الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / طارق الفارسي: برامج تمويلية بشروط مرنة تشجع على تأسيس المشاريع الجديدة ودعم القائمة

طارق الفارسي: برامج تمويلية بشروط مرنة تشجع على تأسيس المشاريع الجديدة ودعم القائمة

بآليات اختيار ومتابعة.. سداد قروض (الرفد) يصل لـ 96.7%

مسقط ـ (الوطن):
حقق صندوق الرفد نسبة في سداد القروض بلغت 96.7% حتى 7 مايو 2015م، حيث يرجع ذلك الى الآليات التي يعتمدها الصندوق في الاختيار والمتابعة.
وقال طارق بن سليمان الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد، إنها نسبة متميزة إذا وضع في الاعتبار بانها حققت في العام الاول من عمر الصندوق، أو في حال مقارنتها بنسب لجهات تمويلية مماثلة على المستوى الاقليمي أو الدولي فيما يتعلق بنسب سداد القروض خلال العام الاول من نشاط المشاريع. وأرجع الرئيس التنفيذي للصندوق هذه النسبة للجهود المبذولة والخدمات التي يقدمها صندوق الرفد للمشاريع المستفيدة بقروضه، ولمهامه المتعلقة بالمتابعة والمساندة وتطوير الأعمال، وبالطبع فان هذه النسبة العالية في سداد القروض لم تكن تتحقق إلا بجدية ومثابرة واصرار رواد الأعمال والتزامهم بتعهداتهم مع الصندوق، وإذ ينتهز هذه الفرصة ليوجه الشكر لكافة المستفيدين والملتزمين بسداد قروضهم، وقد نوه ان الشباب العماني اثبت أنه لديه القدرة والكفاءة للتصدي لعالم ريادة الاعمال، وهو ما يتضح بشكل كبير في هذه النسبة المشجعة في سداد القروض، وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن الآليات التي يعتمدها الصندوق حاليا تقوم على شقين الأول يبدأ مع انتقاء وتقييم المشاريع الممولة، الشق الاخر يعتمد على وضع آليات وبرامج للمتابعة والمساندة وتطوير الأعمال بعد التمويل. ورأى طارق الفارسي أن هذه النسبة العالية في سداد رواد الاعمال لأقساطهم تسير بالصندوق بخطى ثابتة نحو ديمومة المشاريع المقدمة من الصندوق من خلال إعادة دعم المحفظة الإقراضية، مما يتيح الفرصة لتميكن أعداد أخرى من الشباب من الاستفادة بقروض الصندوق وهذا كله يشكل مسارا يضمن تحقيق الأهداف السامية التي أسس الصندوق لأجلها، والمتمثلة في مساعدة الشباب العماني على تأسيس أو دعم المشاريع الخاصة. وأوضح الفارسي أن الصندوق منذ انطلاقه وضع نصب عينيه بالإضافة إلى إعداد البرامج التمويلية المتضمنة لإجراءات وشروط مرنة تشجع على تأسيس المشاريع الجديدة أو دعم المشاريع القائمة، إعداد الآليات المناسبة لمتابعة ومساندة أصحاب المشاريع بعد التمويل، وذلك مساهمة منه في تطوير أعمالهم. وحول كيفية تحقيق تلك الأهداف قال الفارسي إن هذا يتأتى من خلال زيارات ميدانية مكثفة يقوم بها الصندوق خلال السنوات الثلاث الاولى من عمر المشروع بواقع ما لا يقل عن 6 زيارات خلال العام للمشروع الواحد، ويقوم الصندوق خلال هذه الزيارات بمتابعة تطور المشروع والتعرف على وضعه العام ومساعدة رائد العمل على مسك دفتر حسابات المشروع أو نظام محاسبة إلكتروني، وذلك بمراعاة تكلفة وحجم وأهمية المشروع، بالإضافة إلى مراجعة حسابات المشروع وقوائمه المالية من قبل مكاتب متخصصة. وأشار الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد أن المساعدة التي يقدمها الصندوق لرائد الاعمال تتخطى ذلك إلى تقديم الدعم الإداري والتسويقي المتواصل خصوصا للمشاريع التي تواجه بعض التحديات، بالإضافة إلى التواصل المستمر من خلال الرسائل النصية والاتصالات الهاتفية لتذكير المستفيدين، بالدعم التمويلي من الصندوق، ولمتابعة سداد أقساط القروض. وأرجع الفارسي تعثر النسبة القليلة من المستفيدين في عدم سداد بعض قروضهم، إلى أسباب شخصية بحتة أو فنية، مثل عيوب فنية في التصنيع أو التأخر في استيراد بعض الشحنات..الخ، وفور علم الصندوق بتلك الأسباب من خلال متابعته لرواد الاعمال يتم مساعدتهم على تخطى الصعوبات التي تواجههم. وفي نهاية حديثه دعا الرئيس التنفيذي الجهات الحكومية المختلفة إلى دعم رواد الاعمال من خلال تفعيل قرارات ندوة تقييم قرارات ندوة سيح الشامخات، خصوصا فيما يتعلق بتخصيص نسبة الـ 10 % من مناقصاتها لرواد الأعمال في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بما يضمن استمرارية المشاريع والحفاظ على فرص العمل المستحدثة، متعهدا بمواصلة بذل المزيد من الجهد والعطاء الدائم، بغية تمويل المشاريع وتوفير فرص العمل الواعدة للشباب العماني والشابات. ومؤكدا على أن الصندوق سيعمل أيضا بكل جدية ومهنية على ضمان استرجاع القروض التي يقدمها لرواد الاعمال، بهدف المساهمة الإيجابية في تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني، مضيفا أننا كلنا اصرار على الارتقاء ببلدنا الحبيبة إلى الأفضل، وذلك في ظل الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه

إلى الأعلى