الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) يسوق للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات الحرفية
معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) يسوق للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات الحرفية

معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) يسوق للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات الحرفية

اختتم أعماله بنجاح وإقبال كبير

اختتمت في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية فعاليات معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015)، والتي استمرت لمدة أربعة أيام متتالية في مركز جدة للمنتديات والفعاليات بمشاركة 120 شركة ومؤسسة عمانية إلى جانب عدد من المؤسسات اصغيرة والمتوسطة ومشاريع الصناعات الحرفية، حيث شهد المعرض حضور عدد كبير من الزوار من مختلف شرائح المجتمع، وتنظيم عدد من اللقاءات الثنائية بين المستثمرين وأصحاب الأعمال من البلدين إلى جانب عقد بعض الصفقات التجارية، وقد أوضح فهمي بن سعيد الهنائي نائب رئيس اللجنة المنظمة لمعرض أوبكس ونائب رئيس مجلس إدارة شركة منتجات البولي (راحة) أن إقامة المعرض في مدينة جدة يشكّل أهمية كبيرة بالنسبة للمصنعين العمانيين، حيث أن المدينة تحتضن عدد كبير من السكان إلى جانب وقوعها بالقرب من مدن حيوية مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة وينبع وتميزها أيضا بعمليات إعادة التصدير إلى الدول الأخرى لا سيما دول شمال وشرق أفريقيا، وأضاف الهنائي : ولله الحمد، نستطيع القول مبدئياً أن المعرض حقق عددا من أهدافه المرسومة له، وهذا ما لمسناه من خلال إعجاب المشاركين وارتياحهم من المشاركة والمردود الإيجابي الذي تم التوصل إليه، إلى جانب عقد الشركات العمانية بعض الصفقات مع الشركات السعودية، وهذا الأمر ينطبق أيضا على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومؤسسات الصناعات الحرفية المشاركة، حيث عبر أصحابها عن سعادتهم بالمشاركة وما لمسوه من تفاعل كبير من الزوار تجاه منتجاتهم، واختتم فهمي الهنائي حديثه قائلاً : نأمل في المعارض القادمة لـ (أوبكس) مشاركة أكبر عدد من الشركات العمانية لتحقيق انتشار أكبر وزيادة حجم المبيعات والتوسع في خطوط الإنتاج، فالإحصائيات تشير إلى ارتفاع حجم الصادرات العمانية بعد المعارض الثلاثة السابقة، وهذا ما نتوقعه أن يحدث أيضا بعد انتهاء هذا المعرض. من جهته أوضح محمد بن هلال الجابري، رئيس قسم التسويق في وكالة ائتمان الصادرات العمانية أن مشاركة الوكالة معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) بجدة يأتي من منطلق التزامها المعهود لمساندة المصدّر والمصنع العماني أينما كان وهي أحد أسس التزاماتها للمنتج العماني، وما لمسناه خلال فترة المعرض من تجاوب من قبل الشركات هو شيء يثلج الصدر ويبشر بنجاح المعرض في تحقيق الأهداف المرجوة منه، وأضاف الجابري: إن زيادة الشركات المشاركة في هذا المعرض مقارنة مع السابق هو أكبر دليل على نجاحه، كما أن الوكالة تمد يد المساندة للشركات عبر الخدمات التي تقدمها والتي تصب في نهاية الأمر إلى رفع سقف مبيعاتهم مع تخفيف مخاطر الخسارة سواء أكانت تجارية أم غير تجارية.

