الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / دار الأوبرا السلطانية مسقط تحتفي بالإيقاعات العالمية في “ندوة” و”مهرجان دولي” “19 و 20 و 21 و 23″ مايو الجاري

دار الأوبرا السلطانية مسقط تحتفي بالإيقاعات العالمية في “ندوة” و”مهرجان دولي” “19 و 20 و 21 و 23″ مايو الجاري

حرصا منها على التنوع الثقافي والفني

مسقط ـ (الوطن):
انطلاقا من أهمية الإيقاع كعنصر رئيسي في كثير من الألحان الموسيقية، ولكون شعوب العالم جميعها تمارس فن الإيقاع بأشكال وألوان متعددة منذ فجر اختراع الآلات الموسيقية وحتى الآن، تحتفي دار الأوبرا السلطانية مسقط بإيقاعات الشعوب عبر فعالية تمتد أربع ليال، منها ثلاث ليال لعروض الإيقاع الدولية (في 19 و 21 و 23 مايو)، وليلة أخرى ستقام فيها ندوة عن الإيقاعات تمزج المعرفة النظرية بالعزف الحي أو الفيديو المسجل كأمثلة تطبيقية شارحة، وذلك مساء يوم 20 مايو الجاري.
ويأتي انعقاد مهرجان وندوة الإيقاعات الدولية لأن الإيقاع يعد من أهم عناصر الموسيقى العمانية، ولقد كانت الإيقاعات محببة دوما للمتلقي العماني على مر العصور، فضلا عن أن تسليط الضوء على الإيقاعات يكشف عن كثير من جوانب التشابه بين الشعوب في توظيفها للأدوات المختلفة لتوليد إيقاعات معبرة عن أحوالها المعيشية وطقوسها الاجتماعية. لن يتخصص مهرجان الإيقاعات في التعريف بالطبول المختلفة وتنوعها، فهي مجرد جزء واحد من مكونات الإيقاع، لكنه سيذهب بعيدا ليعرض أشكالا متنوعة لعناصر تعتبر مكونات إيقاعية، كالتصفيق والرقص بالأقدام والنقر على أدوات متنوعة كأدوات المزارعين وبعض الآلات البسيطة المستخدمة في المنزل.
عبر ثلاثة محاور سيقدم مهرجان الإيقاعات الدولي عروضا إيقاعية من مختلف القارات. تشارك في المهرجان العديد من الفرق. وتنقسم لياليه وعروضه على النحو التالي: اليوم الأول (الإيقاع والجسد) وفي هذا اليوم ستكون الخاصية المشتركة بين الألوان الإيقاعية المقدمة هي علاقة الإيقاع بجسد الإنسان وهذا يعني ارتباط الحركة بالإيقاع الموسيقي. وستشارك في هذه الامسية 6 فرق من خمس بلدان هي: السلطنة والنمسا واليابان والولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا، حيث تشارك السلطنة بفرقتين مختلفتين، تقدم كل واحدة منهما لونا إيقاعيا مختلفا.
اليوم الثاني (الإيقاع بدون آلات موسيقية) وفي هذه الأمسية سيبحر الجمهور مع ألوان من الإيقاعات لا تتطلب آلات موسيقية أو يتم فيها استخدام الحد الأدنى من الآلات، كما يتم أحيانا استخدام أدوات متاحة كالأدوات المنزلية من أجل توليد إيقاعات تتناسب مع طقوس يومية معاشة. وتشارك في هذا اليوم دول مختلفة منها إسبانيا والهند وألمانيا والنمسا والولايات المتحدة الأميركية والسنغال.
اليوم الثالث (صوت الإيقاع) وتسعى هذه الفعالية لتقديم بعض عوامل الإيقاع باتجاهاته الواسعة، وسوف يكون للصوت البشري حضور في هذه الليلة عبر علاقته الطويلة بالفنون الإيقاعية. وستكون هناك مشاركة عالمية من السلطنة وطاجيكستان والهند والمكسيك والسنغال وغينيا واليابان.
ولزيادة التواصل مع الجمهور، فسوف تقام ندوة تعريفية يشارك فيها علماء ومتخصصون في مجال الإيقاع، وذلك مساء الأربعاء الموافق 20 مايو، وستشتمل هذه الندوة على اربع محاضرات تغطي جوانب مرتبطة بالاتجاهات الإيقاعية التي سيعايشها الجمهور في عروض مهرجان الإيقاعات الدولي في أيامه الثلاثة. وسوف تتمتع هذه المحاضرات بالطابع العملي الذي يكمل الشرح النظري؛ فبعضها سيشتمل على أداء حي من الإيقاعات كأمثلة موسيقية شارحة يتم تقديمها على الخشبة، بينما سيعتمد البعض الآخر على تسجيلات وشرائط فيديو يتم عرضها.
يقام مهرجان الإيقاعات الدولي خلال الأيام 19 و 21 و 23 مايو، وستحوي كل ليلة عروضا مختلفة وفرقا مختلفة عن الليالي الأخرى. أما ندوة الإيقاعات الدولية فستقام يوم 20 مايو، وهي مجانية لعموم الجمهور. علما بأن جميع العروض تبدأ الساعة 7:30 مساء.
لحجز التذاكر والمزيد من المعلومات يمكن مراجعة موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط على
www.rohmuscat.org.om.
للتواصل مع الدار
press@rohmuscat.org.om

إلى الأعلى