الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عشرات الوفيات بفيضانات على جانبي الحدود بين أميركا والمكسيك

عشرات الوفيات بفيضانات على جانبي الحدود بين أميركا والمكسيك

هيوستن (الولايات المتحدة) ـ ا.ف.ب: اغرقت امطار غزيرة قسما كبيرا من هيوستن في تكساس جنوب الولايات المتحدة وخلفت 28 قتيلا على الاقل على جانبي الحدود مع المكسيك، بحسب ما افادت السلطات أمس. وتشهد ولايتا تكساس واوكلاهوما والمكسيك منذ ايام احوالا جوية سيئة اذ تسببت اعاصير في تدمير عدد كبير من المنازل وادت الامطار الغزيرة الى فيضان الانهار. وفي المنطقة القريبة من الحدود الاميركية من المكسيك لقي 14 شخصا على الاقل مصرعهم الاثنين على اثر هبوب اعصار بينهم رضيع انتزعته رياح عاتية وصلت سرعتها حتى 300 كلم في الساعة من والديه في مدينة سويداد اكونا. وتفقد الرئيس انريكي بينا نيتو المدينة التي اجتاحتها الرياح بعدما امضى ليلته فيها. وقالت خوانيتا بيريز المقيمة في كويداد اكونا “كان الامر مرعبا، فقد بدأ سقوط الامطار في الصباح وبدأت الرياح تهب وبدأ كل شيء يتطاير”. وقال فرنشيسكو مارتينز مدير الدفاع المدني في ولاية كواهيلا (المكسيك) لوكالة الصحافة الفرنسية انه اضافة الى القتلى اودع 44 شخصا المستشفى واصيب 242 آخرون بجروح خفيفة. ولحقت اضرار بـ 450 منزلا بينها 250 دمرت تماما. وفي تكساس هطل اكثر من 25 سم من الامطار في ساعات قليلة على هيوستن عصر الاثنين ما تسبب في اسوأ فيضانات تشهدها رابع اكبر المدن الاميركية لجهة عدد السكان (2,2 مليون نسمة) منذ عشر سنوات على الاقل. واوضحت رئيسة البلدية انيسي باركر ان هذه الفيضانات حدثت بعد تساقط المطر لمدة عشرة ايام. واضافت في مؤتمر صحافي ان اربعة اشخاص قضوا في هذه الفيضانات – واحد منهم نتيجة ازمة قلبية- وفقد ثلاثة آخرون، “لكن آخرين فقدوا على الارجح”. ولحقت اضرار فادحة بحوالي اربعة الاف منزل وتم سحب 700 سيارة من الطرقات. من جانبه، قال الرئيس باراك اوباما “اكدت للحاكم (غريغ) ابوت انه يمكنه الاعتماد على مساعدة الحكومة الفيدرالية”. واضاف “ارسلنا عناصر من فيما (الوكالة المعنية بالكوارث)، وينسقون تحركاتهم مع سلطات تكساس التي تتولى ادارة الحالات الطارئة. اتصور ان طلبات كبيرة قدمت إلى واشنطن. ولقد وعدته بأن نلبي كل الطلبات”. من جهة اخرى، لم يتمكن حوالي 200 شخص حضروا مساء الاثنين لمشاهدة مباراة في كرة السلة بين فريقي هيوستن رومتس وجولدن ستايت واريرز من مغادرة القاعة الكبيرة حيث كانت تجرى المباراة النهائية للمجموعة الغربية ضمن الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة. وأوضح أحد المشاهدين ان “امطارا غزيرة قد هطلت قبيل انتهاء المباراة وطلب من عدد كبير من الاشخاص البقاء في القاعة حتى تهدأ الامطار. حصلت بعض الفيضانات في هذه المنطقة”. واظهرت مشاهد بثتها شبكات التلفزة المحلية سيارات متروكة في الشوارع المغمورة بالمياه، وبعض منها مع سائقيها المحتجزين فيها. من جهة اخرى، تزايدت المخاوف في منطقة هايس، في تكساس ايضا، حيث اعتبر اثنا عشر شخصا في عداد المفقودين، كما ذكرت السلطات المحلية. وكان عدد منهم موجودا في منزل مبني على ركائز وجرفته الفيضانات مساء السبت. وكانت تقيم فيه عائلتان بنهاية الاسبوع الطويلة لإجازة يوم الذكرى. ومنذ يوم السبت، لم تعد يصدر عنهم اما يفيد انهم على قيد الحياة. من جهة اخرى، اكدت السلطات وفاة شخصين في ولاية اوكلاهوما الواقعة شمال تكساس. وعلى غرار غريغ ابوت الذي اعلن حالة الكارثة الطبيعية في حوالى 40 منطقة، اعلنت حاكمة اوكلاهوما ماري فالين الامر نفسه في 77 منطقة.

إلى الأعلى