الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تطالب المجتمع الدولي بدعم التوافق في (موسكو)

سوريا تطالب المجتمع الدولي بدعم التوافق في (موسكو)

دمشق (الوطن) ـ وكالات:
دعت سوريا المجتمع الدولي الى دعم التوافق الذي توصلت إليه الأطراف السياسية التي اجتمعت في موسكو مؤخرا فيما دعت الأمم المتحدة إلى مباحثات جديدة.
وجددت وزارة الخارجية السورية التأكيد في رسالتين متطابقتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى رئيس مجلس الأمن أن حل الأزمة فيها هو حل سياسي سلمي أساسه الحوار السوري السوري وبقيادة سورية حرة دون تدخل خارجي وتدعو المجتمع الدولي إلى دعم التوافق الذي تم التوصل إليه في المشاورات التي انعقدت في موسكو مؤخرا. وفي سياق متصل أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة امس أن المبعوث الدولي للأمم المتحدة لدى سوريا “ستافان دي ميستورا” وجه دعوة للحكومة السورية وجماعات من المعارضة السورية لإجراء محادثات منفصلة في جنيف الشهر القادم .
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي إن “دي ميستورا يعتزم إجراء محادثات منفردة منخفضة المستوى مع كل من الأطراف المعنية بالحرب في سوريا على مدى أربعة إلى ستة أسابيع”. وأضاف أنه تم توجيه الدعوة للقوى الرئيسية واللاعبين الإقليميين في القضية السورية كذلك، لكنها لم توجه لما يسمى تنظيم “الدولة الإسلامية” ولا لـ”جبهة النصرة” اللتين تصنفان “كمنظمتين إرهابيتين”. واستدرك فوزي أن بعض الحاضرين في المحادثات يمكنهم التواصل مع المنظمتين. وصرح فوزي لوكالة “رويترز” بأن إيران ليست ضمن المدعوين. من جانبها أعلنت خولة مطر، مديرة مكتب دي ميستورا، أنه بدأ بإرسال دعوات للأطراف المعنية بلقاء جنيف3، مشيرة إلى أن المشاورات ستكون مع كل طرف على حدة، ولمدة 3 أيام . وفي ذات السياق بحث نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف في موسكو مع نائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا رمزي عز الدين رمزي سبل دفع الحل السياسي للأزمة في سوريا عبر الحوار الذي لا بديل عنه. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها امس “جرى خلال اللقاء تبادل مسهب للآراء حول الوضع في سوريا وأكد الجانبان عدم وجود بديل للتسوية السياسية الدبلوماسية للأزمة عبر حوار سوري سوري على أساس أحكام بيان جنيف الصادر في يونيو عام 2012.كما بحث نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف مع رمزي استعداد موسكو والأمم المتحدة لتنسيق جهودهما من أجل حل الأزمة في سوريا. وأضاف البيان “إن جاتيلوف ورمزي أكدا التوجه نحو استمرار تنسيق الجهود الملائمة الرامية إلى حل سلمي طويل الأمد للأزمة في سوريا مع الأخذ بعين الاعتبار نتائج لقاءات موسكو التشاورية بين وفدي الحكومة والمعارضة”.

إلى الأعلى