الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / مواجهات قوية ومثيرة تشهدها التصفيات الآسيوية (زونل) المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج
مواجهات قوية ومثيرة تشهدها التصفيات الآسيوية (زونل) المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج

مواجهات قوية ومثيرة تشهدها التصفيات الآسيوية (زونل) المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج

هشام الجندى:
السلطنة بيئة أكثر من خصبة للعبة الشطرنج واستضافة الحدث له دلالات هامة
متابعة ـ زينب الزدجالية:
تتواصل منافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج (زونل) التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 16 ولغاية 25 من شهر مايو الجاري بمواجهات قوية ومثيرة في التصفيات التي يشارك فيها 13 منتخبا يمثلهم 26 لاعبا منهم 16 لاعبا و 10 لاعبات من الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة، وذلك في المنافسات التي أقيمت بفندق سيتي سيزن مسقط.
وقد أسفرت نتائج الجولة السادسة لمنتخبات الرجال على النحو التالي: حقق الإيراني بويا فوزا على اللبناني إبراهيم شحرور ليرفع الأول رصيده إلى 5 نقاط ، فيما بقى شحرور ب3 نقاط، وتقاسم الإيراني مقامي ومواطنه بوريا نقاط المواجهة بتعادلهما ليرفع مقامي رصيده إلى 4.5 نقطة ورفع بوريا رصيده إلى 4 نقاط ، وتعادل اليمني بشير مع القطري حسن عزيز ليرفع الأول رصيده للى 4 نقاط فيما بقى القطري برصيد 3.5، وخسر لاعب منتخبنا الوطني أمين العنسي من العراقي عبدالوهاب أحمد ليبقى لاعبنا برصيد نقطتين فيما رفع الثاني رصيده إلى 4 نقاط، وحقق البحريني ماهر عياد فوزا على الكويتي خالد هاشم ليرفع الأول رصيده الى 3 نقاط فيما بقى الثاني برصيد نقطتين، وخسر لاعبنا محمد المعمري من السوري بشير عيدي ليبقى لاعبنا بدون نقاط ، فيما رفع الثاني رصيده الى 3 نقاط ، وفاز الفلسطيني عطا الله تمرة على السعودي عبدالرحمن مسرحي ليرفع الأول رصيده الى 3 نقاط، ويبقى السعودي بنقطة واحدة.
نتائج مثيرة
وأسفرت نتائج الجولة السادسة لمنتخبات الفتيات على النحو التالي: وحققت الإيرانية ميترا فوزا مهما على الكويتية سعاد الكندري لترفع رصيدها من النقاط 5 نقاط، كما حققت القطريه شين زهو فوزا مهما على حساب الإيرانية أتوسا لترفع رصيدها إلى 5 نقاط متساوية مع الإيرانية ميترا ومع الإيرانية أتوسا التي لها نفس الرصيد من النقاط، وخسرت لاعبتنا وافية الغافرية من الإماراتية عبير علي لترفع رصيدها إلى 3.5 نقطة فيما بقت لاعبتنا برصيد نقطتين، وفازت العراقية إيمان حسن على الفلسطينية يارا لترفع العراقية رصيدها إلى3.5 نقطة، وخسرت لاعبتنا مارية البلوشية من السورية افاميا لترفع السورية رصيدها إلى 3 نقاط فيما بقت لاعبتنا بنقطة واحدة.
بيئة خصبة
أكد الدكتور هشام محمد الجندي المحاضر الدولي ورئيس الاتحاد المصري للشطرنج ونائب رئيس اتحاد البحر المتوسط للعبة بان السلطنة بيئة خصبة للعبة الشطرنج فأعضاء اللجنة العمانية للشطرنج يعملون بكل جهد بهدف النهوض ونشر اللعبة واتساع قاعدة ممارسيها بالسلطنة كما أن هناك دعما مباشرا من الوزارة لأنشطة اللجنة، اضافة الى أن اللجنة تقوم بنشاطات مختلفة في المدارس والأندية والجامعات وهذه خطوات هامة لنشر اللعبة واتساع رقعة ممارسيها، لافتا الى أن المنتخب العماني يتميز حاليا بوجود عدد من اللاعبين المميزين بالرغم من قصر فترة اللجنة التي تم اشهارها في العام الماضي.
