الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم.. في نهائي بطولة الأندية الخليجية…السيب المتحفز والشباب الإماراتي وجها لوجه لكسب اللقب الكبير
اليوم.. في نهائي بطولة الأندية الخليجية…السيب المتحفز والشباب الإماراتي وجها لوجه لكسب اللقب الكبير

اليوم.. في نهائي بطولة الأندية الخليجية…السيب المتحفز والشباب الإماراتي وجها لوجه لكسب اللقب الكبير

طموح سيباوي كبير للفوز باللقب بعد غياب طال لـ25 عاما عن أنديتنا
حارب بن ثويني يتوج الفائز والحضور الجماهيري يضفي المزيد من الإثارة

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
يأمل فريق نادي السيب في رسم الابتسامة على وجوه عشاقه من خلال حصوله على لقب البطولة الخليجية للأندية بدول مجلس التعاون الخليجى في نسختها الثلاثين والتي تحمل مسمى كأس دل مونتي والتي تستضيفها السلطنة لأول مرة. وذلك عندما يقابل شقيقه فريق نادي الشباب الاماراتي تحت رعاية السيد حارب بن ثويني بن شهاب آل سعيد حيث تقام المباراة فى الساعة 30ر7 مساء اليوم على أرضية استاد السيب الرياضي وسط حضور جماهيري كبير لمؤازرة الفريق السيباوى .. حيث تبقى الآمال عريضة فى ان يقدم السيب افضل ما لديه من جهد وعطاء لتامين الفوز بالكاس الخليجية بعد ان استطاع أن يقهر العديد من الصعاب والظروف القاسية التي عاناها هذا الموسم ومنها هبوطه من دورى عمانتل للمحترفين وتوديعه لبطولة الكاس الغالية في دور الأربعة لذا فإن فريق السيب عازم على مصالحة جماهيره وتحقيق ذاته بالفوز بلقب البطولة الخليجية ليختم موسمه بأفضل ختام لتظل تفوح رائحته على مدى سنوات قادمة خصوصا وان الكأس الخليجية قد غابت عن أنديتنا لأكثر من 25 عاما بعد ان نجح فريق فنجاء فى الفوز بها عام 1989 لذا هناك طموح كبير فى تحقيق هذه الكأس الكبيرة فى مواجهة فريق قوي وشقيق هو الشباب الاماراتى الذى يمنى النفس ايضا فى ان يكون له حظ وافر فى الفوز بالكأس بعد ان ابعد مواطنه النصر الاماراتي فى الدور قبل النهائى من هنا نتوقع ان تكون المباراة عامرة بالكفاح والندية من كلا الفريقين لتحقيق الانجاز الاهم والأكبر الا وهو التتويج بالكأس الخليجية لهذا العام
المؤتمر الصحفي
عقد ظهر أمس بقاعة المؤتمرات باستاد السيب الرياضي ومقر الاتحاد العماني لكرة القدم المؤتمر الصحفي لمدربي السيب والشباب الاماراتي حول مباراة اليوم وطموحات الفريقين.
مدرب السيب :
قادرون على تخطي الشباب
وذكر عماد الدين دحبور نتمنى أن نقدم مباراة جميلة وحضورا لافتا، وقال اعتقد أننا تجاوزنا فرقا كبيرة في البطولة وقادرون على تخطي الشباب ايضا بغض النظر عن فارق الامكانيات التي لاخلاف عليها فتفوق الشباب فيها بشكل كبير، في المباريات السابقة التي جمعتنا بهم في الادوار التمهيدية لذات البطولة وخسرنا لأسباب مختلفة.
غيابات
وذكر دحبور بأن الفريق سيفتقد خدمات اللاعب اسامه حديد للانذارات ، ومحمد الضامري كما يوجد لدي بعض اللاعبين المصابين الذين سيكونون جاهزين للمباراة واللاعب المحترف مهند ابراهيم ، وكان عماد الدين دحبور يمني النفس بأن يتم الغاء الانذارات قبل هذه المرحلة.
دوري الهواة
كما شدد دحبور بأن دوري المحترفين يمكن وصفه بأنه دوري الهواة لعدم تفريغ اللاعبين، وقال ان فريقي يعاني من مسألة التفريغ والدوري العماني للأسف لم ينصفنا، لعبنا مباريات في الخليجية ولم يتم ايقاف اي مباراة لنا، ولكن الذي لم يسعفنا الدوري لتواجدنا في 4 بطولات وضغط متواصل، اللاعب العماني لازال غير متفرغ وبطولات المؤسسات الحكومية هي عبء آخر على اللاعب.
عبد الله الشين :
سنبذل كل ما في وسعنا لإسعاد الجماهير
وتحدث قائد الفريق عبدالله الشين الذي حضر برفقة المدرب بأن الفرق واضح بين امكانيات الفريقين ولكننا نعد الجماهير بأننا سنظهر بشكل مغاير فلدينا العزيمة والاصرار اللذان يتحلى بهما اللاعبون لذا فإننا نأمل في المؤازرة الجماهيرية والتي سنبذل ما في وسعنا لإسعادهم
مدرب الشباب :
اللاعبون جاهزون ويدركون هدفهم المطلوب
وفي الجانب الآخر عبر مدرب نادي الشباب الاماراتي البرازيلي كارلو جونيو،عن سعادته بالتواجد في عمان للمرة الثانية كما بارك للسيب وصوله الى الدور النهائي وأشاد بعمل المدرب الجيد بالوصول بالسيب الى الدور النهائي واضاف بأن المباراة ستختلف كليا عن المباراتين السابقتين، كما ان اللاعبين جاهزون ويدركون ماذا يبغون من المباراة. واضاف ان الشباب لعب مباريات كثيرة خلال الفترة الماضية والفريق لديه مباراة مهمة يوم الاثنين القادم في كأس رئيس الدولة، وهدفنا أن نكون ابطالا في هذه الدورة، وهي مهمة بالنسبة لي ويجب أن نعطيها كل مالدينا . وعن تصريحه السابق حول استغرابه تأهل السيب للنهائي قال انا لم اتفاجأ وحدي ولكن الجميع استغرب من ذلك لان السيب تجاوز الريان ، ولكن فريق السيب قد لعب مباراة بمنتهى الاحترافية خلال وقت المباراة وهذا الذي عمل فارقا مع السيب. ولم يخف خشيته من سرعة لاعبي السيب وأيضا انضباطهم التكتيكي في أرضية الملعب.

