الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “النقل الوطنية” توقع اتفاقيتي توريد حافلات وتطوير خطة الشركة الاستراتيجية للنقل العام
“النقل الوطنية” توقع اتفاقيتي توريد حافلات وتطوير خطة الشركة الاستراتيجية للنقل العام

“النقل الوطنية” توقع اتفاقيتي توريد حافلات وتطوير خطة الشركة الاستراتيجية للنقل العام

بتكلفة أكثر من 6.2 مليون ريال عماني

ـ سالم النعيمي: نسعى لتطوير الشركة وتحويلها إلى شركة رائدة في مجال تشغيل الحافلات
ـ إعداد خطة تضمن تكامل الشركة مع وسائل النقل الأخرى لضمان الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة

كتب ـ سامح أمين:
تنفيذاً للحزمة الأولى لاستراتيجية النقل العام وفي إطار خطط طموحة لتشغيل نقل عام متكامل بأفضل الممارسات قبل نهاية العام الجاري، وقعت شركة النقل الوطنية العمانية أمس اتفاقيتين الأولى لتوريد حافلات النقل العام والثانية تطوير خطة الشركة الاستراتيجية للنقل العام بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من 6.2 مليون ريال عماني.
وقال سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي رئيس مجلس إدارة شركة النقل الوطنية العمانية إن عدد الحافلات التي تم الاتفاق عليها يبلغ 40 حافلة ستكون مجهزة بأعلى المواصفات الفنية الحديثة وتتواءم مع متطلبات التشغيل بالسلطنة فهذه الحافلات ذات الأرضية المنخفضة الارتفاع سيتم جلبها لأول مرة للعمل داخل السلطنة وذلك لتسهيل عملية الصعود والنزول.
وأضاف سعادته إن شركة (VDL)الهولندية التي تم الاتفاق معها هي إحدى الشركات لتصنيع الحافلات وإحدى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال حيث سيتم تصميم حافلات تلائم طبيعة ومواصفات الطرق بالسلطنة وقد تم مراعاة توفير مساحات أولوية للعوائل والنساء والركاب ذوي الاعاقة الخاصة. وأوضح سعادته أن الهدف من هذه المشاريع هو تحويل شركة النقل الوطنية العمانية إلى شركة نقل عام بمواصفات عالمية عالية الجودة، ونحن على ثقة من أن الاستثمارات التي تقوم بها الحكومة في مجال النقل العام سيكون لها أثر إيجابي ومردود جيد على الجميع ومما قد يؤدي إلى التقليل من الازدحام المروري على الطرق، حيث سيتم تشغيل الحافلات بحيث روعي فيها مناطق دوران الحافلات في بعض التقاطعات أسفل الجسور وغيرها وكذلك المواصفات الفنية للمحرك وناقل الحركة والأجهزة الميكانيكية والكهربائية ودرجة ملاءمتها لنوعية الوقود المتوفر في السلطنة، حيث تم التنسيق مع شرطة عُمان السلطانية وبلدية مسقط حول إيجاد حلول مناسبة لمسارات هذه الحافلات وأيضاً محطات الركاب بحيث تتلاءم مع مناخ السلطنة للبعض منها، موضحا أن الشركة بصدد عمل هوية جديدة لشركة النقل الوطنية العمانية وسيتم الاعلان عنها تزامنا مع وجود الحافلات. وعن دراسة توقيع الاتفاقية الثانية الخاصة بخطة استراتيجية بمخرجات محددة لتطوير أداء الشركة قال سعادة المهندس رئيس مجلس الإدارة إن الشركة قامت بتوقيع اتفاقية توفير الخدمات الاستشارية لتطوير الخطة الاستراتيجية للشركة حتى العام 2040م مع شركة إينكو الإسبانية المتخصصة والرائدة في مجال النقل العام، حيث يهدف هذا المشروع الى وضع خارطة طريق واضحة المعالم لتطوير الشركة وتحويلها إلى شركة رائدة في مجال تشغيل الحافلات على مدى البعيد.