وقال الدكتور هشام:” اتيت الى السلطنة للمرة الاولى في عام 2012 وجئت حينها لالقاء الدورة التدريبية لمعلمي ومعلمات الرياضة المدرسية عن لعبة الشطرنج، ولمست بان هناك حراكا كبيرا بذل من تلك اليوم ولغاية الان ونجحت تلك الجهود باشهار اللجنة العمانية للشطرنج منذ عام ونصف العام”، وحول أبرز الاساسيات لاشهار أي اتحاد أو لجان رياضية، أجاب رئيس الاتحاد المصري للشطرنج قائلا:” لابد من أن تكون تلك اللعبة الرياضية لها شعبية كبيرة وأن يتم بذل جهود كبيرة من قبل عشاق اللعبة في اتساع قاعدة الممارسين للعبة، اضافة الى عمل المسابقات والانشطة على مستوى الاندية وادخالها أيضا في المدارس كونها تتمتع بأعداد كبيرة من الطلبة وأن يتم ترسيخ اللعبة لديهم وعمل بطولات مفتوحة سريعة للشطرنج في المراكز التجارية التي يرتادها الناس، بعدها تتم المطالبة للوزارة بالاشهار، وهذا ما قامت به اللجنة العمانية للشطرنج حتى حظيت بالاشهار”.
وعن استضافة السلطنة لتصفيات غرب اسيا:” استضافة السلطنة لهذا الحدث له دلالات هامة، ففي غضون فترة وجيزة نجحت السلطنة في أن تحظى بشرف الاستضافة كما رعى معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية فعاليات انطلاق البطولة والتقى برئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، وأتى استضافة السلطنة للحدث للمرة الأولى بتنظيم عال ومميز، فالفندق التي تقام فيه المنافسات يعد من الفنادق المميزة وقاعة المنافسات تتميز بالهدوء التام وبث المباريات مباشرة على الانترنت، ما يعني ذلك بان هناك عملا على مستوى عال وفقا للتصنيف والمعايير الدولية”.
وأشار الدكتور هشام الى أن لعبة الشطرنج من الالعاب الذهنية المفيدة جدا للممارس لها، حيث أجري العديد من الدراسات على مستوى الاتحاد الدولي للشطرنج بأن الاستيعاب الدراسي في المواد العلمية والتحليل كالرياضيات والفيزياء ينمي عبر ممارسة الشخص للعبة الشطرنج، كما تساهم في تطوير التعليم حيث أن هناك مادة للشطرنج تم ادخالها ضمن المناهج الدراسية في العديد من الدول، على أن يختبر الطلبة في نهاية العام الدراسي، وذكر رئيس الاتحاد المصري للشطرنج بان الممارسين للعبة الشطرنج هم مميزون في دراستهم، حيث ان كل نقلة يقومون بها في اللعبة، تنم على فكر ومسؤولية اللاعب لاتخاذ ذلك القرار وهنا ننمي الشخصية ونطورها.
وأوضح الدكتور هشام بأن ممارسة لعبة الشطرنج لها جوانب ايجابية كثيرة حيث تعمل على تكوين الشخصية للطفل خصوصا عند ممارسته للعبة منذ نعومة أظافره ، اذ يعمل على صقل أفكاره في اتخاذ القرارات أثناء ممارسته للعبة وهذا يساعده في الحياة العملية.
تفاوت المستويات
وحول تذبذب بعض مستويات اللاعبين، أجاب الدكتور هشام: قد يعود سبب تفاوت المستويات الى أن بعض اللاعبين لم يقوموا بممارسة اللعبة منذ فترة، اضافة الى أن بعض اللاعبين من سوريا والعراق حيث أن تلك الدول تمر بظروف سياسية صعبة مما يشكل تراجعا كبيرا في مستوياتهم”، وأضاف:” شهدت القارة الآسيوية تطورا كبيرا للعبة الشطرنج في الآونة الاخيرة حيث جاءت فترة رئاسة الشيخ سلطان بن خليفة ال نهيان على احداث نقلة كبيرة لرياضة الشطرنج في القارة اذ زاد عدد الدول الممارسة من 40 دولة الى 54 دولة اضافة الى دعم البطولات الآسيوية واقامة الدورات المتخصصة للحكام والمدربين واللاعبين”، وذكر الدكتور هشام بان الصين والهند تعدان من أكبر الدول الآسيوية تطورا في هذا المجال ومن المتوقع أن يشارك من آسيا عدد من الممثلين من هذه الدول في بطولة العالم بأذربيجان في شهر سبتمبر المقبل.
وأشار الدكتور هشام الى أن الطفرة التكنولوجية ساعدت في نشر لعبة الشطرنج كثيرا حيث أن هناك برامج خاصة للعب المباشر عن طريق شبكة الانترنت مع لاعبين اخرين من دول اخرى في نفس التوقيت وهذا يساهم في تطوير القدرات الذهنية والشخصية وتطوير اللعبة، فيما ان الفرق في ممارسة اللعبة الكترونيا بأنها تكون في بيئة هادئة بينما المنافسات تحت ضغط كبير، لذا نفضل دائما بأن تكون المنافسات الالكترونية هي بمثابة التدريبات للاعب قبل خوضه للمنافسات الفعلية.

