الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / استمرار ارتفاع مؤشر سوق مسقط مع عودة التركيز على أسهم الشركات القيادية الأسبوع الماضي
استمرار ارتفاع مؤشر سوق مسقط مع عودة التركيز على أسهم الشركات القيادية الأسبوع الماضي

استمرار ارتفاع مؤشر سوق مسقط مع عودة التركيز على أسهم الشركات القيادية الأسبوع الماضي

ـ 339 مليون ريال عماني قيمة التوزيعات المعلنة حتى الآن لـ32 شركة
ـ على المستثمرين إعادة دراسة محافظهم ومراكزهم الاستثمارية بطريقة تتناسب مع السياسات والخطط الاستراتيجية الاستثمارية المستهدفة

مرت مراحل عدة خلال الأسبوع الماضي على أداء سوق مسقط للأوراق المالية، حيث بدأ الأسبوع بتداولات مرتفعة على أسهم الشركات الصغيرة، صاحب ذلك أنشطة مضاربة ما لبث بعدها أن سجل السوق موجة جني أرباح وضغوط بيعية في غياب المحفزات المحلية قبل أن يعود الإهتمام على أسهم الشركات القيادية وإعلانات التوزيعات.
وعلى الرغم من اقتراب انتهاء موسم الإعلانات والإفصاحات لنتائج الشركات لعام 2013 وإعلان أكبر الشركات في قطاعات الصناعة والخدمات عن نتائجها مثل شركة النهضة للخدمات وشركة جلفار للهندسة والمقاولات والتي جاء بعضها مفاجئا نوعا ما خاصة في الربع الأخير من العام السابق، إلا أننا ما زلنا نرى بأن تلك النتائج تحتوي على العديد من المؤشرات على اختلاف اتجاهاتها ومدلولاتها مما يستدعي المزيد من الدراسة والبحث والذي قد يؤدي بدوره الى استنتاجات قد تختلف أو تدعم توجهات السوق. ومن الملاحظ هنا بأن نتائج الربع الأخير قد تأثرت بالعديد من الظروف الخاصة بتلك الشركات والقطاعات والتي يجب الانتباه إليها ودراستها خصوصا تلك الشركات التي ترتبط ارتباطا طرديا
بنمو الإنفاق سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات.
كذلك نلاحظ بأن دخول المؤسسات الاستثمارية خصوصا الأجنبية نحو أسهم معينة هو دخول استراتيجي، الهدف منه اقتناص فرص النمو في تلك الشركات مع الاستفادة من موسم التوزيعات لتلك الشركات والذي بلا شك سيكون مجزيا سواء من حيث العائد وطريقة وتوقيت دفع الأرباح.
هذا ولا يزال السوق ينتظر المزيد من الإفصاحات خصوصا خطط وتوجهات القطاعين العام والخاص في العديد من المشاريع الكبرى خاصة المتعلقة بتنفيذ البنى التحتية ومشاريع النفط والغاز. ويجب هنا التذكير بأنه لابد للمستثمرين من التركيز على الشركات التي قد تؤدي أعمالها خارج المنطقة الى حدوث مخاطر خاصة إذا كانت أعمال تلك الشركات في المناطق والدول التي تعرضت عملاتها المحلية الى ضغوطات مما نتج عنه انخفاض في قيمة العملة مقابل الدولار الأميركي والذي من المتوقع أن يستمر ذلك سلبا في التأثير على أسعار التحويل. وهنا يجب التفريق ما بين ما إذا كانت الشركة المحلية مصدرة/ مستوردة مما سيؤثر ذلك سلبا أو إيجابا عليها تبعا لطريقة تسعير المنتجات.
وبالعودة الى أداء سوق مسقط، فقد تمكن المؤشر العام من إنهاء تداولات الأسبوع الماضي على ارتفاع نسبته 0.94% على اساس أسبوعي ليغلق عند مستوى 7,173.24 نقطة بدعم من عدة أسهم مثل الأسهم البنكية كبنك مسقط وبنك صحار إضافة الى سهم شركة ريسوت للاسمنت وعدد من أسهم الشركات القابضة.
وخلال الأسبوع نفسه سجل “مؤشر العربي عُمان 20″ ارتفاعا بنسبة 1.00% ليغلق عند مستوى 1,287.47 نقطة بقيمة تداولات بلغت 21.79 مليون ر.ع. وسجل خلال الأسبوع نفسه “مؤشر العربي خليجي 50″ ارتفاعاً بنسبة 2.20% ليغلق عند مستوى 1,298.71 نقطة. كما وسجل “مؤشر العربي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا 200″ ارتفاعاً أيضاً بنسبة 1.84% ليغلق عند مستوى 1,201.23 نقطة. وفي الأسبوع الماضي أيضا ارتفع مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 0.98% ليغلق عند مستوى 1,133.39 نقطة.
