الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مشروع طلابي يفوز بالجائزة الخاصة في مسابقة انتل للعلوم والهندسة من وكالة ناسا
مشروع طلابي يفوز بالجائزة الخاصة في مسابقة انتل للعلوم والهندسة من وكالة ناسا

مشروع طلابي يفوز بالجائزة الخاصة في مسابقة انتل للعلوم والهندسة من وكالة ناسا

حصد مشروع ” دعم الحياة على المريخ” للطالبات شما بنت سلام التوبية و شهد بنت سيف العمرية و لجين بنت يعقوب الرقيشية من مدرسة أم الخير للتعليم الأساسي على الجائزة الخاصة في مسابقة انتل للعلوم والهندسة 2015 من وكالة ناسا لأبحاث الفضاء التي عقدت مؤخرا في مدينة بتسبيرج في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد شاركت السلطنة بثلاثة مشاريع ( مشروع المكنسة الصحية في مجال الهندسة البيئية ، ومشروع نظام دعم الحياه على المريخ في مجال الهندسة البيئية أيضا ،ومشروع الطريق السريع الحساس للمطر في مجال هندسة الحاسب الآلي والذكاء الصناعي ) بمشاركة أكثر من 1700 مشروع من 75 دولة من مختلف دول العالم، ويعد هذا المعرض هو الأضخم على الإطلاق على مستوى العالم في مسابقات العلوم والهندسة للأعمار من ١٤-١٨ سنه ويركز على البحث العلمي والابتكار.
فكرة المشروع
تتمحور فكرة المشروع الذي شاركت به الطالبات حول اختراع جهاز داعم للحياة على المريخ وهو دعم لمؤسسة هولندية سترسل ألفين شخص للاستقرار على المريخ للأبد عام 2023م ، وفكرته هو الاستفادة من الجليد المتشكل فوق قشور وصخور المريخ المشبع بثاني أكسيد الكربون والغير صالح للاستخدام و تحويله من خلال عدة إجراءات لماء صالح للشرب والزراعة ، وقد استغرقت الطالبات مدة ستة أشهر من البحث والتجربة .
حل مشكلات العالم
وقد عبرت الطالبة شماء بنت سلام التوبية عن سعادتها بهذا الإنجاز فقالت:” كم هو شعور رائع أن تكون طالبا بين آلاف الطلاب المشاركين من اكثر من 75 دولة على مستوى العالم في هذا المحفل العلمي العظيم هذا المشاركة، ولدت فينا الحماس والإصرار على مواصلة الجد والإجتهاد وتحقيق أعلى المراتب العلمية في المستقبل لقد تعلمنا من خلال هذه المشاركة أن الطلاب في العالم متقاربين جدا في رغبتهم في حل مشكلات هذا العالم ومن خلال إحتكاكنا معهم لمسنا فيهم حماسا منقطع النظير كما هو عندنا في البحث عن حلول علمية منطقية تسهم في إسعاد البشرية . وأضافت :إن فوزنا بهذه الجائزة الخاصة ليس فوز لنا فحسب بل فوز لعمان كلها فقد أثبتنا بالتجربة أن لا مستحيل مع الإرادة والإصرار لم تكن اللغة عائقا ولم تكن المشاريع المنافسة الأخرى عائقا أيضا لثقتنا التامة بأنفسنا وأن المشروع الذي ننافس به جئنا به إلى المعرض للمنافسة لا للمشاركة … نحن على العهد بإذن الله سنستمر في المشوار ونحقق الأمل ونحافظ على العهد لعمان ومن أجل عمان .

