الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في قضية الموسم الكروي .. المحكمة الرياضية تغرم اتحاد كرة القدم 10 آلاف ريال عماني

في قضية الموسم الكروي .. المحكمة الرياضية تغرم اتحاد كرة القدم 10 آلاف ريال عماني

النهضة يخرج منتصرا .. ونقاطه الست تعود إليه بالتمام والكمال

متابعة ـ حمدان العلوي:
حكمت محكمة التحكيم الرياضي بإلغاء القرار الصادر من لجنة الانضباط لاتحاد العماني لكرة القدم ضد نادي النهضة بعد أحداث رفضه اللعب في مباراته مع امام فريق نادي ظفار وذلك بسبب تأخير موعد المباراة 45 دقيقة بسبب إقامة مباراة في دوري الدرجة الأولى على نفس الملعب باستاد السعادة بمحافظة ظفار علما بأن الاتحاد قد حدد مسبقا في جدول الدوري موعدا يتعارض مع إقامة هذه المباراة وبعد التأجيل في وقت المباراة مستندا نادي النهضة أنه لم يتم إخطاره مسبقا بذلك رفض لعب المباراة مبررا ذلك ارتباطه بموعد حجوزات الطيران وليس لديه استعداد للتأخير كون الفريق تنتظره مباراة قادمة في مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة .
وقد قضت لجنة الانضباط بفرض عقوبة على فريق نادي النهضة باعتباره خاسرا لمباراته أمام ظفار بثلاثة أهداف وخصم 6 نقاط من رصيده ما أدى إلى تراجع الفريق للمركز الأخير في سلم الترتيب العام وقد أثر ذلك سلبا في الروح المعنوية للاعبين وعلى مسيرهم في الدوري حيث خسر العديد من المباريات وذلك بسبب الشد العصبي نتيجة للحالة التي مر بها الفريق رغم أنه كان من المنافسين على صدارة الدوري والجدير بالذكر أن الفريق كان قد قدم مباريات قوية حيث تفوق على العروبة وحقق أكبر نتيجة على حساب السويق بـ5 أهداف وكان يعتبر خط هجومه هو الأقوى بنسبة تسجيل الأهداف إلا أنه بع القرار تراجع الفريق بشكل ملحوظ مما دعى إدارة النهضة بالتقدم لاستئناف القرار الصادر من لجنة الانضباط بالاتحاد العماني لكرة القدم إلا أن الأخير رفض الاستئناف واعتبر القرار ساريا وفي المقابل سعى النهضة إلى تصعيد الموقف والسعي نحو المطالبة بحقوقه وتوجه برفع القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي للفصل في القرار متظلما على ما صدر من لجنة الانضباط رغم أن نادي النهضة يرى أنه قرار مجحف في حقه، وفي الجلسة الأولى تمسك الاتحاد العماني لكرة القدم برأيه وأنه على حق وتم تأجيل النطق بالحكم رغم أن الأدلة والبراهين كانت تشير إلى أن النهضة هو الأقرب إلى كسب القضية، وعلى حسب بعض المصادر أن الاتحاد قد حاول تسوية الموقف بإعادة الست نقاط ولكن النهضة رفض مطالبا بالتعويض بمبلغ مادي وإعادة مباراته أمام ظفار إضافة إلى النقاط الست مع تحمل تكاليف السفر معتبرا أن القرار الصادر من لجنة الانضباط أثر على الفريق معنويا مما أدى إلى تهديد الفريق بالهبوط ومصارعته من أجل البقاء ولم يؤثر ذلك فقط في مسيره في الدوري بل حتى على مستوى بطولة كأس الاتحاد الآسيوي فقد كان يعاني الفريق من العوامل النفسية التي أثقلت أقدام اللاعبين بسبب الخوف والتفكير بسبب تهديد مستقبلهم بالهبوط إلى الدرجة الأولى وهذا ما لم يحدث في مسيرة النادي منذ أن اندماج ناديا البريمي ومحضة ولد ناديا كبيرا اسمه النهضة قادر على المنافسة في كل البطولات المحلية والخارجية.
وفي هذا الإطار تحدث الدكتور مبارك المقبالي محامي نادي النهضة حيث قال الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ونحمده على التوفيق في هذه الدعوى وإعادة الحق لنادي النهضة ونبارك لأعضاء ومحبي نادي النهضة من إداريين ولاعبين وجماهير وجميع المتابعين، أما بالنسبة للحكم وتفاصيله سيكون باستلام حيثياته من هيئة المحكمة الرياضية وسيكون بالإمكان حينها التعليق عليه ولا شك أن لهذا الحكم أهمية بالغة ليس لنادي النهضة فحسب باعتباره صدر لصالحه بل للشارع الرياضي فهو أول حكم يصدر من المحكمة الرياضية في مواجهة اتحاد الكرة علما بأن هذه القضية تعد اول نزاع كروي ينظر بواسطة المحكمة الرياضية في السلطنة والذي يدل بحق بأن السلطنة دولة المؤسسات والقانون.

إلى الأعلى