مؤسسات صغيرة ومتوسطة
من جهة أخرى، شاركت في معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) مجموعة من الشركات تحت مظلة الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة”، وذلك بهدف دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مختلف المعارض المقامة بالسلطنة وخارجها، بغية تطويرها وتنميتها وتمكين انتشارها في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية، حيث أوضحت سلمى بنت سالم الحراصية مديرة دائرة التسويق والفعاليات بـ”ريادة” : أن الهدف من مشاركة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المعرض هو التعريف والترويج والتسويق لمنتجاتها، كما يعد المعرض فرصة لإيجاد منافذ تسويقية والتعاقد مع السوق السعودي والأسواق الأخرى من خلال الالتقاء برجال الأعمال. وقد أكد عدد من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على نجاح تجربة مشاركتهم في معرض أوبكس 2015، داعين إلى الاستمرار في تنظيم المعارض الخارجية، حيث يقول خالد بن سعيد الهنائي، مدير التسويق في شركة العربية للتوابل والأغذية إن أهمية هذه المشاركة تكمن في مساعدتنا على إيجاد وكيل لنا في المملكة العربية السعودية، لنتمكن من خلاله إيصال منتجاتنا إلى أسواق المملكة التي تتميز بقوتها الشرائية العالية، ويضيف الهنائي : نقوم من خلال شركتنا بتقديم توابل طبيعية خالية من المواد الحافظة والإضافات الأخرى على عكس ما هو منتشر في الكثير من الأسواق، فمنتجاتنا ولله الحمد كأنها تصنّع منزلياً، وقد كان الإقبال على منتجاتنا جيد جداً طيلة أيام المعرض، وننتظر الآن ردة فعل الزوار حول المنتج.
أمّا سليمان القصابي، المدير التنفيذي لشركة مناظر مجان للسياحة، فيقول : هذه المشاركة الثالثة لي في معارض المنتجات العمانية، والأولى خارج السلطنة، حيث استهدف من خلال هذه المشاركة عدة مشاريع وشركات سعودية من أجل التعريف بخدمات الشركة المتمثلة في توفير رحلات سياحية داخل السلطنة، إلى جانب تقديم برامج تدريبية في مجال بناء الفريق في المؤسسات والشركات بأسلوب تعليمي وترفيهي، ونأمل أن يتم الإعلان عن المعرض داخل الدولة المستضيفة في المرات القادمة بفترة مناسبة وتكثيف الحملات الإعلانية لها وتنويع فئات الزوار. في حين يقول فارس الخاطري، المدير التنفيذي لمنتجع جبل شمس، أن لكل معرض فوائد متعددة، وفي هذه المشاركة نتوقع أن نخرج بنتائج إيجابية لما تتميز به جدة بصورة خاصة والمملكة العربية السعودية بصورة عامة من شركات سياحية وخطوط جوية، حيث كان تفاعل الزوار كبير جداً مع المعلومات التي نقدمها حول جبل شمس والجبل الأخضر، كما قمت بالتسويق أيضاً عن مختلف المناطق السياحية الأخرى في السلطنة. ومن جانبها، تقول زوينة بنت سالم المزينية، صاحبة مشروع الوسمي للعطور والبخور، إن معرض أوبكس 2015 عمل على تسويق منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بصورة كبيرة في مدينة جدة سواء أكان ذلك للزوار السعوديين أو الوافدين، وكل ما نأمله أن تستمر هذه المعارض في الدول المجاورة خلال السنوات القادمة لما وجدناه هنا من إقبال كبير طيلة أيام المعرض وترويج وتشجيع لمنتجاتنا.

صناعات حرفية
ومن جانب آخر، تشارك تحت مظلة الهيئة العامة للصناعات الحرفي في معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) مجموعة من المؤسسات الحرفية المتخصصة في صياغة المشغولات الفضية والنسيج وإنتاج الفخار والخزف والصناعات الخشبية كصناعة السفن إضافة إلى صناعة المتعلة بالعسل واللبان والمنتجات الحرفية المستفادة من البيئة المحلية، حيث تهدف الهيئة من خلال هذه المشاركة إلى تأمين وإقامة معارض تعزز من الإقبال على الإنتاج الحرفي الوطني مع تهيئة الفرص والإمكانيات المتاحة لأصحاب المشاريع الحرفية لعرض منتجاتهم والترويج لها بصورة جيدة خارج السلطنة وإيجاد بيئة مناسبة للاستفادة من الخبرات والمهارات الحرفية والاطلاع على أحدث الآليات والتقنية المطورة للأداء والإنتاج الحرفي .وقد أبدى عدد من الحرفيين وأصحاب المشاريع الحرفية ارتياحهم الكبير من المشاركة في المعرض، حيث يقول ناصر بن سعيد الحجري، نائب رئيس مجلس إدارة عالم الطبيعة الحديثة إن هذه المشاركة الأولى له في معارض المنتجات العمانية، وهي مشاركة جيدة، حيث أنها قامت بتوسيع مجال المعرفة بالقطاع التجاري وكيفية تقوية أعمالنا وإيجاد تعاونات تجارية خارج السلطنة، ويضيف الحجري : نقوم بإنتاج العماني العسل الطبيعي الأصلي بمختلف أنواعه كالسدر والسمر، وقد تعرف زوار المعرض على هذه الأنواع، حيث أن الإقبال كان كبيراً على منتجات شركتنا لمدة 4 أيام متتالية، وكانت هناك ردة فعال إيجابية وثناء كبير على منتجاتنا. في حين يقول المر بن حميد الرويحي أن مشاركتي في هذا المعرض وكذلك الفعاليات والمعارض الاخرى داخل السلطنة وخارجها تكون لها فوائد متعددة سواء على مستوى البيع المباشر أو تعريف ا إن هذه المشاركة أتاحت له فرصة التعريف بمنتجاته لفئة كبير من المجتمع السعودي في مدينة جدة، لزوار بالصناعات الحرفية العمانية. في حين يقول الحرفي خالد المشايخي، صاحب مشروع شذى الإبداع للصناعات الخشبية إن هذه المشاركة أتاحت له فرصة التعريف بمنتجاته لفئة كبيرة من المجتمع السعودي في مدينة جدة، وقد أعطت انطباعاً جيدا بأن العمانيين ما زالوا يتمسكون بالصناعات الحرفية، مشيراً إلى أن منتجاته لاقت الكثير من الإعجاب من داخل جدة وخارجها. أما بدر بن سيف العبري صاحب مؤسسة مشاريع تلال الحمراء الحديثة، فيقول : كانت مشاركتي في معرض المنتجات العمانية أوبكس 2015 جيدة وفعّالة من خلال الإقبال المتواصل والكبير للزائرين على المنتجات العمانية بصورة عامة في ركن الهيئة العامة للصناعات الحرفية. وقد استطاع مصنع الأصالة للحلوى العمانية من جذب أنظار زوار المعرض بمختلف فئاتهم العمرية، حيث قام بتقديم أنواع مختلفة من الحلوى العمانية التي تحظى بشهرة واسعة داخل السلطنة وخارجها باعتبارها رمزا تاريخيا للكرم والأصالة من خلال ارتباطها بالإنسان العماني ارتباطا، وقدقدم المصنع لزوار المعرض أنواع كثيرة من الحلوى العمانية كالحلوى الخاصة بالسكر الأحمر، والحلوى الخاصة المزعفرة، والحلوى الممتازة السوداء، والحلوى المزعفرة بالتمر، والحلوى الممتازة الصفراء.

