السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني يغلق فوق 61 دولاراً و”برنت” يتعافى بعد ضغط الإنتاج العالمي

الخام العماني يغلق فوق 61 دولاراً و”برنت” يتعافى بعد ضغط الإنتاج العالمي

“أوبك” تتوقع ارتفاع إنتاج منافسيها من النفط رغم انخفاض الأسعار

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر الخام العماني تسليم شهر يوليو القادم يوم أمس 02ر61 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عمان شهد انخفاضاً بلغ دولاراً و17 سنتاً عن سعر يوم أمس الأول الأربعاء الذي بلغ 19ر62 دولار.
وقد بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو المقبل 58 دولاراً و68 سنتاً للبرميل، مرتفعاً بذلك 3 دولارات و59 سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الجاري.
وتعافت أسعار النفط الخام أمس الخميس بعد تراجعها على مدى يومين لكن الأسواق ما زالت تتعرض لضغوط بفعل ارتفاع الأسهم الأميركية وقوة الإنتاج العالمي وصعود الدولار.
وأثر ارتفاع الدولار سلبا على السوق في وقت سابق هذا الأسبوع فضلا عن مخاوف من أن تبدأ إمدادات الخام الأميركي في النمو من جديد.
وقال معهد البترول الأميركي بعد التسوية أمس الأول: إن مخزونات الخام الأميركية ارتفعت 1.3 مليون برميل في الأسبوع الماضي عقب تراجعها ثلاثة أسابيع متتالية.
وتراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات الرئيسية تراجعا طفيفا لكنه يظل قرب أعلى مستوياته في شهر.
ويوم أمس زاد سعر مزيج برنت في عقود شهر أقرب استحقاق 56 سنتا إلى 62.62 دولار للبرميل.
وارتفع سعر الخام الأميركي في العقود الآجلة 36 سنتا من 57.88 دولار للبرميل عند التسوية أمس الأول.
وقال دانييل أنج المحلل لدى فيليبس فيوتشرز “نشهد تراجعا للفارق بين خام غرب تكساس الوسيط وبرنت وهو ما يشير إلى أن من المتوقع أن تكون مخزونات الخام الأميركية قد انخفضت”.
وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” في أكبر تقاريرها وأكثرها تفصيلا هذا العام: إن طفرة النفط في أميركا الشمالية تبدي مرونة وقدرة على الصمود رغم انخفاض أسعار الخام وهو ما يشير إلى أن تخمة النفط العالمية قد تستمر لعامين آخرين.
وفي مسودة تقرير عن استراتيجية أوبك في الأمد الطويل اطلعت عليها رويترز قبل اجتماع المنظمة في فيينا الأسبوع المقبل توقعت أوبك أن تنمو إمدادات معروض الخام من المنتجين المنافسين من خارج المنظمة حتى عام 2017 على الأقل.
وتشير التوقعات إلى أن تباطؤ الطلب العالمي على النفط يعني أن الطلب على خام المنظمة سينزل من 30 مليون برميل يوميا في 2014 إلى 28.2 مليون في 2017. ويترك ذلك المنظمة فعليا أمام خيارين إما خفض الإنتاج من مستواه الحالي البالغ 31 مليون برميل يوميا أو الاستعداد لتحمل انخفاض أسعار النفط لفترة أطول بكثير.
وقال تقرير أوبك “منذ يونيو 2014 تشهد أسعار النفط انخفاضا كبيرا ووصلت إلى مستويات أقل حتى مما وصلت إليه إبان الأزمة في 2008 وإن كان المعروض من خارج المنظمة لا يزال يسجل بعض النمو”.
