الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الدوحة” تدّشن النسخة الأولى لجائزة “كتارا” للرواية العربية في الحي الثقافي .. وغدا الإعلان عن الفائزين
“الدوحة” تدّشن النسخة الأولى لجائزة “كتارا” للرواية العربية في الحي الثقافي .. وغدا الإعلان عن الفائزين

“الدوحة” تدّشن النسخة الأولى لجائزة “كتارا” للرواية العربية في الحي الثقافي .. وغدا الإعلان عن الفائزين

بهدف ترسيخ حضور الروايات العربية المتميزة عربياً وعالمياً وتقدير الروائيين العرب
عائشة الدرمكية تمثل السلطنة في لجنة تحكيم المسابقة وتواصل اجتماع اللجنة الدائمة للثقافة العربية
افتتاح معرض تاريخ الرواية العربية، وعرض أفلام الروائيين، وإقامة ندوة “الرواية أفاق السردية وتنوع الشكل”

الدوحة ـ من فيصل بن سعيد العلوي :
دشنت أمس في الحي الثقافي بالدوحة فعاليات جائزة كتارا للرواية العربية التي أطلقتها المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” وتستمر حتى 21 مايو الجاري، بهدف ترسيخ حضور الروايات العربية المتميزة عربياً وعالمياً، وتشجيع وتقدير الروائيين العرب المبدعين لتحفيزهم للمضي قدماً نحو آفاق أرحب للإبداع بما يؤدي لرفع مستوى الاهتمام والإقبال على قراءة الرواية العربية وزيادة الوعي الثقافي المعرفي، بحيث تقوم الجائزة بترجمة أعمال الفائزين إلى اللغات الإنجليزية والإسبانية والفرنسية والصينية والهندية، وتحويل الرواية الصالحة فنياً إلى عمل درامي مميز، ونشر وتسويق الروايات غير المنشورة.

بدأ الحفل ـ الذي حضره كوكبة من الروائيين العرب من مختلف الأقطار العربية، حيث يمثل السلطنة في هذا المحفل الدكتورة عائشة الدرمكية رئيسة مجلس إدارة النادي الثقافي ضمن أعضاء لجنة التحكيم بمشاركة شخصيات ثقافية وأدبية وإعلامية وفنية من داخل وخارج دولة قطر ـ بكلمة للدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” أعرب فيها عن أمله أن تكون هذه الجائزة فاتحة خير نحو الارتقاء بالرواية، ضمن استراتيجية واضحة وخطة طموحة، دشنتها جائزة كتارا للرواية العربية منذ انطلاقتها كشعلة مضيئة في فضاء الثقافة والأدب والفكر العربي، لتشكل إضافة حقيقة لعالم الرواية”.
وأضاف “السليطي”: “أننا في كتارا ونحن نستقبل هذه الكوكبة المميزة من الشخصيات نتطلع أن يلقى هذا المهرجان الفريد من نوعه صدى طيبا وتفاعلا واسعا في الساحة الثقافية العربية، لا سيما وأنه يتضمن العديد من الفعاليات والندوات والمعارض والعروض التي تحتفي بالرواية العربية، لتشكل لوحة إبداعية لما يجب أن تكون عليه حال الرواية ومكانتها في وجدان وقلب كل عربي”.
بعدها كشف الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي عن تصميم جائزة كتارا للرواية العربية بفئتي الرواية والدراما، كما افتتح المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي مركز كتارا للرواية العربية، الذي يعد أحد المشروعات الحيوية لجائزة كتارا للرواية العربية، وهو مركز فريد من نوعه على مستوى المنطقة من حيث تخصصه في الرواية العربية تحديدا، إضافة إلى ما يقدمه من خدمة للروائيين الشباب والكبار، ويشمل المركز الجديد مكتبة للرواية العربية تضم مجموعة من الروايات الحديثة والقديمة لنخبة من الأدباء العرب، إضافة إلى عدد من الأفلام العربية المقتبسة من روايات مشهورة، وهذه المكتبة هي قيد التطوير المستمر حيث إنها مجرد بداية، كما يتوفر في المركز أرشيف وقاعدة بيانات للرواية العربية، ومعرض صور لأشهر الروائيين العرب، إلى جانب مركز للتدريب وحلقات عمل متخصصة في مجال كتابة الرواية، سيستفيد منه مشروع طلائع كتارا في الرواية العربية الذي ستطلقه جائزة كتارا للرواية العربية خلال المرحلة المقبلة. كما تم إنشاء دليل الروائيين العرب من خلال الموقع الإلكتروني لجائزة كتارا للرواية العربية. كما تم تدشين طابع كتارا للرواية العربية، حيث تعاونت المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” مع الشركة القطرية للخدمات البريدية، في إصدار طابع بريدي خاص تزامنا مع جائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الأولى، حيث تأتي هذه الخطوة تخليدا للجائزة ، وتميز الطابع بتصميمه من خلال صورة الجائزة بتقنية الحفر والنفور في الآن ذاته، وهي تقنية تجعل الطابع مميزا من حيث الشكل الفني والهوية البصرية. وقد روعي في تصميم هذا الطابع استخدام اللون الرملي، إشارة إلى ماهية اللون الذي يطبع المجلدات والكتب والأسفار، وإلى طبيعة الصحراء التي تجمع الوطن العربي من المحيط إلى الخليج. وقد تمت طباعة 40 ألف طابع بريدي من أجل استخدامها في المراسلات الإدارية الداخلية والخارجية للحي الثقافي وغيرها من المؤسسات والأفراد في قطر.

