الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليابان: آلاف المحتجين ضد بناء قاعدة أميركية جديدة
اليابان: آلاف المحتجين ضد بناء قاعدة أميركية جديدة

اليابان: آلاف المحتجين ضد بناء قاعدة أميركية جديدة

دعوات من الحزب الحاكم لتحسين العلاقات مع الصين

طوكيو ـ وكالات: شكل آلاف المتظاهرين سلسة بشرية أمس في طوكيو احتجاجا على مشروع بناء قاعدة عسكرية اميركية جديدة في ارخبيل اوكيناوا جنوب اليابان فيما دعا أبرز مسؤولي الحزب الحاكم حكومة بلاده الى تحسين العلاقات مع الصين.
وأحاط المحتجون وعددهم نحو 15 الفا بحسب المنظمين، بمبنى البرلمان ملوحين بيافطات مناهضة للمشروع كتب على احداها “لا لهونوكو”.
وينص المشروع على نقل قاعدة فوتينما الجوية الاميركية الى هينوكو في شمال شرق الارخبيل.
ويفترض ان تنقل قاعدة فوتينما الواقعة في مدينة غينويان الى منطقة ساحلية اقل اكتظاظا بالسكان لكن سكان اوكيناوا لا يريدون اقامتها في منطقتهم.
وقال متظاهر اسمه اكيمي كيتاجيما (66 عاما) “علينا ان نوقف هذا البناء. الحكومة تحاول فرض امر واقع”.
ويضم ارخبيل اوكيناوا الذي احتله الاميركيون بعد الحرب العالمية الثانية واعيد الى اليابان في 1972، اكثر من نصف 47 الف جندي اميركي يتمركزون في اليابان في تعايش مفروض على السكان الذين يتذمرون منه.
ويشكو السكان من الضجيج ومخاطر وقوع حوادث. وهم يرون ايضا ان وجود هذا العدد الكبير من الجنود الاميركيين يفتح الباب للاجرام وخصوصا لجرائم الاغتصاب معتمدين على عدد من الحوادث في السنوات الاخيرة.
وكان رئيس الوزراء الياباني المحافظ شينزو ابي اكد رغبته في نقل القاعدة من فوتينما خلال قمة مع الرئيس الاميركي باراك اوباما في 29 ابريل في واشنطن في اطار اتفاق دفاعي اميركي ياباني. وقال ابي “انه الحل الوحيد”.
لكن حاكم اوكيناوا الذي يتمتع بشعبية كبيرة اكد الاربعاء انه سيواصل معارضته لمشروع نقل قاعدة عسكرية اميركية الى هذا الارخبيل الواقع في جنوب اليابان، عبر نقل معركته الى واشنطن مباشرة.
ويفترض ان يتوجه تاكيشي اوناغا الاسبوع المقبل الى الولايات المتحدة وخصوصا الى واشنطن حيث يأمل في لقاء مسؤولين في الدفاع.
وقال الحاكم امام صحافيين في طوكيو ان “الحكومة (المركزية) اخذت اراضينا وتريد ان نتحمل عبء قواعد اميركية”. واضاف “نريد منها ان توقف اعمال البناء وتبدأ محادثات”، معتبرا ان تمركز عناصر من مشاة البحرية الاميركية (المارينز) يشكل “عقبة” في طريق التنمية الاقتصادية لاوكيناوا.
وكان اوناغا قاد الاحد الماضي تظاهرة لاكثر من 35 الف ناشط سلمي في ناها عاصمة اوكيناوا. وهو يبدو اكثر فاكثر زعيم المعارضة للوجود الاميركي في الارخبيل.
من جهة اخرى ذكر مسؤول بارز من الحزب “الديمقراطي الليبرالي” الحاكم في اليابان أن بلاده والصين يتعين أن يبذلا مزيدا من الجهود لتحسين العلاقات الثنائية وفقا لما ذكرته هيئة الاذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه).
وأدلى رئيس المجلس العام للحزب الحاكم توشيهيرو نيكاي بهذا التصريح في مؤتمر صحفي عقد في بكين.
ويزور نيكاي الصين إلى جانب ثلاثة آلاف ياباني من بينهم مسؤولون تنفيذيون لشركات ومسؤولون بارزون بالحكومات المحلية.وشاركوا في حدث أقيم حضره الرئيس الصيني شي جين بينج.
وقال نيكاي للصحفيين إن شي أدلى بتصريحات أشارت إلى أن اليابان والصين يتعين أن يحسنا علاقاتهما.وأضاف نيكاي أنه من المهم أن ترد اليابان على دعوة شي بصدق.
وأضاف أن الدولتين يتعين أن يجريا محادثات جادة على قدم المساواة مشيرا إلى أنه يتعين أن يحاولا تحسين علاقاتهما من خلال الحوار.
وخلال الحدث، سلم نيكاي إلى شي خطابا من رئيس الوزراء شينزو آبي.وأضاف أنه اتصل هاتفيا بآبي وأبلغه برد شي.وتابع أن رئيس الوزراء كان سعيدا لسماع ذلك.
وتناول نيكاي أيضا البيان الذي يعتزم آبي الادلاء به في الذكرى السبعين لنهاية الحرب العالمية الثانية.
وقال إن رئيس الوزراء يعلم جيدا أهمية العلاقات بين اليابان والصين. وأشار إلى أن العالم ينتظر أيضا سماع ما سيقوله آبي في البيان معربا عن أمله بأن يكون جيدا.

إلى الأعلى