وهبط سعر خام برنت من 115 دولارا للبرميل في يونيو 2014 بسبب وفرة المعروض في ظل طفرة النفط الصخري الأميركي وقرار أوبك في نوفمبر الماضي عدم خفض الإنتاج.
وبدلا من ذلك آثرت المنظمة زيادة الإمدادات في مسعى لاستعادة حصتها بالسوق في مواجهة المنتجين ذوي التكلفة العالية.
غير أن إنتاج النفط الصخري بدا أكثر مرونة وقدرة على الصمود مما كان يعتقده الكثيرون.
وقال تقرير أوبك “على وجه العموم.. حتى الانخفاض الشديد في الأسعار لن يؤدي إلى تقليص الإنتاج في حقول الدول غير الأعضاء في أوبك التي دخلت مرحلة الإنتاج بالفعل نظرا لأن المنتجين ذوي التكلفة العالية سيسعون دائما إلى تغطية جزء من نفقات التشغيل”.
وأضاف “أما بالنسبة للإنتاج المستقبلي خارج أوبك فقد لا يثني عن تنفيذ عمليات تطوير كبيرة في الدول غير الأعضاء بالمنظمة إلا توقعات بنزول سعر النفط في الأمد الطويل عن التكلفة الحدية للإنتاج”.
كما ذكر التقرير أنه منذ عام 1990 جاءت معظم التوقعات المتعلقة بإمدادات المعروض النفطي المستقبلية من خارج أوبك متشائمة وكان معظمها خاطئا.
وأضاف “على سبيل المثال كانت التوقعات من قبل تشير إلى أن الإنتاج من خارج أوبك سيبلغ ذروته في أوائل التسعينيات ثم ينخفض بعد ذلك”.
وتنشر أوبك تقاريرها عن استراتيجية المدى الطويل كل خمس سنوات. ولم يشر تقرير 2010 إلى النفط الصخري على أنه منافس شديد وهو ما يسلط الضوء على التغير الكبير الذي شهدته أسواق الخام في السنوات القليلة الأخيرة.
ويعد فريق بحث من أوبك في فيينا تقرير الاستراتيجية الطويلة الأمد الذي عادة ما يحذر من أنه لا يعبر عن الموقف النهائي للمنظمة أو أي من دولها الأعضاء في أي استنتاجات مقترحة واردة به.
واكتسبت أوبك سمعة بأنها المنتج المرن بفضل قدرتها على خفض وزيادة الإنتاج على مدى العقود الأخيرة لموازنة السوق. لكن تقرير الأمد الطويل أشار إلى أن النفط الصخري هو من يلعب هذا الدور حاليا.
وأشار التقرير “التغيرات الهيكلية التي حدثت في الآونة الأخيرة في نماذج النمو لإمدادات المعروض من خارج أوبك نتيجة للإسهامات الكبيرة من النفط الصخري في أميركا الشمالية قد تكون نقطة تحول”.
وأضافت: إن التقنيات الجديدة والأقل تكلفة في استخراج الخام المحكم والغاز الصخري والنفط الرملي ستضمن نموا كليا نسبته 6% سنويا وستساهم بنسبة 45% من النمو في إنتاج الطاقة حتى 2035.
وقال التقرير “التكنولوجيا المطورة وعمليات الاستكشاف الناجحة والاستخراج المعزز من حقول قائمة (كلها عوامل) مكنت العالم من زيادة قاعدة موارده إلى مستويات تفوق كثيرا توقعات الماضي… الموارد السائلة في العالم كافية لتلبية أي زيادة متوقعة في الطلب خلال العقود القليلة المقبلة”.
وتابع “مع استمرار وجود وفرة من النفط في مواقع معروفة انحسرت التوقعات بأن احتياطات العالم تنضب لتحل محلها تنبؤات بإمكانية اكتشاف كميات من النفط أكبر من أي وقت مضى”.
وذكر التقرير أنه بحلول عام 2019 ستظل إمدادات خام أوبك البالغة 28.7 مليون برميل يوميا أقل من 2014 ولن يبدأ الطلب على نفط المنظمة في الارتفاع إلا بعد 2018-2019 ليصل إلى نحو 40 مليون برميل يوميا بحلول 2040.

إلى الأعلى