الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “السياحة” تنظم حلقات عمل متنقلة بالسوق السياحي الهندي
“السياحة” تنظم حلقات عمل متنقلة بالسوق السياحي الهندي

“السياحة” تنظم حلقات عمل متنقلة بالسوق السياحي الهندي

أكثر من 256 ألفا عدد السياح الهنود في 2014

تنظم وزارة السياحة خلال الفترة من 25 مايو الجاري وحتى الأول من يونيو القادم حلقات عمل متنقلة بالسوق السياحي الهندي وذلك بالتنسيق والتعاون مع مكتب التمثيل السياحي التابع للوزارة بجمهورية الهند، حيث تعد حلقات العمل فرصة ممتازة للترويج السياحي للسلطنة وذلك في عدد من المدن الهندية الكبرى بحضور المختصين من وزارة السياحة وبمشاركة ممثلي 11 من شركات السفر والسياحة والمنشآت الايوائية والفندقية من السلطنة.
ويأتي تنظيم حلقات العمل استمرارا لجهود الترويج السياحي التي تقوم بها الوزارة من خلال عرض وتقديم السلطنة كوجهة سياحية متميزة تناسب ومختلف المتطلبات والتطلعات التي يهتم بها السوق السياحي الهندي، حيث ستقام فعاليات حلقات العمل في أربع مدن رئيسية هي تشيناي وبنجالور ونيودلهي ومومباي.
وحول الهدف من إقامة حلقات العمل المتنقلة بعدد من المدن الهندية وأبرز الفعاليات المصاحبة لها قال سالم بن عدي المعمري مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة: تهدف فكرة حلقات العمل المتنقلة في السوق السياحي الهندي والاجتماعات المصاحبة لها إلى الترويج للمنتج السياحي العماني الذي يتوافق مع متطلبات السوق السياحية الهندية وإلى إتاحة الفرصة أمام مسؤولي وممثلي عدد من الشركات والمنشآت العمانية العاملة في المجال السياحي للالتقاء مع نظرائهم بجمهورية الهند والتعريف بالتسهيلات والخدمات التي يتم تقديمها للسائح والزائر للسلطنة، حيث ستشمل حلقات العمل المتنقلة إقامة عروض ترويجية مرئية وحلقات عمل متخصصة واجتماعات ثنائية مباشرة بين ممثلي المؤسسات والمنشآت السياحية المشاركة من الجانبين والحرص على تبادل الخبرات والتجارب وتوزيع المطبوعات والمواد الترويجية والهدايا التذكارية التقليدية التي تحمل البصمة العمانية المميزة.
وأضاف: أن السوق السياحي الهندي يعد واحدا من أهم الأسواق السياحية الصاعدة والنشطة على خارطة السياحة العالمية، حيث تنمو مؤشرات السياحة النوعية التي تصدرها هذه السوق سنويا وخصوصا فيما يتعلق بتنظيم حفلات الزفاف وعطلات شهر العسل وتصوير الأفلام وغيرها من اهتمامات السوق السياحية الهندية ولهذا نسعى من خلال هذه الفعاليات إلى التعريف والترويج للمقومات السياحية الثرية والمتنوعة التي تتميز بها السلطنة وأبرز نقاط الجذب فيها وذلك لاستقطاب شركات السفر والسياحة الهندية في هذا الإطار.
وأعرب عن تطلعه من خلال إقامة مثل هذه الفعاليات الترويجية في السوق السياحية الهندية إلى استقطاب المزيد من الافواج السياحية لزيارة السلطنة خلال الفترة المقبلة وجعلها من ضمن وجهاتهم السياحية المفضلة نظرا للعلاقات والروابط التاريخية والاقتصادية الوثيقة والمتميزة التي تربط البلدين الصديقين والقرب الجغرافي بينهما والرحلات اليومية المباشرة والعديدة التي يسيرها الطيران العماني من وإلى الهند بحيث تصبح مدينة مسقط من ضمن برامج رحلاتهم السياحية بل ونطمح إلى أن تكون مسقط نقطة انطلاق لهم للوجهات السياحية العربية والاوروبية وغيرها، مضيفا بأننا حرصنا خلال فترات ماضية على دعوة مسؤولي وممثلي المؤسسات السياحية والفندقية الهندية لاكتشاف المقومات السياحية للسلطنة سواء من خلال الفعاليات الترويجية المتواصلة التي يقيمها مكتب التمثيل السياحي هنالك في الهند أو من خلال استضافة وفود متخصصة من مسؤولي وأصحاب شركات السفر والسياحة وممثلي وسائل الإعلام الهندية وذلك بدعوتهم لزيارة السلطنة والتعرف عن قرب على المقومات والمنتجات والمنشآت السياحية، حيث سبق وأن تم تنظيم فعالية ترويجية ضمن برامج وحلقات العمل الترويجية المعرفة باسم “مرحبا” هنا في السلطنة بعنوان “اكتشف عمان”، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات وحملات ترويجية جاذبة بالتعاون مع الطيران العماني الناقل الوطني للسلطنة وعدد من المنشآت الفندقية والسياحية العمانية بحيث تكون مسقط محطة توقف لمدة يوم أو يومين للسائح الهندي المسافر من الهند إلى القارة الأوروبية والعكس.
واختتم مدير عام الترويج السياحي: نتطلع من خلال إقامة مثل هذه الفعاليات الترويجية في السوق السياحي الهندي إلى استقطاب المزيد من الافواج السياحية الهندية لزيارة السلطنة خلال الفترة المقبلة وجعلها من ضمن وجهاتهم السياحية نظرا للعلاقات والروابط التاريخية والاقتصادية الوثيقة والمتميزة التي تربط بين البلدين الصديقين واستثمارا للقرب الجغرافي بينهما وللرحلات الجوية المباشرة والمتعددة التي يسيرها الطيران العماني يوميا من وإلى حوالي عشر وجهات هندية بحيث تصبح مدينة مسقط من ضمن برامج رحلاتهم السياحية الرئيسة.
جدير بالذكر أن الاحصائيات توضح نموا بعدد السياح القادمين إلى السلطنة من القارة الآسيوية بشكل عام ومن جمهورية الهند بشكل خاص، حيث زار السلطنة خلال العام الماضي474653 زائرا آسيويا مقارنة بـ 435067 زائرا خلال العام 2013 بنسبة زيادة سنوية بلغت 9.1%، بينما زار السلطنة 256210 زائرين من جمهورية الهند تحديدا في العام 2014م، مقارنة بعدد 244786 زائرا في العام 2013 بنسبة زيادة سنوية بلغت 4.7 %.

إلى الأعلى