وبتحليل أداء المؤشرات الفرعية، نجد بأن جميعها قد شهد ارتفاعات ترأسها مؤشر الخدمات الذي سجل مكاسب أسبوعية بنسبة 0.92% ليستقر عند مستوى 3,804.56 نقطة بدعم من عدة أسهم مثل أسهم شركات الطاقة والشركة العُمانية القطرية للاتصالات (النورس).
وقد أظهرت النتائج الأولية للشركة العُمانية للاتصالات (عُمانتل) نموا في صافي أرباح المجموعة بنسبة 2.6% لعام 2013 مستقرة عند مبلغ 119.3 مليون ر.ع. وقد ارتفعت المصروفات التشغيلية للمجموعة خلال الربع الأخير من عام 2013 بنسبة 3.1% على اساس ربع سنوي الى 84.3 مليون ر.ع. مما أدى الى هبوط الأرباح التشغيلية للربع نفسه الى 27.23 مليون ر.ع. بتراجع نسبته 11.2% على اساس ربع سنوي أيضا. كذلك أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 75% من القيمة الإسمية للسهم ـ خاضع لموافقة الجمعية العامة السنوية للشركة مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشركة قد قامت بتوزيع أرباح مرحلية قدرها 40% من القيمة الاسمية للسهم في شهر أغسطس من عام 2013م وبذلك تبلغ إجمالي توزيعات الأرباح عن عام 2013 ما نسبته 115% من القيمة الإسمية للسهم وهو أمر جيد من وجهة نظرنا.
وفي القطاع، أعلنت شركة توباز للطاقة والملاحة (التابعة لشركة النهضة للخدمات) عن توسيع عملياتها في غرب افريقيا عقب حصولها على عقدين لمنصات سفن الإمداد البحري بقيمة 50 مليون دولار أميركي. وخلال الأسبوع أعلنت الشركة الوطنية العُمانية للهندسة والاستثمار بأنها قد حصلت على عقد تشغيل وصيانة معدات وخدمات مستشفى صور والمراكز الصحية والمكاتب الإدارية التابعة له بمحافظة جنوب الشرقية بمبلغ 2.18 مليون ر.ع. وبذلك تبلغ إجمالي قيمة العقود التي أسندت على الشركة خلال العام الحالي حوالي 4.87 مليون ر.ع.
وقد سجل المؤشر المالي ارتفاعا بنسبة 0.58% الى مستوى 8,530.32 نقطة بدعم من معظم الأسهم البنكية وعدد من الشركات القابضة.
وقد أعلن بنك مسقط خلال الأسبوع من أنه قد باشر إجراءات بيع حصته في شركة مانجل كيشاف للأوراق المالية المحدودة (بالهند) وذلك عبر قيام الشركة المذكورة بإعادة شراء الأسهم على مراحل حتى نهاية العام 2014م. وطبقا لإفصاح البنك فقد تم بيع نحو 48% من إجمالي أسهم البنك حتى تاريخ الإعلان لتنخفض حصته في الشركة المذكورة من 45.7% إلى 30.4%. وقد رصد البنك مخصصات بلغت (2.7) مليون ر.ع. في حساب الأرباح والخسائر للعام 2013م وذلك لتغطية خسائر انخفاض قيمة الاستثمار في الشركة المذكورة وبأنه سيتم تحويل إجمالي خسائر صرف العملة الأجنبية المرتبطة بعملية البيع والبالغة (3.3) مليون ر.ع. كما في 31 ديسمبر 2013م طبقا لإفصاح البنك من حساب حقوق المساهمين إلى حساب الأرباح والخسائر، وذلك عند إكمال معاملات بيع الاستثمار المذكور. وأما مؤشر الصناعة فقد سجل ارتفاعا بنسبة 0.5% الى مستوى 11,074.24 نقطة بدعم من شركة ريسوت للإسمنت والأسماك العُمانية وشركة صناعة الكابلات العُمانية وشركة الجزيرة للمنتجات الحديدية.
وقد أظهرت النتائج الأولية لشركة جلفار للهندسة والمقاولات بأنه رغم الارتفاع في إجمالي الدخل بنسبة 21.9% على اساس سنوي الى 413.7 مليون ر.ع.، إلا أن ارتفاع نسبة إجمالي التكاليف الى إجمالي الدخل من 96.6% خلال عام 2012 الى 97.7% لعام 2013، أدى الى تراجع واضح في صافي الربح (يتضمن حقوق الأقلية) الذي إنخفض بنسبة 18.6% على اساس سنوي الى 7.49 مليون ر.ع. خلال عام 2013. وسجل السهم ردة فعل سلبية منخفضا بنسبة 4.48% في يوم الإعلان عن النتائج.
