الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يعتقل 5 بالقدس وشابا برام الله ويداهم بيت أمر ويفتش منازل فيها
الاحتلال يعتقل 5 بالقدس وشابا برام الله ويداهم بيت أمر ويفتش منازل فيها

الاحتلال يعتقل 5 بالقدس وشابا برام الله ويداهم بيت أمر ويفتش منازل فيها

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
اعتقلت شرطة الاحتلال مساء الخميس ، 5 شبان من حي بيت حنينا، شمال مدينة القدس.
وقالت شرطة الاحتلال في بيان صحفي إن قوات من الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 5 شبان من حي بيت حنينا، بشبهة إلقائهم زجاجات حارقة باتجاه بيت للمستوطنين في المنطقة.
وأضافت الشرطة إن مجموعة من الشبان قاموا بإلقاء الزجاجات الحارقة باتجاه منزل للمستوطنين في حي بيت حنينا، وألقت قوات الاحتلال القنابل لتفريق الشبان.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الشاب عدي يونس الشوامرة، وذلك بعد اقتحام منزله في منطقة ام الشرايط بمدينة رام الله.
وذكر نادي الأسير في بيان أن جنود الاحتلال اعتدوا على شقيق ووالد عدي الشوامرة اثناء اقتحامهم المنزل.
من ناحية أخرى داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الجمعة عددا من أحياء بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل، وفتشت منازل المواطنين فيها.
وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان محمد عوض، إن قوات الاحتلال داهمت أحياء الطربيقة، وصافا، والبقعه ووسط البلدة، وفتشت عددا من منازل المواطنين عرف من بين اصحابها، المواطن علي عياد عوض حيث احتجزت قوات الاحتلال افراد الاسرة في غرفة، واجرت عملية تفتيش للمنزل وعبثت بمحتوياته.
وقال: كما وداهمت قوة اخرى من جنود الاحتلال منزل الشيخ جميل محمود علقم وسط البلد، فيما سلم الاحتلال المواطن محمد حسن عيس صالح عادي( 22عاما) تبليغا لمقابلة مخابرات الاحتلال في مستوطنة ‘عصيون’ بعد مداهمة منزله، علما بأنه أسير سابق أفرج عنه قبل شهر.
ودارت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في وسط البلدة والبقعة اطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز صوب منازل المواطنين، ما أدى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، عولجوا ميدانيا .
الى ذلك قالت مصادر دبلوماسية في الامم المتحدة ان الامين العام بان كي مون يميل الى عدم وضع اسرائيل في قائمة سنوية للدول المسؤولة عن انتهاك حقوق الاطفال في مناطق الصراع رغم اقتراحات بوضعها في القائمة.
ونفت وزارة الخارجية الاسرائيلية ممارسة أي ضغط على بان لكن عددا من المصادر الدبلوماسية المطلعة قالت بشرط عدم الكشف عن هويتها ان الاسرائيليين قاموا بعملية ضغط نشطة على مكتبه لضمان عدم وضع بلادهم في قائمة الدول التي ترتكب انتهاكات.
وصرح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الامين العام بأن بان لم يتخذ قرارا بعد بشأن تضمين اسرائيل في تقرير الامم المتحدة الذي سيصدر خلال الاسابيع القليلة القادمة. وتشمل القائمة الدول التي وقعت فيها انتهاكات خطيرة لحقوق الطفل.
وشملت مسودة تقرير ليلى زروقي المبعوثة الخاصة لبان لشؤون الاطفال والصراعات المسلحة ـ وهي من الجزائر ـ القوات الاسرائيلية بسبب وقائع منها مهاجمة مدارس ومستشفيات في الحرب التي دارت في قطاع غزة العام الماضي. وجاء في تحقيق نشرته الأمم المتحدة في ابريل ان الجنود الاسرائيليين فتحوا النار على سبع مدارس تابعة للامم المتحدة في حرب غزة مما ادى الى مقتل 44 فلسطينيا كانوا يحتمون ببعض المواقع بينما أخفى مقاتلون فلسطينيون أسلحة وشنوا هجمات من عدد من المدارس الشاغرة التابعة للأمم المتحدة.
وقتل في الصراع أكثر من 2100 فلسطيني غالبيتهم مدنيون الى جانب 67 جنديا اسرائيليا وستة في اسرائيل.
وقالت المصادر الدبلوماسية ان مسألة الضغوط التي تمارسها اسرائيل بشأن القائمة أثيرت لاول مرة في مقال نشر في صحيفة الجارديان في 17 مارس وبعد ذلك مالت الامم المتحدة نحو ادراج اسرائيل في القائمة ثم غيرت اتجاهها مؤخرا.
وقال المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية امانويل نحشون “لا يوجد على الاطلاق اي ضغط اسرائيلي على الامين العام للامم المتحدة. الضغوط تأتي من تلك الدول التي تريد ادراج اسرائيل في أسوأ قائمة ممكنة.”

إلى الأعلى