الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / طفل مقدسي يفقد عينه برصاص الاحتلال..وقرار بهدم 3 بيوت في (دهمش)
طفل مقدسي يفقد عينه برصاص الاحتلال..وقرار بهدم 3 بيوت في (دهمش)

طفل مقدسي يفقد عينه برصاص الاحتلال..وقرار بهدم 3 بيوت في (دهمش)

التنكيل بسكان شارع الشهداء والتضييق عليهم

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
فقد الطفل المقدسي يحيى سامي العامودي 8 سنوات عينه اليسرى عقب تعرضه لرصاصة اطلقها جنود الاحتلال الاسرائيلي على مسيرة سلمية، وذلك بعد انتهاء دوامه المدرسي, فيما أصدرت سلطات الاحتلال قرارا بهدم ثلاثة بيوت بقرية دهمش الفلسطينية.
وأوضح ابو اياد العامودي ـ احد أقارب المصاب- أن الطفل يحيى خضع عملية جراحية استمرت حوالي 12 ساعة تم خلالها استئصال عينه اليسرى، اضافة الى وضع البلاتين في الفك والخد بسبب الكسور التي أصابت الجمجمة، وتم ايقاف النزيف الداخلي الذي اصابه، لافتا إلى أن الطفل أصيب بكسور في منطقة الأنف، واضرار بالأذن اليسرى.
وأضاف العامودي إن الطفل استجاب مؤخرا لبعض المؤثرات وحرك أطرافه، ووصف الاطباء حالته بالمتوسطة المستقرة.
وأوضح العامودي ان شرطة الاحتلال حضرت الى المستشفى يوم أمس وأجرت تحقيقاتها الاولية في الحادث، لافتا إلى أن الطفل أصيب عن مسافة حوالي 15 مترا فقط، ومن المرجح أن تكون “رصاصة مطاطية سوداء”.
وأصيب الطفل العامودي برصاص قناص اسرائيلي تمركز في عمارة “شويكي” المقابلة لحاجز مخيم شعفاط العسكري، حيث تم استهداف الطلبة دون وجود اي مواجهات في المنطقة.
واستنكر الناطق بلسان حركة فتح في مخيم شعفاط ثائر فسفوس استهداف قوات الاحتلال لأطفال المخيم ومحاولة استفزازهم وإثارة المشاكل بالتزامن مع انتهاء الدوام المدرسي كل يوم، حيث يقوم باقتحام المخيم والقاء القنابل والاعيرة المطاطية باتجاههم.
وأضاف إنه في نهاية شهر آذار الماضي أصيب الطفل زكريا الجولاني برصاصة مطاطية في عينه اليسرى وفقد بصره بعد استهدافه من قبل قناص اسرائيلي أثناء عودته الى مدرسته بعد انتهاء دوامه المدرسي، وقبل يومين أصيب الطفل نور الدين أسامة محمد علي 9 سنوات بعيار مطاطي في الفخذ.
ومنذ منتصف العام الماضي أصيب 10 مقدسيين بالأعيرة المطاطية بصورة خطيرة، 6 منهم فقدوا البصر الكلي أو الجزئي نتيجة اصابتهم في الوجه.
وفي سياق متصل قررت المحكمة “الإسرائيلية” في مدينة الرملة في جلسة طارئة الخميس الماضي هدم منازل عائلة عساف في قرية دهمش، مسلوبة الاعتراف، والتي أعيد بناء بعض أجزائها في أعقاب هدمها مؤخرا بادعاء البناء غير المرخص.
وأعطت المحكمة مهلة 90 يومًا لتنفيذ قرار الهدم معتمدة على القرار الهدم السابق بهدم ثلاثة منازل لعائلة عساف.
وادعت المحكمة أن المنازل لم تهدم بشكل تام إذ أن قواعد المنازل لم تهدم الأمر الذي يفرض هدمها مجددا.
وكانت جرافات “إسرائيلية” هدمت المنازل التابعة لعائلة عساف في دهمش قبل نحو شهر بالذريعة ذاتها.
ويعيش أهالي دهمش أوضاعًا صعبة للغاية تستوجب توفير حلول فورية وجذرية لقضيتهم الحارقة، حيث يهدد الاحتلال بهدم كافة المنازل في الحي والبالغ عددها 19 منزلاً.
من جهة أخرى نكلت قوات الاحتلال بسكان شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، الليلة قبل الماضية، ومنعتهم الوصول الى بيوتهم أو التحرك في الشارع بحجة وجود جسم مشبوه.
وافاد شهود عيان بقيام الجنود المتمركزين على مدخل الشارع بمنع المواطنين الفلسطينين من دخول الشارع، بحجة وجود جسم مشبوه، وقد قام الجنود بجلب رجل آلي لفحص الجسم وسُمع صوت انفجار صغير”.
وأضاف الشهود ، بقيام الجنود بفتج بعض أبواب المحال التجارية ومداهمة بيوت عائلتي سدر وزاهدة، كما قام الجنود باعتقال سامر زاهدة وهيثم الخطيب لعدة ساعات قبل اطلاق سراحهما بعد منتصف الليل.

إلى الأعلى