الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يوجه ضربات مركزة في درعا وريف دمشق والإرهابيون يتقدمون في إدلب
الجيش السوري يوجه ضربات مركزة في درعا وريف دمشق والإرهابيون يتقدمون في إدلب

الجيش السوري يوجه ضربات مركزة في درعا وريف دمشق والإرهابيون يتقدمون في إدلب

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات: وجهت وحدات من الجيش السوري ضربات مركزة ضد تجمعات الارهابيين في درعا وريفها وخان الشيح بريف دمشق أسفرت عن إلحاق خسائر بعديدهم وعتادهم فيما تشير الانباء الى تحقيق الارهابيين تقدما في ادلب.
ودمرت وحدة من الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أوكارا لإرهابيي “داعش” على أطراف البادية السورية في ريف السويداء.
وأشار مصدر عسكري إلى أن وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف السويداء الشمالي الشرقي اشتبكت مع إرهابيين من “داعش” شرق تل بثينة على أطراف البادية.
وأكد المصدر أن الاشتباكات انتهت بمقتل وإصابة العديد من الإرهابيين واندحار العشرات منهم باتجاه عمق البادية إضافة إلى تدمير عدد من آلياتهم بعضها مزود برشاشات وبداخلها أسلحة وذخيرة.
وتعمل وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على قطع طرق إمداد التنظيمات الإرهابية ومنعهم من استغلال المساحات الشاسعة للبادية السورية المفتوحة على الحدود الأردنية والعراقية لنقل الأسلحة والذخيرة حيث قضت في الفترة الأخيرة على العشرات منهم في كمائن محكمة وعمليات نوعية كان آخرها قبل عدة أيام في قرية القصر بريف السويداء.
وفي درعا وريفها قضت وحدات من الجيش على إرهابيين من “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار وتجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة المثنى الاسلامية” في حيي العباسيين والحمادين بمنطقة درعا البلد ما أدى إلى “مقتل عدد من الارهابيين وتدمير اسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.
وفي منطقة درعا المحطة أفاد المصدر العسكري بأن “وحدة من الجيش والقوات المسلحة أوقعت أفراد مجموعة ارهابية قتلى في عملية نوعية على سيارة كانوا يستقلونها” عند التقاطع الرباعي للمدينة.
إلى ذلك أكد مصدر عسكري مقتل وإصابة أفراد مجموعة من تنظيم “جبهة النصرة” في خان الشيح بريف دمشق الجنوبي الغربي.
وقال المصدر “وجهت وحدة من الجيش بعد متابعة ورصد دقيق ضربة محكمة على مجموعة ارهابية في بلدة خان الشيح أسفرت عن تدمير عدد من الآليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة وايقاع جميع افراد المجموعة بين قتيل ومصاب”.
في غضون ذلك تشير انباء الى تمكن ارهابيي جبهة النصرة والفصائل الاسلامية المنضوية في اطار جيش الفتح من السيطرة الخميس على مدينة اريحا بشكل كامل، وذلك بعد هجوم خاطف انتهى بانسحاب كثيف لقوات النظام وحلفائه عبر الجهة الغربية للمدينة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر امني سوري ان “المناطق الحيوية الاساسية بالنسبة الى الجيش السوري هي دمشق وحمص وحماة (وسط) والساحل. اما ادلب فلم تعد من ضمنها وهو ما يفسر انسحاب الجيش السريع من اريحا”.

إلى الأعلى