اجتماع اللجنة الدائمة

وعلى هامش فعاليات الجائزة بدأ في المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” اجتماع اللجنة الدائمة للثقافة العربية، بهدف الإعداد للدورة المقبلة لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بالوطن العربي، بالتنسيق مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكسو”، حيث يأتي الاجتماع بعد الدورة التاسعة عشرة لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي، التي عقدت في الرياض يناير الماضي، حيث يبحث المجتمعون عددا من القضايا والموضوعات الثقافية، إضافة الى استعراض الواقع الراهن للأوضاع الثقافية العربية.

وفي كلمة ألقاها خالد عبدالرحيم السيد المشرف العام على جائزة كتارا للرواية العربية في الاجتماع قال “إنه من حسن الطالع أن يأتي عقد هذا الاجتماع متزامنا مع افتتاح فعاليات مهرجان كتارا للرواية العربية، هذا الحدث الثقافي الكبير، الذي نأمل أن يشكل نقلة نوعية للثقافة العربية بوجه عام وللرواية العربية بوجه خاص.
وأضاف: تكمن أهمية هذا الاجتماع في أنه أولى ثمار التعاون بين المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألـكسو”، كما أنه يعطي دورا رياديا للحي الثقافي باعتباره نقطة إشعاع لدعم العمل الثقافي العربي، بما يعود بالنفع على المثقفين والمبدعين في كافة انحاء الوطن العربي، حيث تم مؤخرا عقد مذكرات تفاهم بين المنظمة وكتارا جرى بموجبها عقد اتفاقيات عدة ومن أهمها اتفاقية اختيار كتارا بوابة للثقافة العربية من خلال موقع إلكتروني متخصص في الأدب والفنون العربية.

بدورها أعربت الدكتور حياة القرمازي مدير إدارة الثقافة في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو” عن شكرها للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” على استضافة اجتماع اللجنة الدائمة للثقافة العربية، مشيرة إلى دور كتارا البارز في دعم العمل العربي الثقافي وتشجيع المبدعين في مختلف المجالات. ودعت القرمازي في كلمة خلال افتتاح اجتماع اللجنة الى ايلاء الثقافة العربية ما تستحق من عناية ودعم من وزارات الثقافة العربية، وتعزيز العمل العربي المشترك في المجال الثقافي وتنفيذ ما يصدر عن مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي.
وقد ترأس الاجتماع الدكتور ناصر بن صالح الحجيلان رئيس اللجنة الدائمة للثقافة العربية. ويبحث الاجتماع إعداد تصور بشأن “عقد عربي للحق الثقافي”، بعد انتهاء العقد العربي للتنمية الثقافية (2005-2014)، والملتقى الخاص بصياغة رؤى للعمل الثقافي العربي، والذي اعتمده المؤتمر في دورته الثامنة عشرة (المنامة 2012) تمهيداً لعقد القمة الثقافية العربية، اضافة الى التشاور بشأن تحديد الدولة المضيفة للدورة العشرين لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي ومناقشة موضوعها الرئيسي وهو الإعلام الثقافي في الوطن العربي في ضوء التطور الرقمي. كما يبحث شؤون ثقافية اخرى من بينها مشروع العواصم والمدن الثقافية العربية، والجائزة العربية للابداع الثقافي، والايام الثقافية العربية، وتفعيل الاستراتيجية العربية للتنمية المسرحية.
وفي شأن التراث الثقافي يبحث الاجتماع البوابة الالكترونية للتراث الثقافي في الدول العربية، وميثاق حماية التراث الثقافي في البلدان العربية، والدورات التدريبية لفائدة الكوادر العربية المتخصصة في المحافظة على التراث بشقيه المادي وغير المادي. كما يجري بحث سبل الدعم الثقافي لفلسطين ومدينة القدس، اضافة إلى المصادقة على عدد من الاتفاقيات الدولية المرتبطة بالتراث الثقافي.

فعاليات اليوم
تتواصل فعاليات مهرجان كتارا للرواية العربية احتفاء بجائزة كتارا للرواية العربية. وفي اليوم الثاني للمهرجان يتواصل اجتماع اللجنة الدائمة للثقافة العربية، ويتم افتتاح معرض تاريخ الرواية العربية، وعرض افلام الروائيين، واقامة ثاني ندوات الرواية العربية بعنوان: “الرواية أفاق السردية وتنوع الشكل”.

إلى الأعلى