آراء الزوّار
وقد أشاد زوار المعرض بالتنظيم، مبدين إعجابها ودهشتهم لما وصلت إليه المنتجات العمانية من جودة ومواصفات وتميز ورقي في التصنيع والتغليف إلى جانب التنوع في المنتجات المشاركة بالمعرض، معربين عن أملهم في إقامة المعرض بشكل سنوي ويسمح بالبيع به منذ اليوم الأول، حيث وصف عوض السلمي، أحد زوار معرض المنتجات العمانية بجدة بأنه معرض ممتاز أتاح له فرصة التعرف على المنتجات العمانية وتشكيلاتها المختلفة التي تتصف بالجودة العالية التي تضاهي المنتجات العالمية مشيرا إلى ان هذا التنوع في العرض قد أعطى المعرض ميزة فريدة عن باقي المعارض التي تقام بمدينة جدة. وأضاف عوض السلمي أن اللجنة المنظمة للمعرض قد وفقت في إقامة المعرض بجدة كونها ثاني المدن الاقتصادية والتجارية بالمملكة العربية السعودية وتشهد الان اقامة الكثير من مشاريع البينة الأساسية الامر الذي قد تستفيد منه الشركات العمانية في توفير احتياجات تلك المشاريع، متمنياً للمشاركين التوفيق، والحصول على وكلاء وموزعين لمنتجاتهم بمدينة جدة بشكل خاص والسوق السعودي بشكل عام معربا عن امله في ان يتم التوسع في المعروضات خلال الفترة المقبلة، كما شاركه الرأي محمد ناجي المطري مدير عام شركة ريادة الغذاء بالسعودية قائلا : إن المعرض كمساحة وتنوع بالمعروضات ممتاز ويعد أكبر عن المعرض السابق الذي أقيم بمدينة الرياض مؤكدا أنه خلال متابعته للمنتجات العمانية وتعامله مع بعض الشركات العمانية يلاحظ أن المنتجات العمانية في تطور مستمر من حيث الجودة والمواصفات والرقي في التغليف مما اكسبها ثقة وتقدير المستهلك السعودي، مضيفاً أنه ينبغي لمثل هذا المعرض الرائع أن يسبقه بفترة تسويق وترويج في وسائل الإعلام السعودي حتى يتاح للمستهلك والمقيم والتاجر السعودي زيارة المعرض والتعرف على المنتجات العمانية التي لا تقل جودة ومواصفات عن باقي المنتجات الموجودة بالسوق، مؤكداً أن المعرض وما يتضمنه من تنوع في طرح المنتجات سوف يعطي صورة واضحة للمستهلك السعودي وانطباعاً جيداً عن المنتجات العمانية وما وصلت اليه من رقي وجودة عالية. أما زائر المعرض، حسان أبو عرفة، فيقول : إن معرض المنتجات العمانية تميز بالتنظيم الرائع والتنوع في المعروضات التي تناسب كل الاذواق ناهيك عن الترحيب الذي يلقاه الزائر للمعرض من قبل العارضين والمنظمين، مضيفاً : إن المعرض قد اتاح لي فرصة التعرف على المنتجات العمانية التي تمتاز بالذوق وتدعو إلى الفخر كما أنها تمتاز بالجودة وتتماشى مع العصر والتطور، ويأمل حسان أبو عرفة أن يقام هذا المعرض بشكل سنوي حتى يتاح لباقي الشركات العمانية الأخرى المشاركة في المعارض القادمة خاصة وأن السلطنة لديها صناعات متنوعة الى جانب الصناعات الحرفية والمنتجات السياحية.
يذكر ان معرض المنتجات العمانية (أوبكس 2015) في جدة يشارك فيه 120 شركة ومؤسسة تنقسم إلى 95 شركة صناعية، و15 شركة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى 10 مؤسسات متخصصة في الصناعات الحرفية بالاضافة الى عدد من المؤسسات الحكومية.

إلى الأعلى