الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / المرابطون في الأقصى يتصدون لعشرات المتطرفين اليهود واعتقال مقدسية
المرابطون في الأقصى يتصدون لعشرات المتطرفين اليهود واعتقال مقدسية

المرابطون في الأقصى يتصدون لعشرات المتطرفين اليهود واعتقال مقدسية

“الإسلامية ـ المسيحية” تحذر من تكرار الاقتحامات الجماعية

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح امس الأحد ، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي اعتقلت مقدسية عند باب القطانين.
وتأتي هذه الاقتحامات في ظل دعوات منظمات “الهيكل المزعوم” إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى الأحد واليوم الاثنين، بمناسبة ما يطلقون عليه “عيد شفوعوت”- نزول التوراة.
وقال المنسق الإعلامي في مركز شؤون القدس والأقصى محمود أبو العطا لـــ(الوطن ) إن نحو 40 مستوطنًا اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى على مجموعتين، وتجولوا في باحاته بحراسة مشددة.
وأوضح أن الوضع في الأقصى بغاية التوتر الشديد، خاصة عند منطقة باب الرحمة من الداخل، حيث حاول عددًا من المستوطنين أداء صلوات تلمودية عند تلك المنطقة، ولكن تصدى لهم المصلون والمرابطون وحراس المسجد.
وأضاف أن عددًا من المستوطنين أيضًا حاولوا الوقوف عند بوابات الأقصى، وخاصة بابي فيصل والحديد من الخارج، والاقتراب من البابين، ولكن الحراس منعوهم، وأدوا صلوات تلمودية ورقصات عند باب الحديد.
وذكر أن شرطة الاحتلال منعت صباحًا أصحاب المحلات التجارية في سوق القطانين من فتح محلاتهم، لتأمين صلوات تلمودية للمستوطنين عند السوق خارج حدود الأقصى وبالقرب من منطقة رباط الكرد. وكانت عصابات المستوطنين اليهود أتلفت في ساعات الليلة قبل الماضية، أقفال العديد من المحال التجارية في القدس القديمة، ما اضطر أصحاب هذه المحال إلى تكسيرها لفتح محالهم .
ولفت إلى أن المسجد الأقصى يشهد تواجدًا مكثفًا للمصلين والمرابطين من أهل القدس والداخل المحتل الذين ينتشرون في باحاته ويتصدون لاقتحامات المستوطنين، لافتًا إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت امرأة عند باب القطانين.
وأفاد أبو العطا أن شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات تجري عمليات تفتيش دقيقة للوافدين للأقصى، وتدقق في بعض البطاقات الشخصية.
وأشار إلى أن هناك تواجدًا مكثفًا لشرطة الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس، وخاصة عند منطقة حائط البراق، حيث يتواجد مئات اليهود في ساحات البراق خارج حدود الأقصى، يؤدون شعائر تلمودية.
وبين أن الاقتحامات أصبحت بشكل شبه يومي، ووجودنا في المسجد الأقصى بات يوميًا وبشكل مكثف، مؤكدًا على أهمية التواجد الباكر والدائم في المسجد للتصدي لاقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم.
وكانت منظمات “الهيكل المزعوم” دعت إلى ما أسمته “حجٍ” واقتحام جماعي للمسجد الأقصى الأحد والاثنين ، لمناسبة عيد “شفوعوت” العبري، أو ‘نزول التوراة، مطالبة قوات الاحتلال بتأمين هذه الاقتحامات، واتخاذ إجراءات مشددة ضد المصلين في الأقصى، حال تصديهم لهذه الاقتحامات.
ودعت منظمة “طلاب من أجل الهيكل” ومنظمة “عائدون لجبل الهيكل” ومنظمة “الائتلاف من أجل الهيكل” ومنظمة “يرئيه” في بيانات وإعلانات منفردة ومجتمعة إلى الاقتحام المذكور في الفترة الصباحية ما بين الساعة 7:30 والساعة 11:00، وفي فترة ما بعد الظهر 13:30 و14:30.
كما دعا “معهد الهيكل” و”منظمة نساء من أجل الهيكل” و”الائتلاف من أجل الهيكل” الجمهور الإسرائيلي إلى المشاركة في التدرب على المراسيم الافتراضية والشعائر التلمودية المتعلقة بهذا العيد، والتي تقام بهذه المناسبة في “جبل الهيكل”، بحسب ادعائهم وزعمهم، عند تلة جبل المكبر، المقابلة والمطلة على الأقصى من الجهة الجنوبية.
الى ذلك، دعت قيادات وشخصيات مقدسية ومن الداخل المحتل المواطنين الى المزيد من شد الرحال والتواجد المكثف والمبكر في المسجد الأقصى لإحباط مخططات المستوطنين.
توتر في القدس والأقصى وإغلاق سوق القطانين لصالح المستوطنين .
وفى السياق ، حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات امس الأحد ، من دعوة منظمات ‘ الهيكل المزعوم’ إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك، بمناسبة عيد “نزول التوراة”.
واعتبرت الهيئة هذه الدعوات خطر كبير يحدق بالمسجد المبارك، حيث ستؤدي الجماعات المتطرفة حجيج جماعي اليوم وغداً، اضافة للعديد من الصلوات والشعائر الدينية، داعيةً كل من يستطيع الوصول الى المسجد المبارك الدفاع عنه واحباط عمليات الاقتحام.
ومن جهته اعتبر الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى دعوات الاقتحام انعكاس لمدى التطرف الإسرائيلي، والفكر الصهيوني الداعي إلى انتهاك حرمة الأديان والاعتداء على المقدسات ودور العبادة دون اكتراث لحرمة هذه الأماكن الدينية المقدسة وكافة القوانين والأعراف الدولية الداعية لحماية وصون هذه الأماكن.
وأكدت الهيئة في بيانها على أن هذه الاعتداءات المتكررة على دور العبادة من مساجد وكنائس، تحد إسرائيلي صارخ للديانات واتباعها، وللمجتمع الدولي بقوانينه واتفاقياته الرافضة لهذه الممارسات، مشيرةً الى الخطورة البالغة الكامنة وراء هذا الاستهداف المستمر والمتزايد على اعتبار أنه نوع من أنواع التمييز العنصري الديني بحق الأعراق والأديان الأخرى.
وحذرت الهيئة من أن قطعان المستوطنين والمؤسسات الاستيطانية باقتحاماتها المتكررة للمسجد الأقصى إن دل على شئ فهو لا يدل الا على إعدادهم العدة ليومهم المزعوم، وهم اليوم يقومون على قدم وساق لتحقيق حلمهم وهدفهم الرئيس بإقامة الهيكل على انقاض الأقصى المبارك.
ونوهت الى وجود انتهاك فاضح وجديد كل يوم بين جدران الحرم القدسي الشريف تمارسه سلطات الاحتلال وسوائب المستوطنين على مرأى العالم أجمع، حيث باتت الاقتحامات والصلوات والرقصات التلمودية يومية، ناهيك عن عمليات الحفر والتهويد المتواصلة.

إلى الأعلى