الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مقالة نبض واحد .. راتب إضافي

مقالة نبض واحد .. راتب إضافي

كم هو جميلاً حسب ما تؤكده الدراسات العلمية في مختلف المجالات التحفيز والتشجيع للموظفين في العمل من أجل بذل المزيد من الجهد والعطاء خلال ساعات العمل، وكم هو أجمل الاقتراب من الموظفين بشكل أعمق بمختلف مسمياتهم في المؤسسات بشتى أنواعها القطاع الحكومي أو القطاع الخاص، وكذلك المتقاعدين القدامى في مختلف المؤسسات في مشاركتهم أحلامهم وتطلعاتهم وآهاتهم بهدف تقديم لهم العون والمساعدة براتب أضافي سنوي لهم، في ظل موجة التضخم العالمية التي تشهدها الأسواق في زيادة الأسعار بمختلف المواد الأساسية والكمالية التي يحتاجها رب الأسرة بتلك المناسبات، التي قد تشكل عبأ أضافي عليه من خلال عدم احتواء الراتب لتلك المصاريف في تلك المعطيات المادية الصعبة ولاسيما توالي المناسبات خلال فترة زمنية ضيقة على رب الأسرة من خلال هذا الثالوث الروحاني في فترة زمنية متقاربة، يدخل معها رب الأسرة في متاهات ظلامية لا حدود لها، حتى تكاد ابتسامته تختفي عندما يقترب هذا الثالوث الروحاني من معطيات حياته” شهر رمضان، عيد الفطر، عيد الأضحى المبارك” بالرغم من قيمتهم الروحانية العالية المتعمقة في روح كل مسلم، ومن هنا يحتم المشهد المؤلم لغالبية الأسر العمانية في ظل الظروف المادية الصعبة بمعطيات هذا الثالوث الروحاني من احتياجات وكماليات بتقديم لهم العون والمساعدة، براتب أضافي، وإن لم يكن راتب أضافي فليكن مكافأة مقطوعة، قد تساهم في حلحلة ظروف مادية شائكة عند بعض الأسر المقبلة على هذا الثالوث الروحاني لدى كل مسلم، ومما يزيد الأمر سوء استغلال التجار أصحاب الضمائر غير الحيه تلك المعطيات ويكون بعدها رب الأسرة بين مجزرة التاجر والراتب المحمل بالأقساط الشهرية، ومن هنا نناشد مجلس الوزراء الموقر بدراسة هذا المقترح الواقعي الذي يلامس وجدان كافة الأسر العمانية بعمل راتب أضافي أو مكافأة مقطوعة لكل موظف أو متقاعد سنويا تشكل عون ومساعده لهم في ظل هذا الثالوث الروحاني، وكذلك نناشد مجلس أدارة كافة الشركات بالقطاع الخاص بتشجيع موظفيهم في عمل لهم راتب أضافي، والذي يتزامن مع المعطيات المادية الصعبة لهذا الثالوث الروحاني الغالي لدى كل مسلم، علما بأن العديد من دول العالم تقدم راتب أضافي سنوي لموظفيها كأمريكا ، واليابان، وألمانيا على المستوى الحكومي، وكذلك على مستوى القطاع الخاص العديد من الشركات العالمية على المستوى الإقليمي والعربي، كشركة أرامكو السعودية.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hitmail.com

إلى الأعلى