تدشين الموقع الرسمي للبطولة
بارك ميرزا أحمد الامين العام للجنة التنظيمية لنادي السيب والشباب تأهلهما الى النهائي، وقال ميرزا بأن اللجنة التنظيمية لكرة القدم بمجلس التعاون لدول الخليج العربي قدمت جهدا مميزا للبطولات الخليجية ونتمنى الاستمتاع بنهائي اليوم، وقال بان الموقع الالكتروني سيقدم خدمات مميزة في البطولات القادمة وسيختصر الجهد والوقت معاً بحيث يوفر قاعدة بيانات جيدة للاندية المشاركة ، وقال بان الموقع سيكون في طور التنظيم والتطوير المستمر، www.gcc-football.com، وعن نظام البطولة القادم أكد ميرزا بأن النظام سيتغير بحيث يفسح المجال بشكل أكبر للجميع للتنافس حتى الادوار النهائية ويعطي خيارات أفضل، واحتفل مدربا الفريقين بقطع كيكة مخصصه للاحتفال بهذه الفعالية برفقة الصحفيين والاعلاميين.

الدخول مجانا لمؤازرة السيب
وقال يوسف بن عبدالله الوهيبي نائب رئيس مجلس الإدارة بالنادي أنه قد تم التنسيق مع الشركة الراعية للبطولة بان يتم تسهيل حضور الجماهير بالمجان وقال انه يتوقع ان يكون الحضور الجماهيرى كبيرا للغاية من قبل محبى فريق السيب وكذلك من جماهير بقية الأندية الأخرى للمساهمة فى انجاح مهمته على خير وجه.

