الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جيش الاحتلال يقمع مسيرات إحياء (النكبة) في الأراضي المحتلة
جيش الاحتلال يقمع مسيرات إحياء (النكبة) في الأراضي المحتلة

جيش الاحتلال يقمع مسيرات إحياء (النكبة) في الأراضي المحتلة

إصابات في الضفة وغزة بنيران إسرائيلية
• الذكرى توحد فصائل غزة على العودة والدولة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اصيب عدد من الفلسطينيين أمس برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي في مختلف مناطق ومدن الاراضي المحتلة الفلسطينية حيث قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي كل الفعاليات التي أقامها الفلسطينيون في الاراضي المحتلة بمناسبة ذكرى النكبة.
أصيب، عدد من الفلسطينيين، أمس السبت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع الاحتلال مسيرة إحياء لذكرى النكبة على حاجزة حوارة جنوب نابلس.
وافاد شهود عيان ، ‘إن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت المسيرة، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع’.
وأضاف الشهود أن من بين المصابين المصور الصحفي نضال اشتية مصور وكالة الأنباء الصينية ‘شنخوا’، وعضو حزب الشعب خالد منصور، ومتضامنة أجنبية.
ووقعت الصدامات قرب نقطة تفتيش حوارة جنوب نابلس عندما تجمع حوالى 200 فلسطيني لاحياء الذكرى ال67 للنكبة الفلسطينية في 1948.
واعتدى الجنود الاسرائيليون على المتظاهرين بالرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع.
واصيب ثلاثة متظاهرين فلسطينيين بجروح بالرصاص المطاطي وفقا لمصادر طبية فلسطينية.
واضاف المصدر ان مصورا فلسطينيا يعمل لحساب وكالة الانباء الصينية شينخوا اصيب في عينه ومصورة فيديو ايطالية سامانتا كاميزولي في اليد.
واندلعت مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين والقوات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة اسفرت عن اصابة 21 شخصا وذلك في الذكرى الـ67 للنكبة الفلسطينية في 1948.
كما أعلنت مصادر فلسطينية عن إصابة ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي اليوم خلال تظاهرة قرب السياج الفاصل مع إسرائيل شرقي مدينة غزة.
وذكرت المصادر أن التظاهرة نظمها ائتلاف شبابي بمناسبة الذكرى السنوية الـ 67 ليوم النكبة الذي يرمز إلى تهجير آلاف فلسطينيين عند قيام دولة إسرائيل.
وأوضحت المصادر أن قوات إسرائيلية متمركزة قرب السياج الفاصل أطلقت نيرانها لدى اقتراب متظاهرين من السياج ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم بجروح متوسطة.
ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ولافتات تؤكد على التمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
وفي ذات السياق قال قياديون في حركتي فتح وحماس خلال مسيرة حاشدة نظمتها الهيئة العليا للفصائل الوطنية والاسلامية في غزة لاحياء الذكرى الـ67 للنكبة الفلسطينية عام 1948، على ضرورة الوحدة الوطنية لاقامة الدولة الفلسطينية وحق عودة اللاجئين.
وقال زكريا الاغا ابرز قادة فتح وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في كلمة للمحتشدين امام مقر الامم المتحدة في غزة، “نؤكد على وحدتنا الوطنية، ومنظمة التحرير لا تزال تقاتل لاقامة الدولة الفلسطينية على كامل الاراضي التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس”.
وشدد الاغا على ان “مشروع الاحتلال لاقامة دولة (فلسطينية) ذات الحدود المؤقتة لن يمر، لا دولة في غزة ولا دولة من دون غزة والقدس” وتابع ان “مسعى (رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين) نتانياهو ليهودية الدولة سيقف شعبنا بكل قوة لاسقاطه”.
من جانبه قال اسماعيل رضوان القيادي في حماس “نؤكد ان حق العودة للاجئين الفلسطينيين حق مقدس وغير قابل للتصرف ولا يسقط بالتقادم”، مضيفا “نؤكد على ضرورة وحدة الشعب الفلسطيني على اساس خيار المقاومة والثوابت الفلسطينية واتمام المصالحة”.
ورغم توقيع اتفاق المصالحة قبل نحو عام لاتزال المصالحة متعثرة، ولم تتمكن حكومة التوافق الفلسطيني من استلام مهامها في قطاع غزة بسبب الخلافات بين حماس وفتح والتي ابرزها قضية دمج موظفي حكومة حماس السابقة واستلام المعابر
والى جانب قادة الفصائل الوطنية والاسلامية شارك آلاف الفلسطينيين في المسيرة الحاشدة التي انطلقت من كافة مناطق القطاع وتجمعت في ميدان “السرايا” وسط مدينة غزة قبل ان تتوجه الى مقر الامم المتحدة في المدينة.
ورفع المتظاهرون الاعلام الفلسطينية، كما رفع العديد من المشاركين مفاتيح خشبية كتب عليها “عائدون” في اشارة الى عودة اللاجئين الى بلداتهم التي هجروا منها عام 1948 حيث اعلن عن قيام دولة اسرائيل.
من جهة ثانية شارك ثلاثة عشر رساما فلسطينيا في رسم لوحات جدارية على جدران البيوت التي دمرها الجيش الاسرائيلي في حرب الصيف الماضي في منطقة الشجاعية شرق مدينة غزة، تحاكي هجرة الفلسطينيين عام 1948 والنزوح خلال الحرب في 2014.
وقال صالح المصري رئيس اتحاد الاذاعات والتليفزيونات الفلسطينية الذي نظم هذه الفعالية “قام فنانون جميعهم من عائلات لاجئة برسم ثماني لوحات فنية على بقايا جدران في حي الشجاعية المدمر لتوثيق جرائم الاحتلال منذ نكبة 48 ومرورا بكل النكبات”، مستطردا “رسالتنا ان الامل حي فينا بتحرير فلسطين وعودة اللاجئين الى ديارهم قريبا”.

إلى الأعلى