السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / كامب ديفيد: الخليج يحصل من أوباما على تطمينات بالتزامات واشنطن

كامب ديفيد: الخليج يحصل من أوباما على تطمينات بالتزامات واشنطن

إيران تبدي الرغبة في الحوار مع (التعاون)

واشنطن ـ طهران ـ وكالات: اعلن مسؤول خليجي كبير ان دول الخليج حصلت على التزام من الرئيس الاميركي باراك اوباما طمأنها الى ان واشنطن ستقف الى جانبها برغم تقربها من ايران فيما أعربت الأخيرة عن رغبتها في الحوار مع دول مجلس التعاون.
وقال مساعد الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد العزيز العويشق “نحن سعداء بان النتائح خيبت آمال المنتقدين، وتخطت كل التوقعات” متحدثا بعد القمة التي عقدت بين اوباما وقادة من دول مجلس التعاون الخليجي الست في كامب ديفيد في ماريلاند.
وأكد العويشق للصحفيين ان اوباما “جدد التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة ودول الخليج” خلال القمة.
واضاف ان “امن دول مجلس التعاون الخليجي امر حيوي بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة”. واضاف ان “الولايات المتحدة جاهزة الآن للذهاب ابعد من ذلك بقليل” مشيرا الى ان العلاقات القوية اصلا ارتفعت الى مستوى “العلاقة الاستراتيجية”.
وسعى اوباما الى طمأنة دول الخليج التي تخشى من تقارب بين طهران وواشنطن على خلفية المفاوضات حول برنامج إيران النووي.
وقال اوباما في ختام القمة “اجدد التأكيد على التزامنا الراسخ بأمن شركائنا في الخليج”، مشددا على الجهوزية الاميركية للمساعدة في التصدي “لأي خطر خارجي” يتهدد سلامة اراضي دول الخليج الست.
وفي ختام القمة صدر بيان مشترك نددت فيه الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون بـ”الانشطة الايرانية المزعزعة للاستقرار” في الشرق الاوسط.
وتخشى دول الخليج تزايد نفوذ ايران في حال التوصل الى اتفاق مع طهران بحلول 30 يونيو حول برنامجها النووي كما تخشى حصول تقارب بين الولايات المتحدة وإيران رغم انقطاع العلاقات بين البلدين منذ عقود.
وأشار العويشق الى ان اوباما هدأ من مخاوف دول الخليج. وقال ان “الاتفاق متعلق بالبرنامج النووي الايراني، وهذا ما يتمحور الاتفاق حوله فعليا، وليس هناك صفقة أكبر”.
وتابع انه “ليس هناك من تخل عن دول مجلس التعاون الخليجي، وليس هناك من استدارة نحو ايران”. واضاف انه “في حال عدّلت ايران في سلوكها عندها سوف نستدير جميعا نحو ايران، ولكن ذلك يبقى في يد النظام الايراني”.
من جانب آخر أكدت مرضية افخم المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية امس ان بلادها لا تشكل خطرا على دول مجلس التعاون الخليجي.
وتعليقا على القمة الأميركية الخليجية فى كامب ديفيد بولاية ماريلاند ، قالت أفخم ان إيران على استعداد للبدء في حوار مع دول مجلس التعاون الخليجي الست.
وأوضحت افخم:” ان ايران ترى ان الحوار مع جيرانها أمر ضروري وتطالب دائما بذلك”.
واضافت افخم ان الرغبة في تصوير ايران على انها خطر وعامل عدم استقرار في المنطقة لايعد زعما مثيرا للسخرية فقط ، بل يتناقض ايضا مع الحقيقة.
واشارت افخم الى انه من الافضل لدول مجلس التعاون الخليجى العمل من أجل محاربة الارهابيين بدلا من اطلاق المزاعم. على حد قولها.

إلى الأعلى