الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / افتتاح منافسات التصفيات الآسيوية (زونل) المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج
افتتاح منافسات التصفيات الآسيوية (زونل) المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج

افتتاح منافسات التصفيات الآسيوية (زونل) المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج

جولة أولى مثيرة ولاعباتنا وجها لوجه في مواجهات حاسمة
ليلى النجار :اللجنة العمانية للشطرنج تحرص على نشر اللعبة بين فئات المجتمع

متابعةـ زينب الزدجالية :
افتتحت مساء امس تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية منافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج (زونل) التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 16 ولغاية 25 من شهر مايو الجاري ، حفل الافتتاح أقيم بحضور كريسان الماجينوف رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج وعدد من أصحاب السعادة إلى جانب ليلى بنت أحمد النجار رئيس اللجنة العمانية للشطرنج وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية والمسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية، والمنتخبات الآسيوية المشاركة والتي بلغ عددها 13 منتخبا يمثلهم 26 لاعبا منهم 16 لاعبا و 10 لاعبات من الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة وذلك بفندق سيتي سيزن مسقط.
بدأ حفل الافتتاح بكلمة ليلى بنت أحمد النجار رئيس اللجنة المنظمة للبطولة رحبت فيها بمعالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية ورئيس الاتحاد الدولي للشطرنج وجميع الحضور وقالت:” يسعدني بداية بأن أهنئكم جميعا بمناسبة الإسراء والمعراج أعادها الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية باليمن والخير والبركات مبتهلين إلى الله عز وجل أن ينعم على مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ بموفور الصحة والعافية وان يبقيه ذخرا وفخرا لعمان وشعبها، كما يطيب لنا ان نرحب بكم جميعا في حفل افتتاح بطولة التصفيات الأسيوية المؤهلة لكأس العالم للشطرنج والتي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من السادس عشر إلى الخامس والعشرين من مايو 2015م ، وبمشاركة اثني عشرة دولة بالإضافة للسلطنة ، متمنين لضيوفنا الكرام طيب الإقامة في بلدهم سلطنة عمان”.
وأضافت: لقد حرصت اللجنة العمانية للشطرنج منذ إشهارها في فبراير 2014م على الاهتمام بنشر لعبة الشطرنج بين فئات المجتمع من مختلف المراحل السنية ومحافظات السلطنة من خلال تنظيم المسابقات المحلية واختيار مجموعة من اللاعبين الموهوبين في هذه اللعبة لتمثيل السلطنة بالبطولات الخارجية على مختلف المستويات الإقليمية والقارية والدولية”. وأشارت الى أن ما حققه لاعبينا في هذه المشاركات محل احترام وتقدير من الجميع مما يبعث على الفخر والاعتزاز بهم رغم قصر فترة الإعداد التي خضعوا لها قبل تلك المشاركات ، الأمر الذي جعل اللجنة العمانية للشطرنج تحظى بشرف منحها حق استضافة التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم للمجموعة 3.1 سائلين المولى جلت قدرته أن يوفقنا لتنظيمها بالصورة المناسبة .
وأضافت النجار: حرصت اللجنة على اعداد وتأهيل الكوادر الوطنية في مجال التحكيم والتدريب في لعبة الشطرنج بما يسهم في تطوير مهاراتهم وقدراتهم رفع مستوى اللعبة بالسلطنة ، والجدير بالذكر بان دورة التحكيم سوف تقام على هامش هذه البطولة خلال الفترة من العشرين إلى الخامس والعشرين من مايو لتشمل عدد 15 حكما من الرجال والسيدات وستقام هذه الدورة تحت اشراف الاتحاد الاسيوي للشطرنج، كما ستقام دورة أخرى لإعداد المدربين في شهر سبتمبر القادم، وفي هذا المقام لا يسعنا الا ان نتوجه بجزيل الشكر والتقدير للاتحاد الدولي والاتحاد الآسيوي للشطرنج على الدعم الفني الذي تحظى به اللجنة العمانية للشطرنج من قبلهما.
