الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “التراث والثقافة” تنظم معرض “فجر” لأربعة تشكيليين عمانيين
“التراث والثقافة” تنظم معرض “فجر” لأربعة تشكيليين عمانيين

“التراث والثقافة” تنظم معرض “فجر” لأربعة تشكيليين عمانيين

تفعيلا لدور مراسم الشباب واحتضان تجارب أعضائها الإبداعية

كتب ـ إيهاب مباشر:
تفعيلا لدور مراسم الشباب بمحافظات السلطنة المختلفة، واحتضان التجارب الفنية لأعضائها، وإظهار إبداعاتهم في معرض مشترك، نظمت وزارة التراث والثقافة مساء أمس المعرض المشترك “فجر” لأربعة من الفنانين التشكيليين الأعضاء بمرسم الشباب بدائرة التراث والثقافة بمحافظة البريمي وهم: الفنانة سامية الغريبية والفنان إسماعيل البلوشي، والفنانة منال المقبالية والفنانة خديجة الشبلية، برعاية سعادة المهندس أحمد بن حسن بن علوى الذيب، وكيل وزارة التجارة والصناعة. وذلك بجمعية الفنون التشكيلية بالقرم.

مشاركات
تشارك الفنانة سامية الغريبية بـ”27″عملا تشكيليا، دمجت فيها فن الكوﻻج وفن التجريد، وتحمل أعمالها تيمة (البرقع). أما الفنانة خديجة الشبلية فتشارك في المعرض بـ”10″ أعمال ما بين الواقعية والبورتريه وزخرفة الحرف العربي. ويشارك الفنان إسماعيل البلوشي بـ”10″ أعمال في مجال النحت، منها الرخام والخشب والخزف، وتدل أعماله على طبيعة عمان وتضاريسها، وهي مستمدة من البيئه العمانية. فيما تمثلت مشاركة الفنانة منال المقبالية في المعرض بأعمال تجريدية لـ”13″ عملا فنيا بأحجام مختلفة، وكانت أبرز هذه الأعمال التجريدية عمل “حواء .. مرسى .. حورية .. أمل”.

برقع
وللوقوف على انطباع الفنانين التشكيليين حول مشاركتهم بالمعرض، ورؤيتهم حولها كان لـ”الوطن” لقاء مع التشكيلية سامية الغريبية، محدثة عن أعمالها التي شاركت بها فقالت: أشارك في معرض “فجر” مع ثلاثة من فناني محافظة البريمي، الذين تميز كل منهم في مجاله وأسلوبه، ومشاركتنا بالمعرض جاءت من منطلق طموحنا وإيماننا برسالة الفن التشكيلي التي ﻻ تقف عند حد معين.
وقالت: بدأت فكرة إقامة المعرض من مرسم الشباب بمحافظة البريمي، حيث تمت مخاطبة دائرة المسرح والفنون بوزارة التراث والثقافة بطلب إقامة معرض لعدد من الفنانين المنتسبين لمرسم الشباب، بهدف تفعيل المراسم بالمحافظة، وتسليط الضوء على تلك المراسم من خلال إبراز أعمال المنتسبين فيها بمعرض مشترك يقام في العاصمة مسقط، كون محافظة مسقط تشهد اهتماما مميزا في هذا الجانب. وقد تمت الموافقة وبدأ العمل لتنظيم المعرض.
وقالت: أعمالي تحمل تيمة (البرقع)، وهو مفرد أساسي في زي المرأة بمحافظة البريمي، ترتديه المرأة أحيانا للزينة، وللستر أحيانا أخرى، استخدمت في أعمالي خامات مختلفة، وتمحورت أفكار الأعمال في بعض العادات والتقاليد والجوانب الحياتية والإنسانية.
سبق للفنانة سامية الغريبية أن أقامت معرضا تشكيليا شخصيا في عام 2013م بعنوان (روح البراقع)، وهذه هي تجربتها الأولى في المعارض المشتركة، حيث تعد هذه المعارض مهمة في المسيرة الفنية ﻷي فنان، وفرصة لخلق روح التعاون بين الفنانين وتبادل الخبرات وتعريف المجتمع بالفنان العماني والأساليب المتنوعة التي ينتهجها لنشر ثقافة باتت مهمة في حضارة أي مجتمع.

تنظيم وتنسيق وتعاون
الفنانة خديجة الشبلية شارك في المعرض بأعمال جاءت بين الواقعية والبورتريه وزخرفة الحرف العربي، منها حمل ملامح منطقة البريمي، ومنها حمل رسائل تخاطب الذات من مشاعر وأحاسيس، بالإضافة إلى عمل آخر بأقلام الفحم.
تقول الفنانة التشكيلية خديجة الشبلية عن مشاركتها بالمعرض: معرض “فجر” هو انطلاقتي الأولى في المعارض المشتركة، حيث يحمل الكثير من التجارب التي اكتسبتها، لتكون جزءا من خبرتي الفنية من تنظيم وتنسيق وتعاون.

منحوتات مختلفة وخامات متنوعة
أعمال الفنان إسماعيل البلوشي تدل على طبيعة عمان وتضاريسها، وهي مستمدة من البيئه العمانية، المتمثلة في مجموعه من المنحوتات من الرخام العماني والخشب والخزف.
يقول الفنان إسماعيل البلوشي: المعرض أتاح لي فرصة لإبراز الفن الذي انتهجته وأتاح لي فرصة عرض منحوتات مختلفة وبخامات متنوعة.

تجربة جميلة
تمثلت مشاركة الفنانة منال المقبالية في المعرض بأعمال تجريدية كان أبرزها عمل “حواء .. مرسى .. حورية .. أمل”. وقد تنوعت مواضيع الأعمال باستخدام ألوان الإكريليك وبعض الخامات.
تقول الفنانة منال المقبالية عن مشاركتها بالمعرض: معرض فجر تجربة جميلة مكنتني من مشاركة عدد من الفنانين لنمثل وﻻية البريمي؛ لتسليط الضوء على الفنان في البريمي، حيث استطاع عدد من الفنانين في الفترة اﻻخيرة أن يحققوا مراكز متقدمه في عدد من المسابقات والفعاليات التشكيلية، وهذا شرف كبير لنا، ويأتي المعرض ليكمل مسيرتي الفنية، وأتمنى أن يكون للمعرض صدى إيجابي في الأوساط الفنية.

إلى الأعلى