الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مشروع إزدواجية (فرق ـ مرفع دارس) يضفي بعدا اجتماعيا واقتصاديا وسياحيا لنزوى
مشروع إزدواجية (فرق ـ مرفع دارس) يضفي بعدا اجتماعيا واقتصاديا وسياحيا لنزوى

مشروع إزدواجية (فرق ـ مرفع دارس) يضفي بعدا اجتماعيا واقتصاديا وسياحيا لنزوى

تركيب 1277 عمود إنارة و400 سواري أعلام بطول 17 كم
ـ انتهاء العمل من المنطقة الواقعة بين جسر سعال وحتى (الصناعية القديمة)

نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
يضفي مشروع ازدواجية طريق فرق ـ مرفع دارس بعدا اجتماعيا واقتصاديا وسياحيا جديدا على نزوى حيث يشمل المشروع تركيب 1277 عمود إنارة منها 501 عمود إنارة مزدوجة وعدد 776 عمود إنارة بطرق الخدمة والتقاطعات ذات كشافات إنارة مفردة كما يتم تركيب 400 عمود سواري الاعلام بطول الطريق البالغ طوله 17 كيلومتر من تقاطع دوار فرق مرورا بالمنطقة التجارة بفرق وصولا خلف المنطقة الصناعة القديمة ثم مركز الولاية والبحير وصوت والغنتق وبرج القرن والمدة والصرانية وعلاية نزوى وسميط وحتى دوار الذي يربط بطريق نزوى – بهلاء القديم والرحبة حيث تقوم الشركة المنفذة للمشروع بسريع العمل من خلال تركيب وتشغيل الأجزاء الأكبر من الإنارة وتركيب السواري والتي بدأت من دوار نزوى – بهلاء – الرحبة مرورا ببقية مسار الطريق في اتجاه دوار فرق. كذلك تم افتتاح حركة المرور باستخدام حارتين بكل اتجاه في معظم مسار الطريق بعد أن تم الانتهاء من المنطقة الواقعة ما بين جسر سعال وحتى المنطقة الصناعية القديمة القريبة من مركز الولاية وفتح وتشغيل الإشارات الضوئية في تقاطعين الأول بمركز الولاية بجنب مكتب ( الوطن) والثاني الواقع خلف المنطقة الصناعية القديمة مع تواصل الأعمال في بعض الطرق الفرعية للخدمات المرتبطة بهذا المشروع والذي يجري العمل فيه أيضا بصورة متسارعة مع تنفيذ بعض أعمال التجميل على أكتاف الطريق باتجاهين وجسور العلوية للمشاة الواقعة في كل من المنطقة التجارية الوكالات بفرق وبمنطقة سعال والغنتق.
وبعد فتح حركة السير أمام حركة المرور بازدواجية حارتين في كل اتجاه فقد أصبح الطريق سالكا وسهلا دون أن يشكل الازدحام الذي كان تشهده الولاية مما سهل على قائدي المركبات التنقل والوصول بكل يسر وسهوله في مقاصدهم دون تعطل أو مضيعة للوقت ، كما أن المشروع بحلته الجديدة أضفى جمالية رائعة ومنظرا أسعد له أهالي ولاية نزوى وكل مستخدمي الطريق الذي يعد واحدا من المشاريع ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي والسياحي حيث سيكون له دور أساسي في تنشيط كل هذه القطاعات وسيضيف للولاية نقلة نوعية في مختلف الأنشطة والمجالات التي تعزز من مكانة الولاية التجارية والاقتصادية والسياحية.

إلى الأعلى