الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / التحليل الأسبوعي لبنك عمان العربي: مؤشر سوق مسقط يرتفع بنسبة 0.7% الأسبوع الماضي بدعم من معظم أسهم القطاع المالي

التحليل الأسبوعي لبنك عمان العربي: مؤشر سوق مسقط يرتفع بنسبة 0.7% الأسبوع الماضي بدعم من معظم أسهم القطاع المالي

ـ 335 مليون ريال عماني مجموع المناقصات المسندة منذ بداية العام
ـ على المستثمرين التركيز على القطاعات المستهدفة من قبل الاستثمارات المحلية أو الأجنبية وبتتبع تطورات أسعار النفط

قال التقرير الأسبوعي لمجموعة إدارة الاستثمار ببنك عمان العربي إن بداية الأسبوع الماضي لم تكن مشجعة وذلك مع تسجيل قيم التداولات في السوق المالي المحلي في أول يوم أدنى مستوى لها منذ آواخر يوليو من عام 2011 الأمر الذي عكس حالة الترقب لدى المستثمرين سواء لناحية المزيد من الأخبار أو التطورات الإقليمية و/او تفضيل الإحتفاظ بجزء من سيولة لأغراض أخرى أو الانتقال ما بين أسواق المنطقة، إلا أن هذه الحالة لم تدم، حيث شهد السوق تحسنا لاحقا في أنشطة التداول بدعم رئيسي من النشاط المؤسسي المحلي وعدد من الإفصاحات المتعلقة بالشركات سواء اندماجات و/ أو نتائج (أولية أو تفصيلية) أو صفقات خاصة.
وأضاف التقرير أنه من المؤكد أن تزايد وتيرة الافصاحات المتعلقة بأنشطة الشركات ومستجدات النتائج التفصيلية إضافة الى التشريعات والقوانين في الأسواق المالية في المنطقة ستسهم بضخ المزيد من النشاط ليس فقط الى السوق المحلي وإنما الأسواق الإقليمية أيضا. ولعل الاكتتابات والادراجات الحاصلة في عدد من الأسواق الإقليمية ومنها سوق مسقط سيسهم بجذب المزيد من الاهتمام وتوسيع عمق السوق. كذلك فإن السعي الحثيث وراء التنويع الاقتصادي وقرب تسليم عدد من المشاريع الحيوية سيسهم بزيادة الطلب على منتجات القطاعات ذات الصلة وبالتالي تحسن أداء الشركات المرتبطة بهذه التطورات.
وأوضح التقرير أن المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية ارتفع بشكل خلال الأسبوع بنسبة 0.7% ليغلق عند مستوى 6361.86 نقطة بدعم من معظم أسهم القطاع المالي إضافة الى شركة جلفار للهندسة والمقاولات وشركة عٌمان للاستثمارات والتمويل.
في حين سجل مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة تراجعا طفيفا بنسبة 0.05% على أساس أسبوعي ليغلق عند مستوى 975.34 نقطة.
وخلال الأسبوع نفسه سجل “مؤشر العربي عُمان 20″ ارتفاعاً بنسبة 0.53% ليغلق عند مستوى 1,119.31. نقطة بقيمة تداولات بلغت 11.57 مليون ر.ع. كما وسجل خلال الأسبوع نفسه “مؤشر العربي خليجي 50″ ارتفاعاً بنسبة 1.42% ليغلق عند مستوى 1,318.84 نقطة. وسجل “مؤشر العربي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا 200″ ارتفاعاً أيضاً بنسبة 0.90% ليغلق عند مستوى 1,204.86 نقطة.
أما أداء المؤشرات الفرعية فقد أظهر أداء قويا للمؤشر المالي الذي اختتم تداولات الأسبوع بارتفاع نسبته 2.46% على أساس اسبوعي ليغلق عند مستوى 7819.19 نقطة بدعم من معظم الأسهم خاصة سهم شركة المدينة للاستثمارات وشركة عٌمان والإمارات للاستثمار القابضة وعدد من الأسهم البنكية.
وفي القطاع، أعلنت شركة المدينة للاستثمار ش م ع ع عن موافقة مجلس إدارتها على التوصيات المقدمة من قبل مجلسي إدارة شركة شادن للتطوير ش م ع م (احدى الشركات التابعة لشركة المدينة للاستثمار والتى تمتلك فيها شركة المدينة للاستثمار حوالى 70%) والشركة الوطنية للمجمعات السكنية ش م ع م (والتي تمتلك فيها شركة المدينة للاستثمار حوالى 7%) والمتعلقة بالاندماج بينهما وذلك بعد الحصول على موافقة الجمعية العامة للشركتين.
