الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / زوار جناح السلطنة بإكسبو ميلان يتجاوزون الـ 215 ألفا

زوار جناح السلطنة بإكسبو ميلان يتجاوزون الـ 215 ألفا

بلغ عدد زوار جناح السلطنة في معرض إكسبو ميلان خلال الأسبوع الثالث 215 ألف زائر من أصل 4.5 مليون زائر للمعرض حيث يعكس الإقبال الكبير والمتزايد من زوار المعرض ما يضمه جناح السلطنة من محتوى يعكس الماضي الغني والسمات الحضارية العريقة لسلطنة عمان وما تشهده السلطنة من تقدم تجاري وسياحي وحراك تنموي نشط في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
وأما بالنسبة لزوار مطعم السبلة فقد بلغ 14 ألف زائر من إجمالي عدد زوار الإكسبو بنسبة تقدر 4.7 % حتى 20 مايو2015م.
وأعجب زوار المعرض من مختلف الجنسيات بتصميم الجناح المعماري وتقسيمه إلى أربعة أقسام رئيسية تجسِّد مسيرةَ النهضة المباركة ومنجزاتها من خلال إبراز التقاليد والإبداعات والابتكارات في مجال الغذاء وتجسيد البيئة العمانية والمجالات المتصلة بالموضوعات التي يتناولها المعرض.
وأعطى المعرض فرصة للشباب العمانيين للاستفادة المهنية والعملية والشخصية منه وتعظيم المكاسب والعوائد الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة من هذه المشاركة وإبراز الثراء والتنوع الذي يزخر به المطبخ العماني من أطباق ووجبات والتي بلا شك تمثل وتجسد أحد العناصر والمكونات المهمة للمنتج السياحي لأي دولة أو وجهة سياحية وهي أحد الأبعاد التي تسعى السلطنة إلى تحقيقها من خلال المشاركة في هذا المعرض.
وتم مسبقا التنسيق بين أمانة مفوضية جناح السلطنة والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ووفق أسس ومعايير محددة تم اختيار مجموعة من الشباب العمانيين من أصحاب مطاعم ومقاهٍ عمانية ذات فئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لإدارة وتشغيل الجناح العماني في ميلان خلال المشاركة في المعرض ولمدة 6 أشهر بالتنسيق والتعاون مع شريك إيطالي (شركة ايطالية متخصصة في مجال التموين الغذائي) ولأجل ذلك قام الشباب بإنشاء كيان قانوني فيما بينهم وسمي بمجموعة الضيافة العمانية.
كما تم اختيار بعض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمتخصصة في إنتاج بعض الصناعات الغذائية والحرفية لعرض وبيع منتجاتها من خلال منفذ العرض والبيع الموجود داخل المطعم في الجناح العماني وفق آلية منسقة مع مجموعة الطباخين العمانيين الذين يقومون حاليا بتولي عملية إدارة وتشغيل المطعم خلال فترة المشاركة بهدف تجنب تحمل أصحاب هذه المؤسسات (أصحاب المنتجات الصناعية والغذائية والحرفية) التبعات المالية المترتبة على تواجدهم الفعلي في المعرض لمدة ستة أشهر.

إلى الأعلى