن عملية عسكرية في اليمن الحوثيين والمتحالفين معهم من نفاد صبره إزاء “الخروقات” المتكررة للهدنة الإنسانية في اليمن في حين ناشدت الأمم المتحدة جميع أطراف النزاع احترام ذلك للسماح بإيصال المساعدات. يأتي ذلك فيما هبطت في العاصمة اليمنية صنعاء الطائرة الأولى من ست طائرات شحن تحمل مواد إغاثة ، بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة التى أوضحت إن طائرة ثانية ستصل في وقت لاحق.
وأكد بيان صادر عن قيادة التحالف “استمر المسلحون الحوثيون لليوم الثاني على التوالي في خرق تلك الهدنة” التي دخلت حيز التنفيذ مساء الثلاثاء الماضي. وقد أعلن التحالف الذي شن خلال سبعة أسابيع غارات جوية ضد المتمردين بدء سريان هدنة إنسانية ليل الثلاثاء الماضي لمدة خمسة أيام قابلة للتجديد، لكنه حذر المسلحين الحوثيين من أنه سيرد على أي انتهاك من جانبهم. واتهم البيان الحوثيين بقصف القوات السعودية في مناطق حدودية وبـ”تحركات وتنفيذ عمليات عسكرية واستهداف منازل المواطنين بالدبابات والصواريخ في سبع محافظات من بينها عدن” بجنوب اليمن. وأمس، كان الوضع هادئا في العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون لكن المواجهات الدامية استمرت في الجنوب وخصوصا في تعز وعدن، بحسب مصادر عسكرية وطبية. وشدد التحالف على أنه “يحرص على إنجاح الهدنة الإنسانية” لكنه “يحذر المسلحين الحوثيين وأعوانهم من أن ضبط النفس والالتزام بالهدنة لن يستمرا طويلا إذا استمرت في ممارساتها وخروقاتها للهدنة”. وتابع البيان أن “قيادة التحالف ستتخذ الإجراءات المناسبة لردع مثل هذه الأعمال”. وكانت قيادة التحالف أحصت في اليوم الأول من الهدنة 12 انتهاكا لوقف إطلاق النار على الحدود بين اليمن والسعودية. وتهدف الهدنة المطبقة منذ مساء الثلاثاء الماضي إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى السكان الذين يعانون من نقص في كل المواد. وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أعلن أمس الأول الخميس أن بلاده متمسكة بالهدنة الإنسانية التي أعلنتها وملتزمة “ضبط النفس”. وقال الجبير على هامش قمة أميركية ـ خليجية في كامب ديفيد “لقد قلنا إننا سنلتزم بهدنة إنسانية لمدة خمسة أيام بشرط أن يلتزم الحوثيون بهذه الهدنة. للأسف الوضع ليس كذلك”. وأضاف “لقد امتنعنا عن إطلاق النار. نحن نلتزم ضبط النفس .. نأمل أن يحترم الحوثيون بنود وقف إطلاق النار هذا وأن يضعوا حدا لسلوكهم العدائي إذا ما أرادوا للهدنة أن تستمر”. وردا على سؤال عما إذا كانت الرياض في وارد تجديد العمل بالهدنة، قال الجبير إن “الأيام الخمسة لم تمض بعد ولم نر التزاما كبيرا (بالهدنة) ولكننا سنستمر في تقييم الوضع وسنواصل مراقبته عن كثب وسنتخذ القرارات المناسبة بشأن الطريق الواجب سلوكه”. يذكر أن مبعوث الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد ناشد أمس الأول الخميس جميع أطراف النزاع في اليمن احترام الهدنة، وذلك في ختام زيارته الأولى إلى صنعاء. وأكد أنه “شديد القلق على الانتهاكات الجارية للهدنة الإنسانية المتفق عليها” وناشد جميع أطراف النزاع “الالتزام الكامل بإيقاف العمليات العدائية كما اتفق لفترة خمسة أيام وضمان تيسير وصول المساعدات الإنسانية”. كما دعا خصوصا إلى تحييد المطارات والموانئ والبنى التحتية المساهمة في نقل هذه المساعدات. واختتم الدبلوماسي الموريتاني مهمته الأولى في صنعاء التي وصلها الثلاثاء الماضي في إطار مساعيه لإنعاش الجهود من أجل حل سياسي في اليمن الذي يمزقه نزاع مسلح.
على صعيد آخر، قالت المفوضية في بيان في اليوم الثالث من هدنة إنسانية تستمر خمسة أيام إن الطائرة الأولى كانت تحمل أغطية وحشايا ومعدات طهي وإنها جاءت من دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضافت “ستصل أربع طائرات أخرى خلال اليومين القادمين شريطة أن تسمح بذلك الأوضاع الأمنية. الطائرات الست مجتمعة ستجلب 150 طنا من إمدادات الإغاثة إلى صنعاء، بينما تتجه إمدادات أخرى عبر جيبوتي عن طريق البحر في إطار جهود مساعدات أوسع نطاقا لما يصل إلى 250 ألف شخص.”

إلى الأعلى