الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عشرات المستوطنين ومخابرات الاحتلال يستبيحون (الأقصى) وسط سلسلة اعتقالات في القدس
عشرات المستوطنين ومخابرات الاحتلال يستبيحون (الأقصى) وسط سلسلة اعتقالات في القدس

عشرات المستوطنين ومخابرات الاحتلال يستبيحون (الأقصى) وسط سلسلة اعتقالات في القدس

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اقتحم العشرات من المستوطنين اليهود ومخابرات الاحتلال صباح أمس، ساحات المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة من شرطة الاحتلال الاسرائيلي. فيما شن جيش الاحتلال، سلسلة اعتقالات بالقدس المحتلة، طالت عددا من المقدسيين بينهم أم ونجلاها.
وقال اشرف ابورميله مسؤول وحدة الحراسة في المسجد الأقصى لـــ (الوطن) إن 55 مستوطنا ونحو 18 عنصرا من مخابرات الاحتلال استباحوا الأقصى، وقاموا بجولة استفزازية في باحاته، وقام مجموعة من الفتية الفلسطينيين الذين شكلوا سلسلة بأيديهم امام اقتحام مجموعات المستوطنين بالتصدي لهم، فيما تصدت المرابطات والمرابطين للمستوطنين بصيحات التكبير. وكانت شرطة الاحتلال واصلت اجراءاتها المشددة بحق النساء والشبان الفلسطينيين واحتجزوا بطاقاتهم الشخصية خلال دخولهم الى المسجد المبارك. الى ذلك، اعتدى أحد أفراد شرطة الاحتلال على المرشد السياحي في دائرة الأوقاف محمد أبو قطيش. وأوضح مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن أحد أفراد الشرطة قام بصفع المرشد السياحي في الأوقاف محمد أبو قطيش 58 عاما على وجهه عند باب الرحمة، عندما تدخل للدفاع عن المرابطات خلال شتمهن بألفاظ بذيئة من قبل الشرطي.
وكانت اندلعت مساء امس الاول، اشتباكات عنيفة بين المقدسيين ومستوطنين يهود خلال ما يسمى بمسيرات “توحيد القدس” و”الأعلام”، التي نظمها اليمين الاسرائيلي المتطرف في المدينة المقدسة، فيما اعتدى العشرات من عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على شبان مقدسيين، واعتقلوا عددا منهم، خلال وقوفهم في منطقة باب العامود ورفعهم للأعلام الفلسطينية، ردا على استفزاز المستوطنين. وهاجمت قوات الاحتلال والمستوطنون اليهود المقدسيين في البلدة القديمة ومحيطها في ذكرى مرور 47 عاماً على احتلال المدينة. وحرص الفلسطينيون على رفع الأعلام الفلسطينية في مواجهة إصرار المستوطنين والحكومة الإسرائيلية على رفع الأعلام الإسرائيلية. من جهتها أعلنت شرطة الاحتلال، إصابة أحد عناصرها إصابة طفيفة. بالمقابل قال شهود عيان: إن عددا من المواطنين الفلسطينيين أصيبوا في المواجهات مع قوات الاحتلال والمستوطنين. كما تم اعتقال العشرات منهم في المواجهات التي استمرت طوال امس الاول. وقال عدد من سكان البلدة القديمة ” إن شرطة الاحتلال وأفراد حرس الحدود انتشروا في أزقة البلدة القديمة واستفزوا أهالي المنطقة، وحاولوا إبعاد الشبان المقدسيين الذين استجابوا لنداء الحراك الشبابي، للتجمع في باحة باب العامود، وتنظيم مسيرة بالأعلام الفلسطينية مناهضة لمسيرة المستوطنين.
وشاركت دوريات الخيالة وجنود وحرس حدود الاحتلال في الاعتداء على التجمع الفلسطيني، كما اعتدوا على المصورين والصحافيين، وسط حالة من التوتر الشديد. ووصل المستوطنون إلى باحة باب العامود وشرعوا بفعالياتهم الاستفزازية وسط غضب شعبي فلسطيني، ترجمه الشبان برفع الأعلام الفلسطينية وبهتافاتٍ وطنية ضد الاحتلال، وبعد أداء الرقصات الاستفزازية الاحتفالية، توجه المستوطنون عبر البلدة القديمة وأسواقها وشوارعها إلى باحة حائط البراق لاستكمال الفعاليات الصاخبة، وسط هتافات عنصرية ودعوات لبناء الهيكل المزعوم مكان الأقصى المبارك. وفي السياق، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في عدد من أحياء المدينة المقدسة، خاصة في سلوان جنوب الأقصى المبارك، وأحياء الصوانة ووادي الجوز والطور، وكذلك في بلدة العيسوية، اعتقلت خلالها قوات الاحتلال شاباً على الأقل، وأصابت العشرات.
وقام ما يزيد على 160 مستوطناً باقتحام المسجد الأقصى بحماية الشرطة، التي أعلنت توقيف 4 مستوطنين، بعد أن حاولوا أداء طقوس دينية في المسجد. فيما أوقفت 3 مقدسيات بعد احتجاجهن على الاقتحامات. يذكر أن المحكمة العليا الإسرائيلية سمحت للمستوطنين بالسير مع الأعلام في الحي الإسلامي، بعد أن ردت التماساً قدمته منظمات يسارية لمنع المسيرة؛ خوفاً من اعتداءات المستوطنين على سكان الحي.
الى ذلك ، اعتقلت سلطات الاحتلال فجر أمس ، 6 مقدسيين، بعد اقتحام منازلهم في عدة أحياء وقرى بالمدينة. وأوضح محامي مؤسسة الضمير محمد محمود أن قوات الاحتلال اعتقلت 3 قاصرين من صور باهر ورأس العامود وهم: عمر سيوري 14 عاما ومحمد سيوري 16 عاماً، وياسين الأطرش 16 عاماً. كما أوضح مجدي العباسي من مركز معلومات وادي حلوة- سلوان أن قوات الاحتلال اعتقلت المقدسية اسماء الشيوخي، ونجليها: مصعب (٢٥ عاما)، ومنصور (٢٣ عاما)، من منزلهم في حي عين اللوزة ببلدة ‫سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقال شهود عيان قولهم إن قوات الاحتلال نقلتها ونجليها الى أحد مراكز التوقيف والتحقيق في المدينة المقدسة.

إلى الأعلى