السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: يهاجم الأنبار ويعاود السيطرة على الرمادي

العراق: يهاجم الأنبار ويعاود السيطرة على الرمادي

بغداد ـ وكالات: شن مسلحو ” داعش ” هجوما واسعا على الأنبار وعاودوا السيطرة على الرمادي ودخلوا المجمع الحكومي في المدينة (غرب العراق) مركز الأنبار كبرى محافظات البلاد. وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الرمادي إن “داعش سيطر على المجمع الحكومي وسط الرمادي ورفع رايته فوق مبنى قيادة شرطة الأنبار، بعد انسحاب القوات الأمنية من المجمع إلى مقر قيادة عمليات الأنبار” في شمال المدينة.
من جهته ، حذر رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت من سيطرة ” داعش” على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب بغداد. وقال كرحوت لوكالة الأنباء الألمانية “إن سيطرة داعش على مدينة الرمادي يشكل كارثة كبيرة ستدفع ثمنها جميع المحافظات العراقية لأن انهيار الوضع في مدينة الرمادي له تأثير كبير على الأمن الوطني العراقي”. وأضاف “إن سيطرة داعش على الرمادي دلالة بأن الإرهابيين سينقلون عملياتهم الإرهابية إلى محافظات أخرى وستندم الحكومة المركزية لعدم معالجتها الأوضاع بصورة سريعة في المدينة”. وقال رئيس مجلس الأنبار “إن الرمادي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من السقوط بشكل كامل بيد داعش نتيجة سيطرة الإرهابيين على أغلب مناطق المدينة وعلى الحكومة إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة مع أعتدة مختلفة لطرد التنظيم من المناطق المحتلة ومنع داعش من دخول المجمع الحكومي الذي يضم مبنى الحكومة المحلية”.
ويشن داعش هجوما واسعا في محافظة الأنبار لا سيما الرمادي، محاولا توسيع نطاق سيطرته. ويسيطر داعش منذ مطلع العام 2014، قبل أشهر من هجومه الكاسح في العراق في يونيو ، على أحياء من الرمادي وكامل مدينة الفلوجة. ووسع في الأشهر الماضية، سيطرته على المحافظة، رغم الضربات الجوية للتحالف بقيادة واشنطن. وتتركز الهجمات الحالية لداعش، وبينها تفجيرات انتحارية نفذ أحدها إرهابي بريطاني، في الرمادي وقرب الفلوجة. كما تمكن المسلحون من السيطرة على بلدة الجبة غرب الأنبار. وتقدم داعش إثر هجوم بدأه أمس الأول الخميس، نحو المجمع الحكومي في وسط الرمادي، أبرز المواقع التي لا تزال تحت سيطرة القوات الحكومية، ويضم مبنى المحافظة ومراكز أمنية. وقال عضو مجلس المحافظة عذال عبيد الفهداوي “الوضع حرج في مدينة الرمادي، إثر حدوث خرق أمني في مركز المدينة بعد هجوم نفذه مسلحو داعش الإرهابيين ليلا وتمكنوا من التغلغل داخل المدينة”. وأضاف إن “قوات من الجيش والشرطة والفرقة الذهبية (إحدى فرق النخبة) وأبناء العشائر يقاتلون حاليا وسط الرمادي لصد الهجوم”. من جانب آخر أفاد مصدر عسكري عراقي باندلاع معارك عنيفة بين القوات العراقية وداعش لصد هجوم للتنظيم على ناحية العامرية جنوب قضاء الفلوجة (60 كيلومترا غرب بغداد). وقال مصدر عسكري “إن داعش نفذ هجوما كبيرا ومن محورين للسيطرة على ناحية عامرية الفلوجة جنوب الفلوجة بعد أن قام بتفجير 3 سيارات مفخخة وإطلاق قذائف الهاون”. وأضاف “إن القوات الأمنية بمساندة عشائر (البوعيسى) تخوض معارك عنيفة على أطراف الناحية بغية منع داعش من دخول ناحية العامرية وإن عددا من القتلى والجرحى وقعوا في صفوف القوات الأمنية وأبناء العشائر لم يعرف عددهم بعد”.

إلى الأعلى