حافز كبير
أما الطالبة قالت شهد بنت سيف العمرية قالت :”كم غامرنا الشعور بالفرحة والسرور عندما سمعنا إسم عمان في منصة التتويج شعور عارم بالفرحة لا يوصف فها نحن بنات عمان نحلق عاليا في السماء بين الكبار في مجال البحث العلمي والإبتكار عملنا كفريق متكامل الأركان بذلنا طاقتنا في الإعداد والتحضير لهذا المعرض وعندما دخلنا المنافسة بالتأكيد سنكون قلقين بسبب قوة المشاريع الأخرى المنافسة من دول أخرى فوق 75 دولة ولكن مع ذلك كانت ثقتنا بالله كبيرة وثقتنا بما لدينا كان حافزا لنا في التمسك بالفكرة والدفاع عنها مع المحكمين من وكالة الفضاء ناسا ومع المحكمين الآخرين ،وسنستمر وسنحقق أكبر من هذا الإنجاز وسنتحدث طويلا إلى زميلاتنا في المدرسة لكي يكون ذلك حافز لهم أيضا لبذل المزيد من الجهد في طلب العلم فبه فقط يمكن أن تحل قضايا ومشكلات كوكبنا المعقدة.
إنجاز للوطن
من جهتها قالت قالت لجين بنت يعقوب الرقيشية :”لا يمكن أن يصف الإنسان مشاعره تجاه وطنه فهي مشاعر عميقة يصعب التعبير عنها بالحروف فقط هذا الإنجاز ليس لنا فحسب بل هو لهذا الوطن العزيز الذي يعطي بسخاء منقطع النظير فهنيئا لطلاب عمان هذا الوطن … نفتخر بهذا الإنجاز لعمان وسنواصل المشوار بإذن الله هي مرحلة البداية وأمامنا طموح أكبر أن نواصل دراستنا في التخصصات التي نريد لكي نكمل البناء …سنبذل جهدنا لنقل الفكرة لزميلاتنا فهناك العديد والعديد من الأفكار المخزنة في أذهان الكثير من الطلاب والتي في الغالب لا ترى النور بسبب عدم الإهتمام أحيانا وعدم معرفة الطريقة العلمية للبحث أحيانا أخرى … كان شعار المعرض هو أن الطلاب هم مستقبل العالم …وهم فعلا كذلك .
برامج ومشاريع متعددة
وقالت ميمونة بنت حميد العبرية مديرة دائرة المحتوى والتعليم الإلكتروني بوزارة التربية والتعليم:”إن النجاح والفوز بهذه المشاركة العالمية من قبل طالباتنا ما هي الا نتائج خطط الوزارة في مجال الابتكار العلمي وتوظيف التقنية بالعملية التعليمية ، فلدى الوزارة مبادرات ومشاريع متعددة في مجال البحث العلمي والابتكار التعليمي مثل : برنامج انتل للتعليم لإكساب معلمي السلطنة المهارات الاساسية لتوظيف التكنولوجيا داخل الصف الدراسي والتعلم عن طريق المشاريع ، بالإضافة لبرنامج الابتكار التعليمي بالشراكة مع مجلس البحث العلمي ، و برنامج التنمية المعرفية لرفع مهارات الطلبة في أسس البحث العلمي والابتكار ، ومشروع الروبوت التعليمي لرفع مهارات الطلاب في الهندسة الميكانيكية ولغة البرمجة.
تطور المشاريع العمانية
أما الربيع بن رضوان اولاد ثاني مشرف المسابقة فقد قال:” نافس مشروع نظام دعم الحياه على المريخ مجموعة من المشاريع لنيل جائزة ناسا لأبحاث الفضاء ومركز في التصنيف العام في مجال الهندسة البيئية واختير المشروع من قبل وكالة الفضاء الأمريكية ضمن أفضل ثلاثة مشاريع بحثيه ،وطلابنا متميزين فقط يحتاجون للتوجيه والتعليم واكتساب مهارات في مجال البحث العلمي والابتكار، وبشهادة الكثير من الدول والوفود والمحكمين أن المشاريع العمانية تتقدم بخطوات ثابته عاما بعد عام ، فالشكر والتقدير لجميع الطلاب والمشرفين على تمثيلهم السلطنة هذا التمثيل المشرف .

إلى الأعلى