الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / منافسة محتدمة على جوائز بافتا البريطانية

منافسة محتدمة على جوائز بافتا البريطانية

تعتبر افلام “غرافيتي” و”12 ييرز ايه سلايف” و”امريكان هاسل” الاوفر حظا في الدورة السابعة والستين لجوائز بافتا مكافآت السينما البريطانية التي توزع اليوم وتشهد مستوى عاليا جدا هذه السنة على غرار الاوسكار.
وتعتبر البافتا عادة مؤشرا قويا قبيل حفل الاوسكار لكن هذه السنة قد يساهم العدد الكبير للمرشحين البريطانيين في فوزهم بجوائز كثيرة في نهاية المطاف.
الحفل الذي يقدمه الممثل ستيفن فراي في رويال اوبرا هاوس في لندن بحضور الامير وليام سيشهد مرور كوكبة من النجوم على السجادة الحمراء.
فقد رشحت للفوز بجائزة افضل ممثلة ساندرا بلوك (غرافيتي) كايت بلانشيت (بلو جازمن) وايما تومسون سايفينغ مستر بانكس) وجودي دنش (فيلومينا) في حين تتواجه جنيفير لورنس (امريكان هاسل) خصوصا مع جوليا روبرتس (اوغست: اوسيدج كاونتي) واوبرا وينفري (ذي باتلر) للفوز بجائزة افضل ممثلة في دور ثانوي.
وعلى صعيد الرجال ستكون المنافسة قوية ايضا بين ليوناردو دي كابريو (ذي وولف اوف وول ستريت) وتوم هانكس (كابتن فيليبس) وكريستيان بايل (ذي امريكان هاسل) والبريطاني شيويتل اجيوفور (12 ييرز ايه سلايف).
وبالنسبة لمكاتب المراهنات البريطانية التي تراهن عادة على فوز بريطانيين فان “12 ييرز ايه سلايف” وطاقمه التمثيلي هم الاوفر حظا لحصد الجوائز متقدمين باشواط عن ليوناردو دي كابريو وفيلم “امريكان هاسل” في قلوب المراهنين.
اما فئة افضل ممثل في دور ثانوي فهي تعج ايضا بالنجوم من امثال برادلي كوبر (امريكان هاسل) ومايكل فاسبندر (امريكان هاسل) ومات دايمن (بهايند ذي كانديلابرا).
وعلى صعيد الترشحيات يتقدم “غرافيتي” للمخرج المكسيكي الفونسو كوارون مع 11 ترشيحا على الملحمة التي يمثلها فيلم “12 ييرز ايه سلايف” للبريطاني ستيف ماكوين الذي رشح في 10 فئات مثل “امريكان هاسل” لديفيد او راسل.
وقد حاز الفيلم الاخير ثلاث جوائز غولدن غلوب لافضل فيلم كوميدي وافضل ممثلة في فيلم كوميدي وافضل ممثلة في دور ثانوي.
وقد صور “غرافيتي” في لندن بتقنية الابعاد الثلاثة وهو من بطولة ساندرا بولوك وجورج كلوني في دور رائدين تائهين في الفضاء. وهو سيحاول الظفر بجائزة افضل فيلم وافضل مخرج.
ويحسب حساب ايضا لفيلم “كابتن فيليبس” للبريطاني بول غرينغراس مع تسعة ترشيحات من بينها افضل فيلم وافضل ممثل وافضل مخرج.
وعلى صعيد المخرجين قد تكون الجائزة من نصيب مارتن سكورسيزي عن فيلم “ذي وولف اوف وول ستريت” ليخطفها من امام الاوفر حظا.
وقد يشكل “فيلومينا” للبريطاني ستيفن فريرز مفاجأة من خلال فوزه باحدى الفئات الاربع المرشح فيها ولا سيما افضل فيلم وافضل ممثلة لجودي دنش.
وفي فئة الافلام الاجنبية يتنافس خصوصا فيلم “وجدة” للسعودية وفيلم “حياة اديل” للمخرج عبد اللطيف كشيش الحائز جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان الاخير والذي يريد ان يثأر من فيلم “لا غرانده بيلاتزا” للايطالي باولو سورنتينو الذي تغلب عليه في حفل غولدن غلوب في هذه الفئة.
وبعد شارلي شابلن والفرد هيتشكوك وجودي دنش، ستنال الممثلة البريطانية هيلين ميرين الحائزة جوائز اوسكار وبافتا، جائزة “بافتا” فخرية عن مجمل اعمالها.

إلى الأعلى