“وبين سعادته أن هذه الاتفاقية تتضمن ثلاثة مخرجات رئيسية: أولها تحديد الاستراتيجية وخطة واضحة لنشر خدمات النقل العام بالحافلات بتفاصيلها بداية من محافظة مسقط وبعد ذلك باقي محافظات السلطنة الأخرى والخطوط التي يمكن أيضاً تشغيلها خارج السلطنة، وثانيا تقديم خطة مالية متكاملة لضمان استمرارية تقديم خدمات النقل العام التي تتماشى مع التطور العالمي في هذا المجال وتخدم كافة القطاعات الحيوية بالسلطنة، وثالثاً تحديد مستقبل المتطلبات من المواقع الجغرافية الإضافية للشركة والبنية الأساسية اللازمة من محطات رئيسية ومحطات فرعية وورش صيانة والمرافق الأخرى المختلفة”. وأضاف سعادته: هناك حرص تام على التأكد من أن كل شيء يمضي وفق خطط واضحة ويؤدي إلى تحقيق غايات الشركة وأهدافها الاستراتيجية المحددة من جانب الحكومة، علاوة على ذلك، سيتم إعداد الخطة الرئيسية بشكل يضمن تكامل شركة النقل الوطنية العمانية مع وسائل النقل الأخرى التي تشرف عليها جهات أخرى مثل وزارة النقل والاتصالات، والهيئة العامة للطيران المدني، وبلدية مسقط، لضمان الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، موضحا أن ما يميز مشروع تطوير الخطة الاستراتيجية للشركة هو وضع مؤشرات أداء واضحة للشركة ككل ولفريق العمل من اجل التنفيذ والالتزام بها وسيتم قياس أداء توفير الخدمة والرضا عنها بما يناسب ووضع التشغيل الفعلي، كما سيتم أيضا وضع استراتيجيات واضحة لرفع كفاءة الخدمة وزيادة عدد المستخدمين وأساليب تقديم الخدمة بفترة زمنية واضحة.
من جانب آخر قال أحمد بن علي البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة النقل الوطنية العمانية “إن الحافلات التي تم التعاقد عليها تصنع خصيصا لتتماشى مع مواصفات السلطنة الذي يتم تشغيل الحافلات فيه وفق مواصفات محددة وواضحة ومناسبة من جميع النواحي ولذا فإنها ليست متوفرة في السوق بشكل جاهز وتأخذ عملية تصنيعها فترة زمنية لا تقل على (6) أشهر في بعض الأحيان”. وعن جاهزية استقبال هذه الحافلات للعمل على طرق محافظة مسقط، أفاد الرئيس التنفيذي أن الشركة تعمل حاليًّا بشكل مستمر لتوفير المتطلبات الأساسية لهذه الحافلات قبل وصولها إلى السلطنة، وذلك من خلال توفير أنظمة تقنية ونظام تتبع الحافلات ونظام تذاكر آلي وكذلك التنسيق مع جهات الاختصاص في وزارة النقل والاتصالات وبلدية مسقط وشرطة عمان السلطانية فيما يخص الطرق ومحطات الوقوف وغيرها من المتطلبات، كما وقامت الشركة موخراً بطرح مناقصة لبناء ورشة فنية جديدة لهذه الحافلات بمواصفات عالية لضمان تقديم أفضل متطلبات السلامة”.
وأضاف أن الدراسة الخاصة بتطوير خطة الشركة الاستراتيجية للنقل العام ستحدد الخطوط الجديدة المقترحة للنقل العام في محافظة مسقط واغلب محافظات السلطنة وعدد الحافلات المطلوبة وانواعها والجداول الزمنية للرحلات وخطة الموارد البشرية وطرق التمويل وخطط التسويق واستخدام التكنولوجيا الحديثة والدعم الفني والبشري والخدمي وتحديد أفضل الأماكن لإقامة مكاتب الشركة والفروع وورش التصليح والصيانة وكذلك الاستخدام الامثل لأراضي الشركة والبنية التحتية المطلوبة والانشطة الاضافية المقترحة وغيرها الكثير”.

إلى الأعلى