الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / أوراق الخريف .. محطات …!

أوراق الخريف .. محطات …!

المحطة الاولى .. يقيناً يجب أن ندرك بأن السلطنة تاريخيا وحديثا هي دولة ذات سيادة ومحايدة ولها افعال حسنة في رأب الصدع وحل المشكلات والقضايا العالقة والشائكة بالطرق السلمية والحوار، فجحيم (الربيع العربي) و(الفوضى الخلاقة) حولت المنطقة العربية الى ساحة حروب طائفية وعرقية، وحتى الى دويلات ضعيفة في المستقبل، يمكن ان تؤثر وتتاثر بها دول المنطقة اذا لم تستشرف التغييرات في السياسة الاميركية والغربية..!
المحطة الثانية .. اكثر من 65% من المجتمع العماني من جيل الشباب، لذا هم في حاجة لاهتمام ورعاية وتعليم وثقيف وتوعية، ونشأة قوية بدءا من الروضة والصفوف الدراسية الاولى وحتى الحصول على الوظيفة، دورة تكاملية (تعليمية ـ اعلامية، دينية، تثقيفية)، ولعل هذه المرحلة اثبتت بان الدول عليها مهام جديدة لتحصين نفسها من المتغيرات والمستجدات التي تحدث حولها، فلا يوجد دخان بلا نار.. فهل حزمنا انفسنا لمحاربة محاولات الغزو الثقافي الخارجي بكل اشكاله والوانه وتوجهاته..؟!
المحطة الثالثة.. جميل ان يجتمع مجلس التعليم العالي ويقر تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتطوير منظومة التعليم بشكل عام، وجميل ان يقرر المجلس تشكيل لجنة او لجان للمساعدة في هذا الاتجاه، واعادة فتح كليات للمعلمين وغيرها من التوصيات والقرارات، ولكن المهم والاهم هو اختيار الكفاءات المتخصصة والقريبة من هذا الامر والقادرة على تنفيذه كما ينبغي لانه ـ التعليم ـ الذي هو اساس تطور ونماء ورقي البلدان.
فالتعليم مسألة في غاية الأهمية في هذا الوقت بالذات. وايضا تطوير وتعديل المناهج وتقويمها، وتقليل الكتب ليكون التركيز على الكيف وليس الكم ، على المحصلة الانتاجية وليس ورش عمل وتقارير انترنت، فالأمر يحتاج الى الكثير من العمل، وثقتنا في مجلس التعليم كبيرة برئاسة معالي السيد رئيس المجلس كي نصل الى مرحلة متقدمة من تحقيق الأولويات التي تحتاجها البلد.
المحطة الرابعة .. شارع عام، رايته قبل فترة شارع في روعة الجمال ودون مطبات ومرصوص بطريقة ممتازة بعد ان كلف خزينة الدولة (ملايين الريالات)، واليوم حدث ولا حرج، بعد تدخل الصرف الصحي (حيا) ، وكأن الانابيب لا تعمل بطريقة سليمة الا تحت الطرقات ومسار السيارات، والانابيب المستخدمة حسب بعض المهندسين والمختصين هي محددة لخمس سنوات وغير قابلة للتجديد. فاين التخطيط واين المختصين ومن يحاسب من على هدر الاموال في مشاريع وقتية..!
المحطة الخامسـة.. اذا صدقت الاقاويل ، وما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي و(الواتساب) عن توقيف الف عامل وافد، يعملون في مشروع مطار مسقط الدولي الجديد، بشكل غير قانوني وهاربين، وظائفهم حلاقين وخياطين وعمال منازل، فهذه طامه اخرى ، من يتحملها ، واين الوزارة ، واين الجهات الاخرى ، وكيف تم تعيينهم وتوظيفهم ، نتحدث مرارا عن اخطاء وفساد ، ونطالب بالتعديلات والاصلاح ، وياتي من يقول انكم تحاربوننا ، ونحن وغيرنا نقول سنظل نكتب ونقول ونعطي كل ذي حقا حقه في العمل والاجتهاد ، ولن نسكت عن توضيح بعض الامور والاخطاء لتصحيحها من اجل صالح الوطن والمواطن ، ولن نبالي بما يقال هنا وهناك ، فالوطن الغالي ، وشعبه يستحق المزيد من العمل ياجماعة الخير ، فتشديد العقوبات والرقابة والمتابعة المستمرة يقضي على الفساد اذا صح ان هناك فسادا..!
المحطة السادسة .. مشروع حكومي تعول عليه الدولة، وبناءه مستمر من 2006 حتى الان (مطار مسقط) تشيده يد عاملة مخالفة، ومبني حكومي (وزارة التربية) منذ اكتوبر2005 وما زال العمل مستمر ولم ينته ، ورغم الاعذار الصادرة عن الجهات المختصة للتبرير ، فحدث العاقل بما يعقل، ففي الاول حدثت اخطاء واخطاء واخيرا وليس اخر الكشف عن يد عاملة مخالفة، وما زال المطار يبنى ويشيد على اعلى المواصفات العالمية ..!! ومقر الوزارة الذي تاجل بسبب تغيير ارتفاع اسعار الاسمنت والحديد و..و..، ولم تؤثر هذه الاسعار على المواطن البسيط لاكمال بيته ، فهذه المدة الزمنية من السنوات (تشييد المطار والوزارة) كانت كافية لبناء مدينة اولمبية متكاملة في احد الدول، وواحد من اعلى ابراج العالم، ومطارين يعدان من افضل مطارات العالم في دول اخرى.
المحطة السابعة.. سألني صديق عزيز، هل التنظيمات والاحداث الاقليمية وسقوط المدن والقرى في بعض الدول نتيجة طبيعية.؟ فجاء الرد .. وهل يمكن لعاقل ان يصدق أن هذه الافعال والاحداث المتتالية والتنظيمات الجديدة في المنطقة ليس له دعم خارجي أو دول ترعاه.. وإلا كيف لقوة مالها اصول ولا جذور ان تصمد رغم كل الغارات والجيوش التي تحاربها.. من غير الممكن ان نصدق ما يقال في هذا الامر ، انه الشرق الجديد او خارطة طريق لتفتيت وتشتيت وتقسيم دول واضعافها واستغلال ثرواتها..!

د. احمد بن سالم باتميرة
batamira@hotmail.com

إلى الأعلى