الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / المرهون يكرم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم (رتّل وارتق) بولاية بوشر
المرهون يكرم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم (رتّل وارتق) بولاية بوشر

المرهون يكرم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم (رتّل وارتق) بولاية بوشر

خلال حفل بجامعة السلطان قابوس

تغطية ـ سعيد بن عبدالله الفارسي:
احتفل مجلس الآباء والأمهات بولاية بوشر ومدرسة الخوير للتعليم الأساسي (5 – 10) بالتعاون مع دائرة الإرشاد والتوجيه الديني بعمادة شؤون الطلبة بجامعة السلطان قابوس بتكريم الطلبة الفائزين في مسابقة القرآن الكريم “رتّل وارتق العاشرة” وذلك تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بحضور عدد من أصحاب السعادة والفضيلة والمشايخ وأعضاء مجلس الآباء والأمهات بولاية بوشر ومشرفي ومشرفات مادة التربية الإسلامية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط وأولياء أمور الطلبة والطالبات المكرمين وإدارات ومشرفي مسابقة حفظ القرآن الكريم في المدارس المكرمة وحضور كبير من المتابعين للمسابقة وذلك بالقاعة الكبرى بمسرح المركز الثقافي بجامعة السلطان قابوس.
وقد تضمنت المسابقة جميع مدارس الذكور والإناث الحكومية بولاية بوشر ومدارس الذكور وبعض مدارس الحلقة الأولى والإناث الحكومية بولايات (السيب، ومطرح، ومسقط، والعامرات)، والمدارس الخاصة والعالمية والدولية من محافظة مسقط بمشاركة مجموعة من المدارس الحكومية والخاصة من خارج محافظة مسقط، وبلغ عدد المدارس المشاركة 81 مدرسة.
في بداية الحفل تم استعراض ستة نماذج من تلاوات بعض الطلاب المشاركين والطالبات، ثم قام راعي المناسبة بتدشين نشيد وشارة المسابقة، كما ألقى المشرف العام للمسابقة حمد بن عبدالله الحوسني كلمة عن لجنة التنظيم قال فيها: القرآن الكريم هو غذاء الأرواح وترياق القلوب وراوي النفوس العطشى، وهو النبراس الذي يضيء جنبات هذه الحياة، ويهدي لأقوم السبل. أنزله الله تعالى صالحا ومصلحا لأهل كل زمان ومكان، ومحققا لمصالح الأفراد والمجتمعات؛ فهو ينسج لهم خيوط السعادة في الدنيا، ويعلي منزلتهم في الآخرة إن هم أخذوا به.
واضاف: ان مسابقة اقرأ وارق ورتل ها هي وبعد مرور عشرة أعوام منذ تأسيسها تأتي في نسختها العاشرة وقد تحققت كثير من أهدافها، وترسخت جذورها، واشتد عودها، وتفرعت أغصانها، وأينعت ثمارها وتوسعت هذه المسابقة وازدادت العناية بها في مدارس محافظة مسقط كما وكيفا حتى أفصحت عن وجود كوكبة رائعة، يحفظون القرآن الكريم سطورا ومعنى، قولا وعملا، مما يشهد بمستقبل جميل لأبناء هذا الوطن العزيز.
وقال: نأمل أن تكون هذه المسابقة نموذجاً يحتذى به في عدد من الولايات والمحافظات الأخرى لأن الذي يميزها هو أنها تسير جنباً إلى جنب مع المسيرة التعليمية بمختلف التوجهات والهوايات، وليست حظاً مقسما لطلاب الشريعة والإسلاميات.
بعدها قدم عرض مرئي بفعاليات المسابقة منذ بدايتها، وتم عرض أوبريت بعنوان:(النور المعجز)، بعدها قدمت دائرة الإرشاد والتوجيه الديني بعمادة شؤون الطلبة بجامعة السلطان قابوس عرضاً مرئياً حول مشروع الإجازة القرآنية بجامعة السلطان قابوس، ثم عرض لقاء مصور مع أحد الطلاب الفائزين وهو سليمان بن أحمد بن سعيد القسيمي من معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين.
ثم قام راعي الحفل بتكريم الطلاب الفائزين وتكريم المشرفين على جماعات حفظ القرآن الكريم من المدارس الفائزة، والمدارس الفائزة بالمركز الأول والمساهمين في إنجاح المسابقة من مؤسسات وشركات راعية وأفراد ثم تم عمل سحب على مجموعة من رحلات العمرة ومجموعة من الهدايا للحضور .
وأوضح سعادة الشيخ مهنا بن سيف بن حمد المعولي والي بوشر رئيس مجلس الآباء والامهات بأن المسابقة هذا العام شهدت أكبر مشاركة على مدار الدورات السابقة، حيث بلغ عدد المشاركين في التصفيات الأولية 2852 طالباً وطالبة، بمعدل 2209 مشاركين في مجال (التلاوة ، والحفظ ، والفهم ، والتدبر) و643 مشاركاً في مجال (عذوبة الصوت القرآني، وإتقان التلاوة) وتأهل منهم للتصفيات النهائية 597 مشاركاً بمعدل 542 في مجال (التلاوة، والحفظ، والفهم، والتدبر) و55 في مجال (عذوبة الصوت القرآني وإتقان التلاوة) من 81 مدرسة شاهدة أقوى منافسة في تأريخها حتى أنه في بعض الحالات يكون الفرق بين خمسة مراكز أولى في نفس المستوى هو أجزاء من الدرجة.
وأضاف سعادته: تأتي إقامة هذه المسابقة لترفد مسابقة حفظ القرآن الكريم التي تنظمها وزارة التربية والتعليم.
تهدف هذه المسابقة إلى تحفيز الطلاب على حفظ القرآن الكريم وتجويده بل والمنافسة في جودة حفظه وحسن تلاوته إضافة إلى بث روح حب القرآن في نفوس الطلبة.

إلى الأعلى