الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / خميس البلوشي: “مرة في العمر” انطلاقتي الحقيقية في التمثيل وسالم بهوان دفعني معنويا وقدم لي خبرته
خميس البلوشي: “مرة في العمر” انطلاقتي الحقيقية في التمثيل وسالم بهوان دفعني معنويا وقدم لي خبرته

خميس البلوشي: “مرة في العمر” انطلاقتي الحقيقية في التمثيل وسالم بهوان دفعني معنويا وقدم لي خبرته

خميس البلوشي طلب بكلية الهندسة جامعة السلطان قابوس أحد منشدي اﻻبتهالات الدينيه والأناشيد التي نشاهدها اثناء شهر رمضان المبارك، شارك ممثلا في العديد من الادوار الصامته في الإعلانات التوعوية الهادفة، والفواصل التمثيلية المتنوعة، عشق التصوير الضوئي منذ الطفولة والتحق بعدة دورات تدريبية لصقل هذه الموهبة، كما تستهويه هواية ركوب الخيل التي اكد انها تتماشى مع اتجاهات والده اثناء تنشئته، وقد تبلورت هواية “التمثيل” بعد التحاقه بجماعة المسرح بجامعة السلطان قابوس وكانت هذه البداية الفعلية لمسيرته الفنية في هذا المجال.
خميس البلوشي (الوجه الجديد) وبطل الفيلم الجديد “مرة في العمر” للمخرج سالم بهوان يؤكد ان مثله الاعلى في الحياة الشخصية هو “والده”.. تعلم منه الإصرار لتحقيق الأهداف، والتأكيد على حبه للعمل الذي يقوم به لضمان نجاحه بأكمل وجه، فهذه الاتجاهات هي الأساس الذي يحتذي به لتحقيق النجاح على المستوى الشخصي والعملي.

قلق النجاح
يقول خميس البلوشي عن اختياره للمشاركة في فيلم “مرة في العمر”: وضع المخرج الفنان سالم بهوان مؤلف ومخرج الفيلم عدة معايير يجب ان تتوفر في بطل الفيلم، تضمنت هذه المعايير صفات جسدية دقيقة بالإضافة الى سمات شخصية تتناسب مع متطلبات الدور الفني، وقد وقع اختياره عليّ بعد ان اطلع على أعمالي السابقة، حيث فاجأني اتصاله الذي ابلغني بالترشيح لأداء هذا الدور، وكنت مترددا جداً من خوض التجربة لعدة أسباب منها اهتمامي بتحصيلي الدراسي وقلقي من عدم نجاح التجربة، وهذا القلق طبيعي جدا في مثل هذه الحالة، ولكن تشجيع المخرج سالم بهوان لي وثقته بي بالاضافة الى يقيني بمدى الاستفادة التي سأجنيها من خلال عملي معه دفعني لخوض التجربة التي لا شك أنها أثمرت في داخلي من خلال اكتساب مهارات التمثيل من بحر خبرته.

تعزيز التجربة
وحول اعتقاده بأن هذا الفيلم سيعزز مسيرته في التمثيل رغم ضعف تواجده في اﻻعلام العماني يقول “البلوشي”: انا على يقين وبكل تأكيد ان مشاركتي في تمثيل هذا الفيلم ستعزز مسيرتي في التمثيل حيث ان الاعلام العماني بخطواته الواسعة نحو التقدم حتى اصبح له مكانته الخاصة على المستوى الخليجي والعربي بفضل الخطط الإعلامية الجديدة التي تنفذها هيئة الإذاعة والتلفزيون سيساهم لا شك في تقديمي وتقديم كل مبدع عماني على مستوى واسع، إضافة إلى ذلك فإن فيلم “مرة في العمر” أعد خصيصا للمشاركة في مهرجانات سينمائيه عربية وعالمية وسيعتبر إضافة تحسب للإعلام العماني.

نقلة كبيرة
وحول اختلاف التجارب التي خاضها سابقا مقارنة بهذا الفيلم يقول “خميس البلوشي”: من الطبيعي ان يتدرج الفنان بمستوى الأدوار التي يقوم بها، وتعتبر تجربتي الحالية في هذا الفيلم نقلة كبيرة لمسيرتي الفنية كما وكيفا، حيث أني لعبت دور البطولة في هذا العمل السينمائي الذي تطلب مني إبراز مهاراتي كاملة من حيث حفظ النصوص والحركة بالاضافة الى التأثيرات وغيرها الكثير من المهارات والتي اكتسبتها من خلال توجيهات مخرج الفيلم الذي يعتبر منهل فني تعتز به السينما العمانية.

لم أواجه صعوبة
وحول الصعوبات التي واجهته يقول “البلوشي”: هناك عدة صعوبات واجهت فريق العمل بشكل عام منها الظروف المناخية لمنطقة صلالة خلال فترة تصوير الفيلم، وعلى المستوى الشخصي فلم أواجه صعوبه يمكن اعتبارها عائقا خلال تنفيذي لهذا العمل وذلك بسبب وجود فريق عمل متميز ذي خبرة في تنفيذ اعمال فنية ضخمة.

إضافة ونجاح
وحول الإضافة الممكنة التي تقدمها الأفلام العاطفية للممثل وعن اعتقاده أن الفيلم سيحقق النجاج المرجو منه بسبب موضوعه الجديد على الساحة العمانيه يقول “البلوشي”: كل عمل في الحياة يضيف للإنسان إن لم يحقق النجاح فهو يضيف لتجربته في الحياه، وهذا الدور التمثيلي لا شك ان له تاثيرا ولكن التأثير اﻻكبر يعتمد على حضور الممثل وتأديته للعمل باخلاص واتقان، كما ان الممثل هو من يضيف الى الدور وليس العكس من خلال إضافته للطابع الشخصي للدور، وعن دوري في هذا الفيلم والذي تمحور حول قصة حب فقد كان اصعب انواع الأدوار لأن من السهل أن تُبكي الجمهور ولكن من الصعب ان تقنعهم بإحساس الحب فهي مشاعر واحاسيس تتطلب جهدا وتميزا من الممثل ليتمكن من توصيلها بالشكل المطلوب.
اما عن مدى نجاح الفيلم من عدمه فإن اختلاف الآراء واردة في جميع المجالات، ولا يمكن الحكم المسبق على الموضوع بشكل عام دون الاطلاع على تفاصيله لذا الرأي الأرجح سيكون بعد عرض الفيلم امام الجمهور، وهذا الأخير هو من يرجح الكفة بعد متابعته للعمل بنفسه.

طموحات مستقبلية
وحول طموحاته المستقبلية يقول الفنان خميس البلوشي بطل فيلم “مرة في العمر” للمخرج سالم بهوان: طموحاتي كثيرة وغير متعارضة مع هواياتي ولكني وضعت لنفسي خطة متكاملة، أسأل الله التوفيق في تحقيقها بدءا من إنهاء مشواري التعليمي والعمل في مجال الهندسة، وهذا لا يتعارض مع مسيرة العمل الفني الذي اطمح أن أحقق نجاحات مستقبلية به وتعتبر تجربتي هذه البداية الفعلية لمسيرة عملي الفني.

إلى الأعلى