كذلك أعلنت الشركة العُمانية الوطنية للاستثمار القابضة عن دعوة المساهمين الى اجتماع الجمعية العامة غير العادية للشركة بهدف رئيسي يتمثل في الموافقة على حل الشركة واندماجها عن طريق الضم في الشركة العمانية العالمية للتنمية والاستثمار ش.م.ع.ع (“اومينفست”) إضافة الى الموافقة على مقابل الإندماج لمساهمي الشركة بواقع 1.052 سهم لكل عدد 1 سهم يملكها كل مساهم في الشركة وذلك طبقا للبيان على موقع السوق المالي.
وفيما يتعلق بمؤشر الخدمات فقد سجل تراجعا بنسبة 0.64% على أساس أسبوعي الى مستوى 3422.27 نقطة بضغط رئيسي من شركة النهضة للخدمات وشركة صُحار للطاقة.
وفي القطاع، أعلنت شركة النهضة للخدمات عن نتائجها للربع الأول من العام الحالي والتي أظهرت صافي خسارة لمساهمي الشركة الأم بمبلغ 0.73 مليون ر.ع. مقارنة مع صافي ربح بمبلغ 3.5 مليون ر.ع. في الربع الأول من عام 2014. وقد بلغ دخل المجموعة من الأعمال المستمرة مبلغ 58.34 مليون ر.ع. (انخفاض بنسبة 16.7%على أساس ربع سنوي وإرتفاع بنسبة 3.5% على أساس سنوي). وقد سجلت الشركة إجمالي هامش ربح عند 28.5% مقارنة مع 33% للربع الأول من عام 2014. وأما الإيرادات من قبل شركة توباز فقد إنخفضت بنسبة 4.7% على أساس سنوي (-26% على أساس ربع سنوي) وتراجع الربح التشغيلي بنسبة 20% على أساس سنوي الى 8.62 مليون ر.ع. وعليه بلغ هامش الربح التشغيلي 26.3% للربع الأول من العام الحالي مقارنة مع 31.4% للربع الأول من العام السابق.
ومن ناحية أخرى، شهدت إيرادات مجموعة خدمات العقود نموا بنسبة 16.1% على أساس سنوي (+0.3% على أساس ربع سنوي) وبلغت الأرباح التشغيلية 3.2 مليون ر.ع. مع تسجيل هامش الربح التشغيلي نسبة 12.5% للربع الأول من العام الحالي مقارنة 11.7% للربع الأول من عام 2014.
وسجل المؤشر الصناعي إنخفاضا بنسبة 0.5% على أساس أسبوعي الى مستوى 8307.64 نقطة بضغط من فولتامب للطاقة وشركة ريسوت للإسمنت وشركة الجزيرة للمنتجات الحديدية.
أظهرت النتائج الأولية لشركة الأسماك العُمانية للسنة المالية المنتهية في مارس تسجيل الشركة لصافي خسارة بمبلغ 1.74 مليون ر.ع. بسبب رئيسي يعود الى ارتفاع تكلفة المبيعات (العنصر الأكبر من إجمالي التكاليف) بنسبة 40% مقارنة مع نسبة 23% لإجمالي المبيعات خلال الفترة نفسها. وفيما يخص أخبار الشركات، قامت شركة إسمنت عُمان بإرساء مناقصة تطوير خط الانتاج الثانى بيئيا على شركة F L Smidth A/S – الدنمارك، بقيمة اجمالية قدرها 11,3 مليون دولار اميركي وذلك ضمن خطة الشركة الرامية الى تخفيض مستوى الانبعاثات من مصنعها طبقا للإفصاح على موقع السوق.
وفيما يتعلق بالجنسيات المتداولة، سجل الإستثمار المؤسسي المحلي والأجنبي دخولا بصافي شراء مجتمع بلغ 2.79 مليون ر.ع. ممتصين الضغوط من الفئات الأخرى.
وعلى صعيد التداولات، سجل كل من عدد الأسهم المتداولة وقيمها ارتفاعا ملحوظا بنسبة 52.72% و20.43% على التوالي الى 86.67 مليون سهم بمبلغ 21.39 مليون ر.ع. طبقاً لقاعدة بيانات المجموعة شهد الأسبوع تسجيل صفقة خاصة على بنك صُحار بمبلغ 1.76 مليون ر.ع.
ومع إعلان شركة النهضة للخدمات عن نتائجها فإنه طبقا لقاعدة بيانات المجموعة وإعلانات الشركات، بلغ مجمل صافي الأرباح المجمّعة المعلنة للربع المالي المنتهي في مارس من العام الحالي (الأرقام تتضمن البنوك الإسلامية وشركة المدينة تكافل وتستثني شركتا السوادي والباطنة والمها سيراميك وشركة تكافل عمان للتأمين لأغراض المقارنة) ما يقارب 205 مليون ر.ع. منخفضا على أساس سنوي (+1.6%) ومرتفعا بنسبة 20.3% على أساس ربع سنوي.