وفي لقاءات مع اللاعبين واللاعبات قالت: اللاعبة العراقية إيمان حسن الرفيعية بان البطولة تشهد منافسات قوية جدا كون أن هذه التصفيات مؤهلة إلى كأس العالم ويبذل من خلالها جميع اللاعبين تقديم قصارى جهدهم بهدف التأهل الى كأس العالم وتمثيل بلدانهم في ذلك المحفل العالمي.
وأضافت الرفيعية الحاصلة على 2.5 من النقاط في التصفيات الآسيوية لغاية الآن: البطولة سجلت مشاركة عدد من الأسماء المعروفة التي تتمتع بتصنيف عالمي كبير، وبعد مرور عدد من الجولات باتت المنافسة محصورة على المركزين الأول والثاني بين اللاعبتين القطرية والإيرانية.
وأشادت الرفيعية باللاعبات العمانيات المشاركات بالتصفيات حيث قالت: بالرغم من أنها المشاركة الأولى للاعبات العمانيات، إلا أنهن استطعن تقديم أنفسهن بشكل جيد في التصفيات”، وعن تطلعاتها المستقبلية قالت اللاعبة العراقية:” أتطلع الى الحصول على تصنيف دولي وتحديدا الحصول على لقب WGM والمشاركة في البطولات الكبيرة وتحقيق النتائج المتقدمة، كما أتمنى بأن اعيد لقب بطلة العرب التي فقدتها العام الماضي أمام اللاعبة الجزائرية”.

منافسات قوية ومثيرة
أكد اللاعب السوري بشير عيدي بان منافسات النسخة الحالية من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى كأس العالم بأذربيجان في شهر سبتمبر المقبل، تشهد منافسة كبيرة للغاية بين المشاركين بالبطولة، حيث باتت المراكز الثلاثة الاولى لغاية الان غير معروفة، مضيفا أن الجميع يلاحظ بأن هناك فائزا جديدا في كل جولة، و استطرد بشير الحاصل على 3 نقاط لغاية الآن في حديثه بأنه تعرض الى ضغط وخسر ثلاث جولات متتالية اثرت عليه في أن يكون متواجدا بترتيب الصدارة، كما أن خسارته أمام اللاعب الايراني وهو بطل بطولة الشباب أثرت عليه أيضا الا أنه اكتسب بعض الفوائد من تلك الخسارة حيث انه خاض مواجهة قوية أمام أحد ابرز اللاعبين في القارة الآسيوية، لافتا الى أن الاحتكاك والمنافسة مع لاعبين مصنفين سيعمل على صقل مهارات اللاعب باللعبة.
وذكر اللاعب بشير عيدي بأنه فقد اللياقة الذهنية في النصف الثاني من أغلب مواجهاته التي خاضها وخسرها، حيث أشار الى أن الفترة الزمنية لآخر بطولة شارك فيها وهذه البطولة فقد مر عليها فترة طويلة، حيث كانت المشاركة الاخيرة له في أولمبياد الشطرنج بالنرويج العام الماضي، مشيرا الى ان لعبة الشطرنج هي لعبة تحتاج الى ممارسة دائمة، وأشار اللاعب السوري الى أن انشاء الاتحاد السوري للشطرنج كان في عام 1946 ويركز الاتحاد لدينا على تهيئة اللاعبين الجدد بتدريبهم المتواصل ودمجهم في البطولات المختلفة، وتعريفهم بالافتتاحيات والمهارات المختلفة حتى يكونوا عناصر مميزين للعبة في المستقبل.

دورة الحكام

وعلى هامش التصفيات الآسيوية للشطرنج تتواصل دورة تأهيل الحكام المستجدين بمشاركة 17 من الحكام والعناصر المحلية بالسلطنة ، حيث يحاضر في الدورة الدكتور هشام محمد الجندي المحاضر الدولي رئيس الاتحاد المصري لشطرنج نائب رئيس اتحاد البحر المتوسط للعبة.
وشهدت الجلسات خلال الثلاثة أيام الماضية تقديم عدد من المولضيع المتعلقة باللعبة وقوانينها، كما شهدت الجلسات مناقشات ومداخلات عززت من مفاهيم اللعبة لدى المشاركين، حيث تطرق المحاضر خلال الجلسات إلى واجبات ومسؤوليات حكم الشطرنج من خلال تطبيق قوانين اللعبة في المباريات والتأكد من توفر أفضل الشروط للاعبين وتجنب إزعاجهم وأن يبدأ اللعب ويستمر بدون أي مشاكل لذا فإن الحكم عليه أن يهتم بمعاينة مكان اللعب والأدوات وصالة اللعب وملحقاتها والعمل على تجنب أي غش بواسطة اللاعبين، وتناول واجبات الحكم قبل المسابقة و أثناء اللعب وبعد كل جولة من جولات المنافسات الى جانب التطرق الى مسؤوليات رئيس الحكام، يذكر أن الدورة ستختتم يوم 24 من مايو الجاري وستتضمن عقد اختبارات للحكام المشاركين ومن يجتز تلك الاختبارات سيحصل على شهادة حكم إتحادي.

إلى الأعلى