واختتمت النجار كلمتها بالشكر والتقدير لمعالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية وللمسؤولين بالوزارة على دعمهم المتواصل للجنة ومساندتها لإنجاح تنظيم هذه البطولة، وعلى تفضله برعاية حفل الافتتاح والشكر موصول لكافة اللجان وفرق العمل المسؤولة عن الاعداد والتنظيم لهذه البطولة، شاكرة جميع الشركات الراعية لها وهي فندق السيتي سيزنز والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة ليمون للضيافة، متمنية لجميع الدول المشاركة في البطولة بالتوفيق في هذه التصفيات وطيب الإقامة في بلدهم السلطنة .
جهود طيبة
وألقى مهرداد باهليفان ممثل الاتحاد الآسيوي للشطرنج ورئيس لجنة الحكام الآسيوي كلمة الاتحاد الآسيوي عبر في بدايته عن سعادته بانضمام السلطنة إلى أسرة الشطرنج متمنيا كل النجاح والتوفيق للسلطنة في هذه الرياضة وقال: سعادتنا كبيرة في الاتحادين الآسيوي والدولي بانضمام السلطنة إلى أسرة الشطرنج مشيدا بجهود اللجنة العمانية للشطرنج لنشر اللعبة بالسلطنة والمشاركة في البطولات الآسيوية وقال لقد قامت اللجنة العمانية للشطرنج منذ إشهارها في الفترة الماضية، بجهود كبيرة من أجل اتساع رقعة وانتشار اللعبة بالسلطنة وهنا بدورنا نقدم كل الشكر والتقدير للجنة على تلك الجهود، مع تطلعاتنا بأن تواصل اللجنة وعلى ذات النهج بالتطور المستمر للعبة بالسلطنة.
وأشار مهرداد بأن الاتحاد الآسيوي سيعمل بدوره على تقديم كافة وسائل الدعم لسلطنة عمان بهدف النهوض باللعبة والعمل على انتشارها لكامل شرائح وفئات المجتمع، مضيفا بأن السلطنة تعد من الدول الثرية في القطاع الرياضي، ونجحت خلال فترة وجيزة من إشهار اللجنة إلى استضافة بطولة قارية ومؤهلة إلى كأس العالم ما يدلل على قدراتها الكبيرة في هذا المجال الهام.
وأوضح مهرداد بأن الاهتمام بقطاع البراعم والناشئين في لعبة الشطرنج تعد من ضمن الأولويات الهامة التي تساعد الدول لنشر اللعبة واكتشاف المواهب المجدية والحصول على مجموعة من العناصر والمواهب في المستقبل القريب أن تم تنشئته التنشئة الصحيحة، ونتطلع إلى أن تكون للسلطنة إحدى العناصر القوية التي بإمكانها أن تنافس مع باقي الدول في مختلف المحافل الدولية والإقليمية.
واختتم مهرداد كلمته بالشكر والتقدير للسلطنة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة مشيدا بالجهود التي تم بذلها في الفترة الماضية من أجل وضع كافة الترتيبات لهذه البطولة الهامة التي نتمنى لها كل التوفيق والنجاح لجميع المشاركين.
استعراض
بعدها قام سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بتحريك قطعة الشطرنج إيذانا ببدء مباراة استعراضية لمدة عشر دقائق التي أقيمت بين الطفلين أحمد الهنائي لاعب الشطرنج العماني الحاصل على المركز الأول في فئة تحت عشر سنوات على مستوى مدارس السلطنة والطفلة ريهام الهنائية .
بدأ الجولات
بعدها قام كريسان الماجينوف رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج وسعادة السفير الروسي بتحريك قطعة الشطرنج في جانبي الرجال والفتيات إيذانا بانطلاق أولى الجولات الرسمية في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وكانت لقاءات الجولة الأولى قد جاءت منافساتها على النحو التالي، حيث يواجه لاعبنا سالم محمد المعمري ضد الأستاذ الاتحادي عبدالوهاب عبدالستار من العراق، بينما يواجه لاعبنا الأخر أمين العنسي نظيره الأستاذ الدولي ليتي بشير من سوريا وفي مباراة أخرى يواجه الأستاذ الاتحادي إبراهيم شارشور من لبنان الأستاذ الكبير جيم ماهمي احسان من إيران، بينما واجه الأستاذ الكبير ايداني بويا من إيران ضد الأستاذ الاتحادي ماهر عياد، والتقى مرشح الأستاذ الاتحادي تمرة عطا الله من فلسطين ضد الأستاذ الكبير داريني باويرا من إيران، والتقى الأستاذ الدولي بشير القديمي من اليمن ضد مرشح الأستاذ الاتحادي هاشم خالد من الكويت، ويواجه عبدالرحمن مسرحي من السعودية ضد الأستاذ الدولي نيزاد حسين عزيز من قطر.