قطاعيا سجل مجمل صافي الأرباح المجمّعة المعلنة للقطاع المالي نموا بنسبة 1.1% على اساس سنوي وبنسبة 31.8% على أساس ربع سنوي الى 107 مليون ر.ع. منها 84.9 مليون ر.ع. للبنوك التجارية (تشكل نسبة 79.4% من إجمالي نتائج القطاع ونسبة 41.4% من إجمالي نتائج الشركات المعلنة والتي لا تضمن الشركات المستثناة أعلاه).
وسجل مجمل صافي الأرباح المجمّعة المعلنة لقطاع الصناعة ارتفاعا بنسبة 1.9% على أساس سنوي (26.1% على أساس ربع سنوي) الى حوالي 28.1 مليون ر.ع. ويعود سبب الارتفاع على أساس ربعي بالدرجة الأولى الى شركة جلفار للهندسة والمقاولات، شركة أريج للزيوت النباتية وشركة إسمنت عُمان
أما قطاع الخدمات فقد سجل مجمل صافي الأرباح المجمّعة المعلنة تراجعا بنسبة 6.6% على أساس سنوي (إرتفع بنسبة 4.4% على أساس ربع سنوي) الى 70 مليون ر.ع. للربع المالي المنتهي في مارس من العام الحالي. يعود سبب التراجع على أساس سنوي بالدرجة الأولى الى كل من مؤسسة خدمات الموانئ وشركة النهضة للخدمات (المجموعة).
محليا، تم خلال الأسبوع السابق إسناد مناقصات بحوالي 16.3 مليون ر.ع. ليبلغ بذلك مجموع المناقصات المسندة منذ بداية العام الحالي طبقا للإعلانات وقاعدة بيانات المجموعة حوالي 335 مليون ر.ع. مقارنة مع 529 مليون ر.ع. لنفس الفترة من العام السابق.
خليجياً، تأثرت الأسواق المالية بعوامل عدة تراوحت ما بين نتائج الشركات وتحسن أسعار النفط والمراجعة نصف السنوية لمؤشرات ” مورجان ستانلي للأسواق” إضافة بكل تأكيد للتطورات الجيوسياسية خاصة اليمن.
وفيما يتعلق بأداء الأسواق فقد تصدر كل من بورصة قطر وسوق أبو ظبي للأوراق المالية الرابحين مسجلين إرتفاعا بنسبة 1.9% و 1.54% على التوالي. وفي السوق السعودي، تم إدراج سهم الشركة السعودية للعدد والأدوات (ساكو) الذي قفز بالحد الأعلى المسموح به (10%) لمدة ثلاثة أيام متتالية.
وفي سياق متصل، أظهرت المراجعة النصف سنوية لمؤشر ” مورجان ستانلي للأسواق الصاعدة” خلال الشهر الحالي دخول ست شركات وخروج 9 شركات. من الشركات الخليجية الداخلة بنك بوبيان (الكويت) وبنك صُحار (سلطنة عُمان). وسيتم العمل بالتعديلات في نهاية يوم 29 مايو طبقا للبيان الصحفي. وفي سياق متصل، أشارت وكالة “بلومبيرج” الى أن “مورغان ستانلي للمؤشرات” ستطلق مؤشرا خاصة بالسوق السعودي يتضمن 19 شركة قيادية بدأ من الأول من شهر يونيو القادم. وسيتزامن إطلاق هذا المؤشر مع السماح للشركات الأجنبية بالاستثمار في السوق السعودية بدأ من 15 يونيو.
التوصيات:
نوصي المستثمرين بالاستفادة من التطورات المتلاحقة فيما يتعلق بأنشطة الشركات واقتناص الفرص المتوفرة على الأسهم التي لم تسجل بعد ردات فعل سواء على نتائجها أو الأخبار المتعلقة بشركاتها ذات الصلة. وهنا يجب الأخذ بعين الاعتبار بأن عددا من الشركات سيقوم بالتوزيعات خلال الفترة القادمة مما سيسهم بتنشيط الحركة على هذه الأسهم.
كذلك ننصح المستثمرين بالتركيز على القطاعات المستهدفة من قبل الاستثمارات سواء المحلية أو الاستثمارات الأجنبية، والتي تتصف باستدامة الطلب على منتجاتها أو خدماتها.
نوصي المستثمرين كذلك بتتبع تطورات أسعار النفط ومدى انعكاس ذلك على الاقتصاد المحلي وبالتالي تغير الأولويات المصاحبة لذلك خاصة على صعيد الانفاق الحكومي.

إلى الأعلى