شكر وتقدير
كما عبر الوهيبي عن ارتياحه الكبير وامتنانه تجاه التعاون الكبير الذي أبدته القطاعات الحكومية بالسلطنة سواء كان من قبل وزارة الشؤون الرياضية أو الاتحاد العماني لكرة القدم أو الجهات الحكومية الأخرى ذات العلاقة وكذلك اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون لكرة القدم.
الحضور
سوف يشمل الحضور عددا من أصحاب السمو والشخصيات الرياضية العمانية والإماراتية والخليجية.
مناشدة لأجهزة الإعلام
وناشد خميس البلوشي مدير دائرة الإعلام بالاتحاد العماني الجميع من صحافة وإعلام وجماهير ورياضيين الوقوف خلف نادي السيب في مهمته اليوم منوها بأن الجميع يؤازر الفريق من البداية حتى النهاية وستقف الجماهير العمانية يدا واحدة وبصوت واحد لدعم السيب فى مهمته الكبيرة كونه ممثلا لكل الاندية العمانية فى هذا النهائى الخليج المنتظر .

طاقم الحكام
سيقود المباراة طاقم تحكيم مكون من السعودي مرعي العواجي كحكم ساحة ويراقب الخطوط البحريني بدر الشمراني ومواطنه عبدالله صالح كمساعد ثان والبحريني عمار ابراهيم حكما رابعا والكويتي وليد الشطي مقيما للحكام والبحريني خليفة الدوسري مراقبا للقاء.
الجدير بالذكر بأن فريق نادي فنجاء كان قد سجل اسمه فى السجل الذهبي للبطولة عندما حققها في عام 1989 . ويسعى فريق السيب ليكون النادى العمانى الثانى الذى ينجح فى تحقيق انجاز الفوز باللقب الخليجى الكبير
آراء الجماهير
وكما هي عادتها فإن جماهير الامبراطور السيباوي دائما ما تقف خلفه فتحدث لنا سالم الكثيري احد مشجعي السيب وقال : نهنيء نادي السيب على صعوده الى المباراة النهائية ونهنيء جماهير الامبراطور السيباوي وكل محبي هذا النادي العريق، واتمنى ان تكتمل الفرحة بحضور الجماهير العمانية لممثل السلطنة في هذه المباراة بين ارضنا وجماهيرنا وبلا شك الجمهور له دور كبير في تشجيع وتحفيز اللاعبين على بذل الجهد والعطاء داخل المستطيل الاخضر، وكل التوفيق لممثل السلطنة.
وقال محمد سعيد الشبيبي : كان وصول السيب للمباراة النهائية مفاجأة جميلة لنا كمحبين للنادي كون النادي يمر بموسم للنسيان ودع فيه دوري المحترفين وكان متذبذب المستوى طوال الموسم، إلا ان السيب دائماً مايكون منافساً صعباً في مباريات الكؤوس لأن الحسابات تكون مختلفة من الناحية التكتيكية والفنية ، لذا أرى أن وصول السيب غير متوقع ولكنه مستحق وأتوقع بأن تكون المباراة مغلقة من الطرفين بحكم كونها مباراة نهائية ، وبما أن الفريقين تواجها مرتين في نفس البطولة كونهما من نفس المجموعة سيكون الحذر حاضراً بشكل أكبر من جهة السيب كونه قد خسر المباراتين الماضيتين أمام الشباب الإماراتي ولكن تبقى مباراة النهائي بحاسابات مختلفة وظروف مختلفة عن دور المجموعات، وأضاف المطلوب من الجماهير التواجد والتشجيع الحضاري طوال المباراة ومنح اللاعبين الثقة والحماس ولاعذر للجماهير من التواجد خلف الإمبراطور كون المباراة ستقام على أرضنا الغالية وهنا ننادي كل جماهير السلطنة الوقوف خلف الممثل الوحيد للوطن فوصول السيب للنهائي ووصول أي فريق عماني لنهائي يعتبر فخراً وإنجازاً والجميل أن هذا النهائي سيكون على أرض السلطنة وعسى أن يكون النهائي يليق بالبلد.
اما عمار بن شبر الموسوي فقال : بدأنا الاستعداد منذ أعلن وصول نادي السيب رسميا للمباراة النهائية من خلال تزيين بعض المنازل والسيارات وشوارع الولاية وذلك لإيصال رسالة لكافة محبي النادي على أهمية هذه المباراة والتي لا تمثل جمهور السيب فقط بل هي تمثل جمهور السلطنة كافة وهناك امل وطموح كبيران فى ان يجتاز فريق السيب عقبة فريق الشباب الاماراتى والفوز باللقب وهذه فرصة كبيرة خاصة وان فريق السيب يلعب المباراة على ارضه ووسط جماهيره الغفيرة.

إلى الأعلى