جولة الفتيات
وأوقعت لقاءات الجولة الأولى للفتيات لاعبات المنتخب الوطني في مواجهة واحدة والتي جاءت على النحو التالي: ، حيث واجهت لاعبتنا ماريا البلوشية لاعبتنا الثانية وافية الغافرية، وواجهت الأستاذة الكبيرة الدولية بوركايشيان اتوسا من ايران نظيرتها الأستاذة الكبيرة الدولية مترا هيجازبور مترا من ايران، بينما واجهت الأستاذة الكبيرة الدولية ايمان محمد حسن الرفاعي من العراق نظيرتها عبير علي من الإمارات، والتقت فهيمة محمد من سوريا نظيرتها سعاد الكندري من الكويت فيما التقت يارا فائق من فلسطين ضد الأستاذة الكبيرة زهو شين من قطر.
اجتماع اللجنة الفنية
وعقدت اللجنة الفنية بالتصفيات قبيل انطلاق الجولة الأولى اجتماعا ترأسه رئيس الحكام الآسيوي الإيراني مهرداد باهليفان زاده وأحمد بن درويش البلوشي مدير البطولة الى جانب حضور حكامنا الوطنيين وهم خالد بن ناصر الحديدي ومسلم بن سالم الوضاحي وياسر بن منصور الرئيسي والحكم الكويت خلف العنزي عضو لجنة الحكام وممثلي المنتخبات الآسيوية المشاركة وهي الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة وذلك بفندق سيتي سيزن مسقط، وتضمن الاجتماع توضيح التعليمات الفنية للتصفيات والاشتراط الفنية وسحب القرعة لجولة الأولى وتغير فترات جدول اللقاءات في الجولات القادمة بموافقة المنتخبات المشاركة كما تم مناقشة بند المتأهلين لكأس العالم حيث يتأهل الأول من كل فئة للرجال والفتيات، واسفرت قرعة الجولة الأولى بالنسبة لمنتخبنا الوطني للفتيات بمواجهة لاعباتنا في مباراة الجولة حيث ستواجه لاعباتنا وافية الغافرية ضد لاعبتنا مارية البلوشية وستتواصل ستلعب كل لاعبة 9 جولات مع 9 لاعبات من المنتخبات المشاركة، وهكذا بالنسبة لمنتخبات الرجال، كما أقرت اللجنة الفنية تحديد استراحة لإقامة الصلاة عند تصادفها مع أي مواجهة كما أقرت اللجنة بدء المواجهات يوميا من الساعة الثالثة ظهرا وتستمر لمدة 6 ساعات أو أقل، فيما بدأت امس المواجهات الساعة الخامسة مساء .
طاقم تحكيم دولي
ويشرف على إدارة منافسات البطولة طاقم تحكيمي معتمد من الاتحاد الآسيوي للتحكيم في مثل هذه البطولات والتي تتطلب خبرة كبيرة في مجال هذه اللعبة حيث سيشرف على لجنة التحكيم رئيس الحكام الإيراني مهرداد باهليفان زاده الى جانب حكامنا الوطنيين وهم خالد بن ناصر الحديدي و مسلم بن سالم الوضاحي وياسر بن منصور الرئيسي ومن الكويت خلف العنزي .
وتعد استضافة السلطنة لهذه البطولة هي باكورة الاستضافات الدولية للجنة العمانية للشطرنج التي أشهرت في فبراير من العام الماضي، كما أن إقامة هذه البطولة على أرض السلطنة تعد فرصة سانحة ومواتية لترويج السلطنة كوجهة للسياحة الرياضية الى جانب أهميتها في تدريب كوادرنا تنظيميا وفنيا وإداريا لاستضافة بطولات دولية، وتعتبر هذه الاستضافة امتدادا طبيعيا للنشاط والحراك الرياضي الذي تشهده السلطنة خلال الفترة الحالية وخصوصا في العام 2015 حيث استضافت السلطنة عددا من المحافل المهمة حتى أصبحت السلطنة إحدى الروافد الرياضية التي تدخل في سباقات مع دول كبرى من اجل استضافة هذه الأحداث الكبيرة ومنها التصفيات الآسيوية والمؤهلة إلى كأس العالم – زونل – 2016 .

إلى الأعلى