السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قطعان المستوطنين تقتحم الأقصى وسط حراسة مشددة والمرابطون يحاصرونهم بالتكبير
قطعان المستوطنين تقتحم الأقصى وسط حراسة مشددة والمرابطون يحاصرونهم بالتكبير

قطعان المستوطنين تقتحم الأقصى وسط حراسة مشددة والمرابطون يحاصرونهم بالتكبير

القدس تحت حصار الاحتلال بسبب (رقصة الأعلام)

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح امس الأحد ، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، وتزامنًا مع احتفالاتهم بما يطلقون عليه “يوم توحيد القدس”, وحاول المرابطون في المسجد التصدي لهم الا ان قوات الاحتلال منعتهم مما دفع المرابطين لإطلاق صيحات التكبير في مواجهة الحراسات المشددة للمتطرفين اليهود.
وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن 166 متطرفا اقتحموا ساحات الأقصى امس ، على شكل مجموعات متتالية، نصفهم قاموا بجولة كاملة في الساحات والبقية اقتحموه من باب المغاربة باتجاه باب السلسلة فقط.
وأوضح الشيخ الكسواني أن اثنين من المتطرفين قاموا بتمزيق ملابسهما فور دخولهما الى ساحات الاقصى عبر باب المغاربة.
وعند باب السلسلة سادت حالة من التوتر بعد قيام المجموعات المقتحمة للأقصى بتشكيل حلقات رقص وغناء ( طقوس دينية خاصة) فور خروجها من المسجد في محاولة لاستفزاز المصلين المرابطين على الأبواب، بحماية من أفراد القوات الخاصة.
بدوره ، قال المنسق الإعلامي بمركز شؤون القدس والأقصى محمود أبو العطا لـــ( الوطن ) إن الجموعات التى اقتحمت الأقصى نظمت نفسها وقامت بجولة في أنحاء متفرقة من باحاته بدءً من باب المغاربة ومن ثم المصلي القبلي ومنطقة المتوضأ وصولًا للساحة الشرقية عند باب الرحمة.
وفي السياق، أدت مجموعات كبيرة من أفراد منظمات الهيكل المزعوم، وبمشاركة الحاخام المتطرف ‘يهودا جليك’ ما تسمى ‘صلاة الصباح’ أمام المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة الذي يُستخدم لاقتحامات المستوطنين.
وأفاد أن مستوطنين اعتدوا على إحدى المرابطات المبعدات عن الأقصى لدى خروجهم من باب السلسلة، لافتًا إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت الشاب محمد إبراهيم من داخل المسجد، علمًا أنه مبعد سابق عن الأقصى وهو من بلدة كابول بالداخل المحتل.
وأشار إلى أن المسجد الأقصى يشهد تواجدًا للمرابطين والمرابطات والأطفال الذين ينتشرون في باحاته للتصدي لاقتحامات المستوطنين، كما يشهد تواجد مكثف لحراس وسدنة الأقصى كي يشكلوا درعًا بشريًا لحماية المسجد من اعتداءات المتطرفين وشرطة الاحتلال.
وفي سياق متصل يستعد الآف من المستوطنين للمشاركة فيما يسمى مسيرة “رقصة الأعلام”، وهي مسيرة ضخمة ترفع خلالها الاعلام الاسرائيلية وتشكل حلقات الرقص والغناء في شوارع القدس وأزقتها وحاراتها القديمة، وتنطلق المسيرة بعد ساعات العصر من منطقة “حديقة الاستقلال” المقامة على أراضي مقبرة مأمن الله غربي المدينة، و من حديقة “ساكر” القريبة من مستعمرة “رحافيا”، وصولا إلى شارع يافا ومن ثم باب الجديد إلى باب العامود، أو من جهة باب الساهرة وصولا الى حائط البراق .
وخاصة بعد اعلان ذكر وزير الزراعة في الحكومة الإسرائيلية الجديدة المتطرف أوري ارئيل أنه سيقتحم المسجد الأقصى فى الساعات المقبلة بمناسبة ما يسمى “توحيد القدس”، وطالب في تصريح صحفي بضرورة إقامة “الهيكل” بأسرع وقت ممكن.
وفي سياق متصل يستعد الآف من المستوطنين للمشاركة فيما يسمى مسيرة “رقصة الأعلام”، وهي مسيرة ضخمة ترفع خلالها الاعلام الاسرائيلية وتشكل حلقات الرقص والغناء في شوارع القدس وأزقتها وحاراتها القديمة، وتنطلق المسيرة بعد ساعات العصر من منطقة “حديقة الاستقلال” المقامة على أراضي مقبرة مأمن الله غربي المدينة، و من حديقة “ساكر” القريبة من مستعمرة “رحافيا”، وصولا إلى شارع يافا ومن ثم باب الجديد إلى باب العامود، أو من جهة باب الساهرة وصولا الى حائط البراق .
وأكد أبو العطا أن الاحتلال سيسهل تلك الاقتحامات والمسيرات التهويدية ، مبينًا أن الوضع في مدينة القدس يشهد حالة من التوتر الشديد.
تجدر الإشارة إلى أن المستوطنين نظموا الليلة قبل الماضية، مسيرات متقطعة في البلدة القديمة، تخللها الغناء والرقص بأزقة وحواري القدس القديمة، بمناسبة ما يسمى ‘يوم القدس’ والذي ضمت فيه ‘إسرائيل’ الشطر الشرقي من المدينة ووحدتها كعاصمة لها.
وتسود القدس المحتلة، خاصة بلدتها القديمة، أجواء شديدة التوتر عقب دعوات الأحزاب والقيادات الدينية اليهودية والاستيطانية وجماعات الهيكل المزعوم لتنظيم فعاليات في القدس بهذه المناسبة، أبرزها تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية، وبموجبها تطوف المسيرة بوابات البلدة القديمة، ثم تخترقها وتطوف حول بوابات الأقصى المبارك، يرفع خلالها المستوطنون أعلام الاحتلال ويؤدون رقصاتٍ خاصة، وتحديدا في باحة باب العامود (أحد أشهر بوابات القدس العتيقة)، علماً بأن محكمة الاحتلال رفضت طلبا تقدمت به جمعية ‘عير عميم’ لمنع هذه المسيرة.
وعلى أبواب المسجد الأقصى نصبت شرطة الاحتلال السواتر الحديدية وانتشرت على الأبواب بصورة كبيرة، وتنظم مجموعات متطرفة صغيرة رقصات وجولات على أبواب الاقصى.

إلى الأعلى