الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / رحيل “بي. بي. كينج” أسطورة موسيقى البلوز

رحيل “بي. بي. كينج” أسطورة موسيقى البلوز

نيويورك ـ (رويترز)
استحضر عازف الجيتار إريك كلابتون ألبوم أسطورة موسيقى البلوز الأميركية الراحل بي. بي. كينج الذي ألهمه في بداية مسيرته الموسيقية بينما تذكر الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس السابق بيل كلينتون الآداء الحماسي “لملك البلوز”.
وعبر موسيقيون وسياسيون ومحبون لموسيقى البلوز في مختلف أنحاء العالم عن حزنهم الجمعة لوفاة أسطورة البلوز ليل الخميس عن عمر ناهز 89 عاما. وأبدوا أيضا امتنانهم للإرث الذي تركه.
وبثت محطات الإذاعة والتلفزيون مقطوعات من أشهر أغانيه التي نقلت موسيقى البلوز من الحانات الريفية في موطنه بولاية مسيسبي إلى أن تصبح فنا سائدا.
وشكر كلابتون – أحد أهم عازفي الجيتار في عالم الموسيقى – كينج على الإلهام والتشجيع والصداقة على مر السنين.
وقال العازف البريطاني في فيديو نشره على صفحته على موقع فيسبوك “هذه الموسيقى تكاد تكون شيئا من الماضي الآن ولا يوجد كثيرون يعزفون بطريقة نقية مثلما كان يفعل بي.بي.”
وأضاف “كان منارة لنا جميعا ولكل محبي هذا النوع من الموسيقى وأشكره من أعماق قلبي.”
وشجع كلابتون الناس على العثور على ألبوم يعود إلى عام 1965 يحمل اسم (بي.بي. كينج ليف آت ذا ريجال) قائلا إن الألبوم يمثل “البداية بالنسبة لي كعازف شاب”.
واستحضر أوباما – الذي يصف البلوز بأنهم قبلة موطنه شيكاجو – كيف غنى (سويت هوم شيكاجو) مع كينج في حفل للبلوز في البيت الأبيض قبل نحو ثلاث سنوات.
وقال أوباما في بيان “قد يكون بي.بي. قد رحل لكن هذا الحماس سيبقى معنا للأبد.”
وقال كلينتون إنه سيشعر دائما بالامتنان لأن الفرصة أتيحت له للعزف مع كينج مرتين ولأنه حصل على تكريم مركز كنيدي وهو رئيس.
وقال رئيس بلدية شيكاجو رام إيمانويل إن صوت كينج الرقيق وجيتاره كانا مصدرا لامتاع الناس.
وأضاف إيمانويل على صفحته على موقع فيسبوك “أي شخص يمكنه أن يغني أغنية عن الوقوع في الحب لكن كينج وحده كان بإمكانه أن يغني أغنية عن فقد الأحبة.”

إلى الأعلى