وجاءت النتائج الأولية لشركة ريسوت للإسمنت لعام 2013 مطابقة لحد كبير لتوقعاتنا حيث سجلت المجموعة نموا بنسبة 12.6% في صافي أرباحها على اساس سنوي عند 27.62 مليون ر.ع.، أعلى فقط بنسبة 1.4% مقارنة بتوقعاتنا. وحققت المجموعة تحسنا في هامش الربح التشغيلي الذي سجل نسبة 32.8% خلال عام 2013 مقارنة مع 30.8% لعام 2012، الأمر الذي قد يرد بشكل كبير الى تحسن السيطرة على التكاليف (لم يتم بعد نشر تفاصيل النتائج).
وعند تحليل أحجام وقيم التداولات نجد بأن المتوسط اليومي لهما قد استقر عند 32.1 مليون سهم و10.5 مليون ر.ع. بتراجع نسبته 13.5% و17.3% على التوالي بسبب خفة حدة المضاربات وعودة التركيز على الأسهم القيادية. وفيما يتعلق بالجنسيات المتداولة فقد سجل الاستثمار المؤسسي بكافة فئاته خاصة الأجنبي دخولا الى السوق بصافي شراء بقيمة 2 مليون ر.ع. قابله خروج للفئات الأخرى.
وفيما يتعلق بالشركات التي ينتهي عامها المالي في مارس، فقد سجل إجمالي صافي ربحها للأشهر التسعة الأولى نموا بنسبة 244.8% الى 8.13 مليون ر.ع. بفضل رئيسي يعود الى الأداء القوي لشركة عٌمان للاستثمارات والتمويل. وللشركات التي ينتهي عامها المالي في يونيو فقد سجل إجمالي صافي ربحها للأشهر الستة الأولى نموا بنسبة 31.2% الى 4.45 مليون ر.ع.
وتُقدر التوزيعات المعلنة حتى الآن (بعضها موافق عليها والأخرى مقترحة) لـ 32 شركة وحتى الأسبوع المنتهي في 13 فبراير 2014 ما قيمته 339 مليون ر.ع. لعام 2013 وبارتفاع نسبته 8.2% عن التوزيعات المعلنة لنفس الشركات لعام 2012. ويبلغ عائد التوزيعات حتى الآن 5.8% على أساس المعدل الموزون. وتراجعت نسبة الأرباح الموزعة إلى المحققة بشكل طفيف من 64% في عام 2012 إلى 62% في عام 2013 للشركات الـ32 المُعلنة. وتبلغ قيمة الارتفاع في التوزيعات والتي كما ذكرنا سابقا ( 8.2%) حوالي 25.5 مليون ر.ع. وتشكل الزيادة في الأرباح الموزعة لكل من بنك مسقط وبنك ظفار والبنك الوطني العُماني والشركة العُمانية للألياف البصرية الجزء الأكبر من الزيادة الإجمالية. وتشير تقديراتنا إلى أن التوزيعات النقدية قد نمت بنسبة 7.7% (مشكلة حوالي نسبة 78% من إجمالي الأرباح الموزعة أي ما قيمته حوالي 265 مليون ر.ع) في حين أن الأسهم المجانية والسندات إلزامية التحويل إلى أسهم (من البنوك على وجه الخصوص) والتي بلغت حوالي 73.51 مليون ر.ع. قد نمت بنسبة 10% على أساس سنوي. وجاءت الزيادة في التوزيعات غير النقدية بشكل رئيسي من توزيع البنك الوطني العُماني لأسهم بنسبة 10% والتي لم تكن متواجدة في العام الماضي.
خلال الأسبوع الماضي، أكدت رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي بأن البنك المركزي الاميركي سيمضي قدما في تقليص برنامجه للتحفيز النقدي مشيرة إلى أنه فقط في حالة كان هنالك تغيير “ملحوظ” سلبي في الاقتصاد فإن البنك قد يعاود رفع مستويات الشراء أو إيجاد بدائل أخرى. أهم أخبار الأسبوع:
* المركزي يصدر شهادات إيداع ب 343 مليون ريال
* المناطق الصناعية اجتذبت استثمارات بواقع 4.5 مليار ر.ع. التوصيات:
نوصي المستثمرين بإعادة دراسة محافظهم ومراكزهم الاستثمارية وإعادة تشكيلها بطريقة تتناسب مع السياسات والخطط الاستراتيجية الاستثمارية المستهدفة لكل محفظة، آخذين بعين الإعتبار العائد النقدي والسهمي للتوزيعات وتوقيت دفعها وفرص النمو والتوسع لتلك الشركات. كذلك نوصي المستثمرين بملاحظة ومتابعة أية شركات خدمية أو صناعية أو مالية لها استثمارات و/ أو ارتباطات تعاقدية مع الشركات والأسواق الأخرى خارج السلطنة والتي قد تستفيد منها إيجابا.

إلى الأعلى