الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فوز الفريق العماني للمهارات القتالية والدفاع عن النفس ببرونزية بطولة إيران

فوز الفريق العماني للمهارات القتالية والدفاع عن النفس ببرونزية بطولة إيران

عاد الفريق العماني للمهارات القتالية والدفاع عن النفس أمس الأول بقيادة المدرب الوطني أحمد بن سعيد الزكواني من البطولة الدولية للمهارات القتالية والدفاع عن النفس والتي أقيمت في منطقة أهمدان بجمهورية إيران الإسلامية حاملا الميدالية البرونزية من بين خمس عشرة دولة وأكثر من 100 لاعب شارك في هذه البطولة، وقد تكون الفريق المشارك من ثلاثة لاعبين وهم اللاعب أحمد بن علي العبري واللاعب خلفان بن محمد الحراصي واللاعب عاصم بن خميس الوهيبي بقيادة المدرب الوطني أحمد بن سعيد الزكواني وإداري الفريق إقبال بن يوسف البلوشي، والدول المشاركة هي دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت وقطر والعراق ولبنان وسوريا وإيران وافغانستان وكوريا وتايوان وكازاخستان والهند وكردستان إضافة إلى السلطنة، وخاض اللاعبون منافسات قوية للوصول إلى المراحل المتقدمة واستطاع اللاعب أحمد بن علي العبري الفوز على منافسيه للوصول إلى الأدوار النهائية للحصول على المركز الثالث، يقول المدرب الوطني أحمد الزكواني إنني تلقيت دعوة لقيادة الفريق للمشاركة في البطولة بفترة وجيزة عن موعد البطولة الا انني استطعت بفضل الله اعداد الفريق للمنافسة وهذه هي تجربتي الأولى للخوض في مثل هذه البطولات والتي تشتمل على جميع انواع المهارات والفنون القتالية والدفاع عن النفس، حيث إن اختصاصي هو رياضة الكاراتيه ولم يسبق لي وأن شاركت في بطولات مشابهة، وقد صرح إقبال بن يوسف البلوشي إداري الفريق بأن السلطنة قد سبق لها وأن شاركت في هذه البطولة مرتين ولكن كانت المشاركة تحت اشراف مدربين وافدين وللأسف لم يحرزوا أي نتائج وقد تم ترشيح المدرب الوطني أحمد الزكواني لقيادة الفريق هذه المرة لخبرته في مجال المهارات القتالية والدفاع عن النفس والتي تزيد على 33 سنة وهو المحترف الوحيد بالسلطنة في مجال الكاراتيه حيث كرس حياته لدراسة المهارات والفنون القتالية وقد كان خيارنا موفقا، فقد استطاع احراز المركز الثالث رغم قصر فترة التدريب والإعداد، واننا نتطلع في المشاركات القادمة لإحراز المراكز الأولى، وأضاف اللاعب أحمد العبري الحاصل على المركز الثالث إن هذه المشاركة هي أولى مشاركاتي على الإطلاق، ودور المدرب كان له الأثر الأكبر في إعدادنا وتحفيزنا للوصول الى ما وصلنا إليه حيث كان برنامج المعسكر متنوعا وشيقا وقد غرس فينا روح المنافسة من أجل التقدم والإيمان بقدراتنا التي لا حدود لها.

إلى الأعلى