الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح معرض التصميم الجرافيكي بجامعة ظفار
افتتاح معرض التصميم الجرافيكي بجامعة ظفار

افتتاح معرض التصميم الجرافيكي بجامعة ظفار

صلالة ـ سعيد الشاطر:
افتتح بجامعة ظفار المعرض الفني والتصميم لطلبة قسم التصميم الجرافيكي والعمارة الداخلية بكلية الهندسة بقاعة النشاط الطلابي في الجامعة وتحت رعاية الدكتور محمد الإمام، نائب رئيس الجامعة. هذا المعرض سنوي دأبت كلية الهندسة على القيام به منذ سنوات عديدة ويمثل مخرجات الطلاب للمقرارات الدراسية للقسم في السنة السابقة.
وأشار محمد مصطفى عبد الجبار أستاذ هندسة العمارة الداخلية بالجامعة أن المعرض يستهدف التوعية بأهمية تخصص التصميم الجرافيكي وهندسة العمارة الداخلية، حيث تبرز أعمال الطلبة في السنة السابقة وخاصة في المقررات العملية مثل أستوديو التصميم الجرافيكي وأستوديو العمارة الداخلية وتصميم الخط العربي واللاتيني والتصوير الرقمي ومشاريع التخرج لطلاب هندسة العمارة الداخلية وعرض إمكانيات الطلبة ومساهمتهم في رفد كل من القطاع الحكومي والقطاع الخاص بخامات لمصممين ومهندسين عمانيين متفوقين في مجالات عديدة . وتم عرض نماذج في مشاريع التخرج في هندسة العمارة الداخلية التي مثلت تجسيدا للمبادئ الأكاديمية مع حلول لمشاكل عملية في واقع المجتمع مثل تطوير تصميم لمدرسة نموذجية في محافظة ظفار لمريم تيسير بإعادة تصميم المبنى بشكل كامل وإضافة تصاميم حديثة للواجهات الأمامية وتزيينه بالنقوش والواجهات الزجاجية إضافة لمبنى جديد يحتوي على كل الأنشطة الترفيهية بجانب المبنى الأساسي والذي يحتوي على الهيئة التعليمية والصفوف الدراسية والمختبرات وكل ما يتعلق بالأمور الدراسية والتعليمية وربط جسر يصل بين المبنيين بجانب المساحات الواسعة الخضراء والملاعب الخارجية مثال ملعب كرة القدم والتنس، وجاء تطوير مبنى هيئة الأعمال الحرفية لهناء قطن كنموذج من النماذج العملية وقدم بعض الطلاب حلولا لمشاكل واقعية منها مشروع المحافظة على التراث والمبنى لسوق مرباط للخريجة شروق الرواس وتقوم الفكرة على الحفاظ على التراث وتغيير وظيفة سوق مرباط إلى فندق صغير يخدم السياحة ويتماشى المشروع مع قوانين المحافظة على التراث عالميا ومن مميزات الفكرة عدم تدمير المبنى المتبقي بل ترميمه وإبقاء تجربة شكل السوق قديما مع إضافات حديثة تخدم المكان مثل النادي الرياضي والصحي التراثي إضافة إلى مطعم تراثي مع جلسة طرب لعيش تجربة التراث في مرباط واستعمال الطاقة الشمسية للإضاءة الاعتيادية مع إضافة تكييف بتقنية حديثة للمبنى.
أما نموذج تطوير كهف إتين المقدم من الخريجة صفاء البرعمية فهو عبارة عن فندق بطريقة العيش القديمة لإحياء الثقافة الريفية وخلق تجربة مميزة، والفندق عبارة عن مجموعة من الكهوف تتم تهيئتها سياحيا بواسطة مواد وأدوات متعلقة بثقافة أهل الريف. ويتكون الفندق من مكان لاستقبال الزائر بالطريقة التقليدية، كهف آخر للطبخ والطعام حيث يخوض الزائر تجربة الطبخ بالطريقة التقليدية ويخدم نفسه بنفسه، وكهف آخر مجاور يستخدم للتخزين أما الكهوف الأخرى تكون بمثابة غرف للزوار حيث يتعايشون بالطريقة التقليدية القديمة. ويتم تقسيم الكهوف بحسب التقسيم التقليدي لها، حيث ان هناك انواعا من الكهوف بحسب الحجم والموقع يتم تصنيفها وتسميتها، مثال على ذلك هناك كهف يسمى”قيدر” وآخر”علقت”وكل منهم يختلف بطريقة استغلالهم له. كما ضم المعرض نماذج من أعمال الطلاب في مقرارات رقمية وفيلمية تم إعدادها في مختبرات الحاسب الآلي في جامعة ظفار ضمن تخصص التصميم الجرافيكي وشملت مقاطع تلفزيونية للإعلان ومقدمات للبرامج التلفزيونية جرى عرضها في شاشة تلفازية ضخمة في أحد اركان المعرض. وجاءت مشاركة سعيد غواص في السنة الثالثة في هندسة العمارة الداخلية بمشروع دراسة للأفكار المعمارية للمهندس ميس فاندورو حيث قام بدراسة سيرته الذاتية وأهم أعماله وتصاميمه والإضافات الهندسية التي قام بها للمعرفة الهندسية وتوج دراسته النظرية بتصميم عمل فني (ملصق) للمهندس مع أهم أعماله.
وتجيء فكرة إنشاء المعارض ضمن تخصص التصميم الجرافيكي والمعماري وتساهم في تعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم من خلال عرض أعمالهم ومناقشتها مع الجمهور وعرض مخرجات الدراسة على أولياء الامور للتعريف بالتخصص وتشجيع المواهب الواعدة.
تجدر الإشارة بأن فعالية المعرض امتدت لمدة أربعة أيام شهدت إقبالا وحضورا متميزا من الشركات الهندسية وبيوتات العمل والاستثمار بمحافظة ظفار الذين أشادوا بالجهد والتطور الملموس في إبداعات الطلاب والتصاميم الهندسية.

إلى الأعلى